حصد شهادة «الآيزو» في إدارة العمليات

«إكسبو 2020».. الأكثر استدامة في تاريخ دورات المعرض

حقق «إكسبو 2020 دبي» إنجازاً لافتاً جديداً بانضمامه إلى أكثر الدورات استدامة في تاريخ إكسبو الدولي، بعد حصوله على شهادة رسمية من المنظمة الدولية للمعايير (ISO)، وهي هيئة تقييم عالمية مستقلة رائدة، وذلك تقديراً لعمليات الإدارة المستدامة للحدث.

ويؤكد نيل شهادة «آيزو 20121:2012 أنظمة إدارة استدامة الحدث» أن «إكسبو 2020»، وهو أول إكسبو دولي يقام في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، ضمّن الاستدامة - التي تشكل أحد موضوعاته الثلاثة - في مختلف مراحله.

وصُممت هذه الشهادة خصيصاً للأحداث والفعاليات الكبرى، وتهدف إلى تحسين فرص الاستدامة، وتقليص التبعات على صعيد البيئة والمجتمعات. وسواء أكان الأمر يتعلق بتحسين البنية التحتية على مستوى الموقع من الناحية البيئية أم بتوريد واستخدام منتجات مستدامة، فإن «إكسبو 2020» يدفع حدود الاستدامة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، واضعاً قضايا الاستدامة، مثل المياه والطاقة والنفايات والبيئة والمواد والكربون، في صميم عملياته وتجارب زائريه.

وأتمت «بيورو فيريتاس»، الرائدة عالمياً في تقديم خدمات الطرف الثالث للاختبار والتفتيش وإصدار الشهادات، عملية التدقيق، الخطوة الحاسمة النهائية في نيل الشهادة.

وقالت مديرة إدارة عمليات الاستدامة في «إكسبو 2020 دبي»، دينا ستوري: «ننظر إلى الاستدامة على أنها ذات أهمية قصوى لمستقبل البشرية، ولذلك تم اختيارها لتكون من الموضوعات التي يقوم عليها (إكسبو 2020)، ويتجسد التزامنا بالاستدامة في شتى جوانب مسيرتنا، لترك أثر هادف يتجاوز حدود موقع (إكسبو 2020 دبي) والأشهر الستة للحدث الدولي».

طباعة