تمهيداً لاستقطاب المتميزين منهم

«الإمارات اليوم» تدرّب طلبة الصحافة في «إكسبو 2020 دبي»

صورة

وقّعت مؤسسة دبي للإعلام، ممثلة في صحيفة «الإمارات اليوم»، اتفاقية مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، لتوفير فرص تدريبية لطلبة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، لتطوير مهاراتهم في الصحافة والتحرير وإجراء المقابلات الصحافية، والتصوير الفوتوغرافي، وإنتاج ونشر مقاطع فيديو ووسائط متعددة.
وتترافق الاتفاقية مع إقامة معرض «إكسبو 2020 دبي»، ليكون مسرحاً لتنفيذها.

وأكد رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، سامي الريامي، حرص الصحيفة على لعب دور مهم في إعداد الشباب المواطن للعمل الإعلامي.

وأضاف أنها ارتأت إتاحة الفرصة خلال معرض «إكسبو 2020» أمام أكبر شريحة ممكنة من طلبة «الإعلام» للاستفادة من هذا الحدث العالمي، عبر تدريبهم على العمل الميداني وأساليب العمل الصحافي المحترف بشكل يومي طوال فترة المعرض، موضحاً أن الشباب سيتمكنون، خلال التدريب، من اكتساب مهارات العمل الصحافي في تغطية أنشطة وفعاليات هذا الحدث العالمي المهم، ما يتيح لهم ممارسة جميع أشكال العمل الصحافي، بما فيها الحصول على الخبر وتحريره، وإجراء المقابلات الصحافية، ومحاورة شخصيات مختلفة، والتصوير، وإنتاج ونشر مقاطع الفيديو وغيرها.

وقال الريامي إنه «سيكون هناك مشرفون من صحافيي الجريدة يومياً، كما أن الجريدة ستستفيد من طاقات الشباب»، مشيرا إلى عزم الجريدة استقطاب الطلبة المميزين عقب انتهاء التدريب، للانضمام إلى «الإمارات اليوم» ومؤسسة دبي للإعلام.

من جانبه، أكد عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، الدكتور حسن النابودة، أن «الاتفاقية تُعد تعبيراً حقيقياً عن رغبة المؤسستين الوطنيتين في خدمة الأجيال المقبلة، وتعزيز مهارات الطلبة وإعدادهم لخدمة الرسالة الإعلامية للدولة، خصوصاً أن ذلك يتزامن مع انعقاد أكبر معرض عالمي في الدولة».

وقال: «كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، ضمن استراتيجيتها في الانفتاح والتواصل مع مؤسسات الدولة الرسمية والمجتمعية، تحرص على انتقاء شراكاتها مع مؤسسات ذات سمعة عالية وكفاءة كبيرة، وصحيفة (الإمارات اليوم) تمتلك خبرات وكفاءات عالية، قادرة على إكساب طلبة قسم الإعلام المهارات العملية في الصحافة بمستوى عالٍ من المهنية والموضوعية والتوازن والتعددية، وغيرها من أخلاقيات العمل الصحافي الاحترافي».

وتابع النابودة أن «هذه الشراكة من شأنها تجسير الفجوة بين الجوانب النظرية والتطبيقية، والإسهام في تعزيز فرص التدريب والممارسة العملية»، وأكد أن الكلية تسعى دوماً إلى مزيد من الشراكات المنتجة مع بقية مؤسسات الدولة الإعلامية الرسمية والخاصة، لضمان فرص تدريبية أكبر لطلبة الإعلام، وتطوير الأداء العام، بحيث يكونوا مؤهلين لسوق العمل وصناعة الإعلام.

وأفاد رئيس قسم الإعلام والصناعات الابداعية بجامعة الإمارات، الدكتور أحمد المنصوري، بأن مذكرة التفاهم تعكس حرص الجانبين على سمعة الإعلام الإماراتي، وتؤكد أن تدريب وتأهيل طلبة قسم الإعلام، المفتاح الأول والخطوة الأهم في مسيرة تطوير وتنمية الإعلام بشكل عام والممارسات الصحافية بشكل خاص.

وقال إن حدثاً عالمياً ضخماً بحجم معرض «إكسبو» الدولي، وما يتضمنه من تنوع في الأنشطة والفعاليات والندوات والثقافات، سيكون مختبراً حقيقياً لطلبة قسم الإعلام، للانخراط في العمل الصحافي الميداني، واكتساب خبرات مهنية، بمتابعة صحافيين على مستوى عالٍ من المهارة.

وبيّن المنصوري أن مذكرة التعاون تشمل مجالات عدة، من شأنها توفير فرص تدريبية لطلبة الكلية في الصحافة والتحرير، وإجراء المقابلات الصحافية، والتصوير الفوتوغرافي، وإنتاج ونشر مقاطع الفيديو والوسائط المتعددة.

وقال إن قسم الإعلام في جامعة الإمارات لن يتأخر عن إتاحة الفرص الأفضل في إعداد وتأهيل صحافيي الدولة، ويسعى عبر لجانه المختلفة إلى التعاون المستمر والبحث عن شركاء مميزين محترفين في أصول التدريب الإعلامي، لضمان مخرجات تضاهي أحدث تطورات سوق صناعة الصحافة والإعلام العالمي.

أما وكيل كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، الدكتور علي الغفلي، فرأى أن مبادرة «الإمارات اليوم» تمكن الكلية من تحقيق أهدافها في إكساب الطلبة الخبرات العملية، وإعدادهم لسوق العمل خلال فترة دراستهم، وقبل تخرجهم في الجامعة، مشيراً إلى أن «الاتفاقية ستشغل موقعاً مهماً في الخطة الاستراتيجية والتنفيذية للكلية، كما أنها تتوافق مع توجه الحكومة لإعداد الشباب لسوق العمل الخاص». وقال إن الطلبة المشاركين في الاتفاقية محظوظون بالحصول على مهارات وخبرات جريدة رائدة مثل «الإمارات اليوم»، ستمنحهم فرصة كبيرة لاكتساب مهارات عملية متنوعة تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل بشكل أسرع من أقرانهم، ما يحقق أهداف الكلية والجامعة.

ويشمل التعاون توفير فرص تدريبية لطلبة الكلية لتطوير مهاراتهم، والاستفادة من الخبرات الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس في الكلية لعقد دورات وورش عمل للصحافيين والعاملين في صحيفة «الإمارات اليوم»، وعمل زيارات طلابية لمقر الجريدة للتعرف إلى آلية العمل في صالة التحرير، وتبادل نشر أخبار الأنشطة والإنجازات عبر مختلف المنصات الإعلامية التابعة لكل طرف، والاستعانة بالطلاب الذين تلقوا التدريب لتغطية الحوادث الطارئة في مدينة العين لمصلحة الصحيفة، في حال استدعت الحاجة ذلك.

حضر توقيع الاتفاقية مساعد عميد الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتور أحمد النجار، والدكتور خلف الطاهات، من قسم الإعلام، ونورة عبدالله الطنيجي، إداري أول بمكتب العميد. ومن الصحيفة، مدير التحرير عبدالله بني عيسى، ومنسقة التدريب والمشرفة على ملحق «إكسبو»، الدكتورة شيماء هناوي.

 

 

طباعة