تميّزن بالأداء الراقي والإطلالة الأنيقة

6 نجمات يخطفن الأنظار في الحفل الأسطوري

صورة

مازالت أصداء الحفل الأسطوري، والأمسية الكاملة الأوصاف، خلال افتتاح «إكسبو دبي 2020»، تتوالى، حاصدة مزيداً من الإعجاب بتفاصيل الحفل العالمي، الذي شارك في إحيائه نجوم من الإمارات ومن حول العالم.

وخطفت نجمات الحفل، بشكل خاص، الأنظار بأدائهن، وكذلك بإطلالاتهن الجميلة والمميزة.

وتوّجت الفنانة الإماراتية أحلام، إطلالتها الأنيقة في الحفل بالقفطان المغربي بقلادة ذهبية مرصّعة بالمجوهرات تتوسطها صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وتداول مستخدمو منصّات التواصل الاجتماعي صورة القلادة بشكل كبير، إذ لطالما عبّرت أحلام عن تقديرها الشديد للمغفور له وتفتخر دائماً بأنها «بنت زايد». وإلى جانب القفطان و«قلادة زايد»، لفتت أحلام الانتباه بغنائها بثلاث لهجات: العربية والإنجليزية والفرنسية.

وغرّدت أحلام على حسابها بـ«تويتر»: «من هنا من المستقبل.. سنبهر العالم.. فخورة جداً بدولتي الإمارات.. وأني جزء من هذا الحدث العظيم». وفي ليلة الحفل غرّدت أحلام: «فخورة أني إماراتية.. من هنا دولة المستقبل - دولة الإمارات من هنا.. من الإمارات سنبهر العالم».

أما الفنانة والمغنية وكاتبة الأغاني الإماراتية ألماس، فحظيت بإشادات الجمهور، بعدما نالت فرصة ذهبية بمشاركتها في هذا الحدث الاستثنائي، إلى جانب النجمين حسين الجسمي وأحلام، فضلاً عن النجوم العالميين، لاسيما أن ألماس في مقتبل العمر (21 عاماً)، ونظراً إلى إمكاناتها المتميزة أدرجتها منصّة «سبوتيفاي» في قائمتها لأفضل المواهب النسائية في الشرق الأوسط.

وعبّرت ألماس عن فخرها الشديد بإشادة الجسمي (فنانها المفضل)، بأدائها وصوتها في الحفل.

من جهتها، نجحت المغنية اللبنانية - الأميركية المرشحة لنيل جائزة «غرامي» والمديرة الفنية لأوركسترا الفردوس النسائية في «إكسبو» وبيركلي أبوظبي، ميسا قرعة، في خطف الأنظار بأدائها، إلى جانب إطلالتها المستوحاة من الهندسة المبدعة لهيكل قبة ساحة الوصل، بخيوط ذهبية مطرّزة برسومات تحاكي تلك الخطوط المنقوشة على سقف الساحة طعّمت بالخرز واللآلئ من اللون نفسه، بتوقيع مصمم الأزياء اللبناني جان لويس صبجي.

أما المغنية ومؤلفة الأغاني البريطانية، إيلي غولدينغ، فدعت جمهورها إلى مشاهدة حفل الافتتاح على حسابها بـ«تويتر»، وأضفت مشاركتها زخماً على الحفل، لاسيما أن المغنية نالت العديد من الجوائز المتخصصة. وكانت قد شاركت في الغناء خلال حفل زفاف الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون في عام 2011.

بينما دعت أنجيليك كيدجو - التي تعدّ واحدة من أهم الأصوات في القارة الإفريقية - بحماسة شديدة متابعيها قبل الحفل على «تويتر» إلى متابعة الحدث: «إذ كنت هناك فغنّ معي إذا كنت هناك»، وشدت بأغنية عبارة عن بيت فرنسي من أغنية جون ليجيند «إذا كنت بالخارج».

وحصلت كيدجو على أربع جوائز «غرامي»، وغنت في الإمارات من قبل أربع مرات.

النجمة الأخيرة في الحفل، كانت أندرا داي، وهي مغنية ومؤلفة أميركية تصدّرت أغانيها المبيعات، وبدأت الغناء مبكراً، وأهم جائزة حصلت عليها هي فوزها بأفضل ممثلة بفعاليات «غولدن غلوب» عن دورها في فيلم The United States vs. Billie Holiday.

ومع أن داي دخلت مجال التمثيل، أخيراً، إلا أنها نجحت في إثبات موهبتها وجدارتها كما فعلت في مجال الغناء.

طباعة