100 دولة ومنظمة تبحث «أهداف التنمية المستدامة» خلال «المعرض» المرتقب

50 ألف زائر لجناح «الاستدامة» في «إكسبو 2020 دبي» خلال 45 يوماً

ريم الهاشمي: «نساعد زوار جناح الاستدامة على فهم الأثر البيئي في ما يتخذونه من خيارات يومية».

أفاد معرض «إكسبو 2020 دبي» بأن جناح الاستدامة المفتوح للجمهور، استقبل أكثر من 50 ألف زائر خلال 45 يوماً، منذ افتتاحه في 22 يناير الماضي وحتى الآن، مشيراً إلى أن 97% من الزوار أكدوا أنهم سيغيّرون سلوكهم، ويصبحون أكثر وعياً بالبيئة.

وذكر المعرض في برنامج فعالياته، خلال فترة ما قبل انطلاقه، أن 100 دولة ومنظمة ستتناول قضايا تغطي أهداف التنمية المستدامة، أثناء الأشهر الستة لانعقاد الحدث الدولي المرتقب.

وتفصيلاً، استضاف معرض «إكسبو 2020 دبي» ضمن برنامج فعالياته في فترة ما قبل انعقاده، فعالية «محادثات إكسبو: الأهداف العالمية»، التي تعد التاسعة في سلسلة مباحثات الموضوعات الـ10 التي تجمع صنّاع سياسة وقادة فكر بارزين، مع مشاركين من «إكسبو 2020» والجمهور، وذلك للمساعدة في تشكيل ملامح المحتوى الملهم والمباحثات التي ستجري أثناء الحدث الدولي المرتقب.

وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إن «أهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات تلقى صدى قوياً، وتتجسد في رؤيتها الاستراتيجية، سواء داخل الدولة أو خارجها».

وأضافت الهاشمي، خلال الفعالية، أن «الإمارات من مؤسسي المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة، وهو ثمرة من ثمار القمة العالمية للحكومات 2018، ومنصة لأطراف معنية متعددة التخصصات، من مختلف الحكومات والمنظمات الدولية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص، تتيح استكشاف نُهج مبتكرة لمعالجة التحديات العالمية، ومشاركتها».

وذكرت أنه «في جناح الاستدامة (تيرّا) ضمن (إكسبو 2020 دبي)، المفتوح للجمهور بالفعل، نساعد الزوار على فهم الأثر البيئي لما يتخذونه من خيارات يومية»، مشيرة إلى أنه بعد أن يغلق «إكسبو» أبوابه، سيغدو الجناح مركزاً علمياً للشباب، في المدينة المستقبلية المعروفة باسم «دستركت 2020».

وأفادت الهاشمي بأنه تم استقبال أكثر من 50 ألف زائر لـ«تيرّا»، منذ افتتاح الجناح في 22 يناير الماضي وحتى الآن، لافتة إلى أنه من المفاجئ والمفرح في الوقت ذاته، أن نحو 97% من إجمالي الزوار أكدوا أنهم سيغيرون سلوكهم، ويصبحون أكثر وعياً بالبيئة الهشة التي نعيش فيها، وبينت أن أكثر من 100 دولة ومنظمة ستتناول قضايا تغطي أهداف التنمية المستدامة الـ17، أو ستسلط الضوء على مدى إلحاحها أثناء الأشهر الستة لانعقاد «إكسبو دبي».

من جهته، أكد مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، عبدالله ناصر لوتاه، أن «حكومة دولة الإمارات ملتزمة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية»، مشيراً إلى أن الدولة شاركت بفاعلية في صياغة أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، لإيمانها بأن الاستدامة مسؤولية مشتركة بين الحكومات والأفراد والقطاع الخاص وجميع الفعاليات المجتمعية والمؤسسية.

تعاون دولي

قال مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، عبدالله ناصر لوتاه، إن الارتقاء بأطر التعاون والتكامل العالمي، وبناء شراكات فاعلة مع الحكومات والمنظمات العالمية والمؤسسات الخاصة، عاملان محوريان في تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وأضاف أن حكومة دولة الإمارات حريصة على تعزيز كل أشكال التعاون الدولي، الهادف إلى تمكين المجتمعات وتحسين جودة حياتها وصناعة مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.

 

طباعة