تنظيم أول معرض صناعي قائم على التكنولوجيا في الإمارات

«إكسبو 2020 دبي» يستضيف القمة العالمية للصناعة والتصنيع

سلطان الجابر: «استضافة القمة في (إكسبو 2020 دبي) ستعطي زخماً إضافياً للحدث الذي يعزز التعاون الدولي».

تستضيف دولة الإمارات، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في الفترة بين 22 و27 نوفمبر 2021، الدورة الرابعة من القمة العالمية للصناعة والتصنيع، التي ستقام في «إكسبو 2020 دبي».

وأفاد بيان صدر أمس، بأن القمة العالمية، باعتبارها مبادرة مشتركة بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو»، ستجمع قادة القطاع الصناعي والتكنولوجي في العالم، لمناقشة وصياغة مستقبل القطاع الصناعي، وتعزيز التعاون العالمي، كما تشهد القمة تنظيم أول معرض صناعي قائم على التكنولوجيا في الإمارات.

وفي إطار التحضيرات لعقد القمة في دبي، عقد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، اجتماعاً افتراضياً مع المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، لي يونغ، لتحديد الأولويات الاستراتيجية للدورة الرابعة من القمة. وقال الجابر: «تسرنا استضافة الدورة الرابعة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع في دولة الإمارات، وتحديداً في (إكسبو دبي)».

وعبر الجابر عن ثقته في أن «استضافة القمة في (إكسبو 2020 دبي) ستعطي زخماً إضافياً لهذا الحدث المهم الذي يعزز التعاون الدولي في مجال دعم تطور القطاع الصناعي، وزيادة مساهمته في نمو الاقتصاد العالمي، إضافة إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات ودورها في دعم المبادرات الإيجابية التي تسهم في خدمة الإنسانية».

ولفت إلى أن الدورة المقبلة من القمة توفر منصة عالمية تتيح للقادة والمعنيين بالقطاع الصناعي الحوار حول أفضل السبل للاستعداد لمرحلة التعافي لما بعد «كوفيد-19»، وتحديد الدور الذي يمكن للقطاع الصناعي المساهمة به لتسريع هذا التعافي، خصوصاً أن عنوان القمة يركز على توظيف التقنيات الرقمية لتحقيق الازدهار.

من جانبه، قال المدير العام لـ«يونيدو»، لي يونغ: «ستمكننا شراكة القمة العالمية للصناعة والتصنيع مع معرض (إكسبو 2020 دبي) من الوصول إلى جمهور عالمي من صناع القرار وقادة القطاع الصناعي ورؤساء الشركات وكبار الخبراء وشركاء الأبحاث»، مشيراً إلى أن هذه الشراكة ستسهم في توطيد العلاقات التي تتمتع بها «يونيدو» مع دولة الإمارات، وستدعم مساعينا في تعزيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة.

طباعة