أكد تمسكه بتوقعاته لاستقبال 25 مليون زيارة

«إكسبو 2020 دبي»: الإمارات على أتم الاستعداد لإقامة حدث عالمي

صورة

أفاد مكتب «إكسبو 2020 دبي» بأنه متمسك بتوقعاته لاستقبال 25 مليون زيارة للمعرض الذي سيُعقد على مدار ستة أشهر من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، مؤكداً أن دولة الإمارات على أتم الاستعداد لإقامة حدث عالمي.

كما أكد المكتب في ختام فعاليات النسخة الخامسة من اجتماع المشاركين الدوليين في المعرض، أمس، استعداده لجميع السيناريوهات، لكي يتمكن من إقامة أفضل حدث ممكن في هذه الظروف، مهما حدث، فيما قال مسؤولون ومفوضو أجنحة إن المعرض سيجمع المجتمع العالمي، وسيلعب دوراً أساسياً في تحفيز حلول مبتكرة ومستدامة، ومناقشة قضايا ملحة.

تقدم هائل

وتفصيلاً، قالت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إنه «في وقت من المعاناة العالمية، وفي لحظة من الظلام الدامس، يسلَّط الضوء علينا جميعاً، لأننا نملك الأدوات اللازمة للبناء، فإننا نتحمل مسؤولية الإنجاز، ونمتلك الفرصة لتغيير هذا العالم إلى الأفضل».

وأضافت الهاشمي في ختام فعاليات النسخة الخامسة من اجتماع المشاركين الدوليين في معرض «إكسبو دبي»، أمس: «لدينا اعتقاد راسخ بأننا سنشهد تقدما هائلاً في الإجراءات الوقائية والعلاجات الطبية، خلال الأشهر المقبلة، وفي النهاية، علينا النظر إلى مدى التقدم الذي وصلنا إليه في الأشهر القليلة التي تلت الإعلان عن (كوفيد-19) جائحةً عالمية». وتابعت أن «هذا هو السبب الذي يجعلنا نتمسك في الوقت الحالي بتوقعاتنا لاستقبال 25 مليون زيارة، لأن العالم سيكون مختلفاً تماماً في غضون بضعة أشهر فقط من الآن، ناهيكم عن الأشهر الـ13 التي تفصلنا عن وقت انطلاق الحدث الدولي».

أفضل حدث

وأكدت الهاشمي أن «دولة الإمارات على أتم استعداد لإقامة حدث عالمي»، مضيفة: «نحن نستعد لجميع السيناريوهات، ومن واجبنا الاستعداد لذلك، حتى نتمكن من إقامة أفضل حدث ممكن في هذه الظروف، مهما حدث».

وأشارت إلى أن «(كوفيد-19) امتحن فعلاً قوة العلاقات بين الدول والمجتمعات، القريبة منها والبعيدة».

كما لفتت إلى أن «عام 2021 سيشهد الاحتفال بالذكرى السنوية الـ50 لتأسيس دولة الإمارات»، قائلة: «إنه لفخر عظيم أن يتزامن (إكسبو) مع احتفالنا بيوبيلنا الذهبي، حيث سنحتفل بكل ما حققنا، ونخطط معاً لنصف القرن المقبل وما بعده».

فرصة

إلى ذلك، قال المفوض العام ومدير مشروع جناح السعودية في «إكسبو 2020 دبي»، الدكتور فهد بن عبدالله بن محمد اليابس، إن «(إكسبو 2020 دبي) يشكل فرصة لنروي للعالم آمالنا وأحلامنا وتطلعاتنا»، مشيراً إلى أنه «على الرغم من التحديات التي عاشها العالم بفعل (كوفيد-19)، سرنا ولانزال نسير بأسرع من الجدول الزمني المحدد لتسليم المشروع العالمي المرتقب».

من جهته، قال المفوض العام لجناح مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى «إكسبو 2020 دبي»، خالد آل الشيخ، إن «الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية تتطلع لـ(إكسبو) دولي لا سابق له، نفخر بإقامته في دولة الإمارات».

تعاون

بدوره، قال المفوض العام لهولندا في «إكسبو 2020 دبي» والقنصل العام لمملكة هولندا، هانز ساندي، إن «التحديات الحالية تتطلب تعاوناً وثيقاً بين الحكومات ومجتمعات الأعمال والمؤسسات المعرفية لتطوير حلول مستدامة»

في سياق متصل، قال المفوض العام لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، لي يونغ يونغ، إن «(إكسبو 2020) يوفر لنا منصة ذات صدقية، حيث يمكن للمجتمع العالمي تحفيز حلول مبتكرة ومستدامة لهذه الأزمة وغيرها من التحدّيات الناشئة».

دور أساسي

من جانبه، قال المفوض العام لألمانيا، ديتمار شميتس، إن «(إكسبو 2020 دبي) سيلعب دوراً أساسياً بصفته حدثاً سيجمع المجتمع العالمي».

وقال نائب وزير الصناعة والتجارة، والمفوض العام للاتحاد الروسي لدى «إكسبو 2020»، أليكسي غروزديف، إن «روسيا تؤكد التزامها بمسيرة (إكسبو9)، وتأمل أن تسهم بشكل ملموس في نجاح المعرض، نظراً للتحديات الجديدة التي تواجهها البشرية في الوقت الراهن».

استعدادات الاستضافة

أطلع منظمو معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي ستنطلق فعالياته في الأول من أكتوبر 2021، ممثلي الدول والوفود المشاركة على مستجدات عمليات الاستعداد لاستضافة الحدث وآخر المستجدات، إضافة إلى الإجراءات الجديدة التي يجري التخطيط لها في ما يتعلق بمتطلبات السلامة الصحية للمشاركين والزوار، والتي فرضتها جائحة «كوفيد-19».

وبخصوص جاهزية الأجنحة، تم إطلاع المشاركين على جداول زمنية للاستعدادات اللوجيستية، اشتملت على عناصر العرض، والمقترحات التجارية، ونقل الشحنات، فيما سيوفر «إكسبو 2020 دبي» للمشاركين حاوية سعتها 40 قدماً لإحضار بضائعهم إلى الأجنحة الخاصة بهم.

وقال المنظمون إن إعلان جاهزية الأجنحة للعمل، يعد الخطوة الأخيرة قبل أن تُفتح أبوابها لاستقبال الزوار، كما أتم إبلاغ المشاركين بالمتطلبات اللازمة للحصول على شهادة الجاهزية التشغيلية، المطلوبة بحلول أول سبتمبر 2021.

تواصل العقول

قال مدير شعبة التوعية بإدارة الأمم المتحدة للتواصل العالمي، والمفوض العام للأمم المتحدة لدى «إكسبو 2020 دبي»، ماهر ناصر، إن «الأحداث العالمية قبل (إكسبو) الدولي، مثلت لحظات مفصلية للكشف عن ابتكارات جديدة، وإظهار الاعتزاز بثقافات الدول المشاركة وتقاليدها، وتواصل العقول من أجل صنع مستقبل أفضل».

وأضاف أنه «في ما يتجاوز العالم جائحة (كوفيد-19)، علينا أن نتأكد من أن خطتنا للتعافي تهدف إلى صنع مستقبل يشمل ضمانات أقوى ضد الأوبئة، وجهوداً مناخية أكبر، ومعدلات أقل من انعدام المساواة، والتزاماً متجدداً بتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030».

وأضاف: «ستستخدم الأمم المتحدة مشاركتها في المعرض لدعم فكرة أننا مع العمل يداً بيد».

طباعة