إرث «المعرض المرتقب» يشمل العمران والاقتصاد والناحية الاجتماعية والسمعة

80 % من منشآت «إكسبو دبي» ستبقى قائمة بعد انتهاء الحدث

جناح الاستدامة سيتحول إلى مركز للعلوم والأطفال. من المصدر

أكد «إكسبو 2020 دبي» أن التأكد من ترك إرث هادف ودائم بعد ختام المعرض الدولي، كان جزءاً من التخطيط من البداية، موضحاً أن إرث المعرض يقوم على أربعة أركان، تتمثل بالإرث العمراني، والإرث الاقتصادي، والإرث الاجتماعي، وإرث السمعة.

ووفقاً لما هو مخطط له، ستبقى أكثر من 80% من منشآت «إكسبو 2020 دبي» قائمة بعد انتهاء فعالياته، لتكون جزءاً من المدينة المستقبلية «دستركت 2020». وسيضم مشروع «دستركت 2020» مساحات سكنية تمتد على 65 ألف متر مربع، إلى جانب 135 ألف متر مربع من المساحات التجارية، وذلك ضمن موقع يحتضن مجموعة متنوعة من أرقى مرافق الابتكار، والمرافق التعليمية والثقافية والترفيهية. وكان ثلاثة من شركاء «إكسبو 2020» من فئة شريك رسمي أول، هم: «سيمنس» و«موانئ دبي العالمية» و«أكسنتشر»، أبدوا التزامهم بأن يكون لكل منهم مقر دائم داخل «دستركت 2020»، حيث ستؤسس شركة «سيمنس» مقرها للعمليات اللوجستية العالمية للمطارات والبضائع والموانئ في المشروع، فيما ستفتتح شركة «أكسنتشر» مركزاً رقمياً، بينما تخطط «موانئ دبي العالمية» لفتح مركز تدريب.

كما سيتحوّل جناح الاستدامة إلى مركز للعلوم والأطفال بعد انتهاء «إكسبو 2020 دبي»، فيما ستصبح العديد من المنشآت الرئيسة الأخرى، مثل ساحة الوصل، وجناح التنقل، ومركز دبي للمعارض، أجزاء دائمة من «دستركت 2020».


«دستركت 2020» يضم مساحات سكنية وتجارية.

طباعة