استقطبت مشاركين من مختلف الأعمار والجنسيات

عروض «بوليوود».. 5 ساعات مع البهجة في «إكسبو دبي»

صورة

أضفى فنانون هنود ومتخصصّون البهجة على وجوه زوّار ساحة «إكسبو 2020 دبي» الرياضية، ضمن فعالية للياقة البدنية، قدمت مزيجاً من الرقصات الاستعراضية، التي تصاحب الأفلام البوليوودية الشهيرة.

وامتدت الفعالية على مدى خمس ساعات كاملة، قُدّمت خلالها ست جلسات متتالية، أشرف عليها عدد من راقصي ومدرّبي اللياقة البدنية الهنود، مثل: أمل سهاديفان وبريتي مايك وهاردي سينغ وميلي دوت وغيرهم.

واستقطبت الفعالية مشاركين من مختلف الأعمار والجنسيات من زوّار «إكسبو دبي».

وأبدع المشاركون في تقديم مختلف أنواع الرقص الكلاسيكي الهندي، التي اعتادها الجمهور في الأفلام الهندية، والتي تعرض على شاشات السينما والتلفزيون.

وبدأت الجلسة الاستعراضية بعرض بعنوان «بولي بوب»، قدمه أمل سهاديفان، بمشاركة نحو 200 مشارك من مختلف الجنسيات والأعمار.

وبعد ذلك، قُدم عرض فني راقص قادته مدربة اللياقة البدنية والمذيعة بريتي مايك، وشهد إقبالاً من الجمهور، خصوصاً من النساء.

وقال أمل سهاديفان: «إن الرقص يسهم في استرخاء العقل وتخليصه من الأفكار السلبية، فهو ليس مجرد حركات، بل راحة تمكّن الجسم من تجديد طاقته». وأضاف: «أردنا إضفاء البهجة على زوّار الحدث العالمي، خصوصاً أننا نعلم أن كثيرين منهم يحبون أفلام ورقصات بوليوود».

بينما عبّرت بريتي مايك عن سعادتها الغامرة بالمشاركة في «إكسبو دبي»، وتقديم مختلف أنواع الرقصات الاستعراضية الهندية للجمهور بشكل مباشر، مشيرةً إلى أن «الرقص الهندي يساعد على تحسين اللياقة، وخفض الوزن، فهو ليس رقصاً من أجل الترفيه فقط بل رياضة أيضاً».

طباعة