الفن يحتفي بـ «حلاوة شمسنا».. بالطاقة والألوان

الاستعراضات ازدادت جمالاً مع الأزياء والمؤثرات المميزة. من المصدر

احتفل جناح أنغولا في «إكسبو 2020 دبي»، بحلاوة شمسنا وعجائبها الهائلة التي تهب البشر الحياة والضوء كل يوم، إذ قدم فنانون موهوبون مجموعة من اللوحات التعبيرية الراقصة على مسرح دبي ميلينوم، أول من أمس، في عرض للموسيقى والرقص الأنغولي المفعم بالطاقة والبهجة، التي ازدادت جمالاً مع الأزياء المميزة والمؤثرات الرائعة التي اشتمل عليها الحفل، الذي يهدف للاحتفاء بالشمس وقواها الرائعة.

وحمل العرض، عنوان «الشمس هي الطاقة»، وتضمّن لوحات عدة من الرقصات التقليدية الممزوجة مع أنواع مختلفة من أساليب الرقص المعاصر، نالت استحسان الجمهور الذي عبّر عن إعجابه بالتصفيق الحار وهتافات الإعجاب.

كما اعتلى المسرح عدد من أشهر الموسيقيين وعازفي الغيتار والآلات التقليدية الإفريقية المنحدرين من شرق القارة السمراء، مثل عازف الغيتار لواوا، الذي أمتع الحضور بمقطوعة موسيقية صاخبة.

وتشتهر أنغولا بالموسيقى، وتقدم العديد من العروض في جناحها على مدار اليوم، إذ يُسمع قرع الطبول وأنغام البيانو والغيتار التي تحتفي جميعها بالثقافة الأنغولية. وتشارك أجنحة الدول المجاورة للجناح في هذه العروض، لتؤكد أن الموسيقى لغة تجمع الثقافات مهما اختلفت لغات التواصل.

وتحت شعار «الارتباط بالتقاليد بهدف الابتكار»، يوفر جناح أنغولا في «إكسبو 2020 دبي» للزوار، فرصة استقاء الإلهام من التصميم الهندسي لفن السونا، وهو فن قديم يعتمد على الرسم بالرمال، ابتُكِرَ لنقل المعرفة لأجيال المستقبل.

• تشتهر أنغولا بالموسيقى، وتقدم العديد من العروض في جناحها على مدار اليوم.

طباعة