الجزيرة تستعرض فنونها التقليدية وإبداعات مصمّمين

جميلات سيشل.. بإطلالات مستوحاة من البحر في «إكسبو دبي»

صورة

استعرض جناح سيشل ألواناً مختلفة من فنون بلاده التقليدية في أداء فريد من نوعه، على منصة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي».

وتضمّن الحفل الذي حمل عنوان «لاسال دي فيرت» عرضاً للأزياء، على هامش فعاليات أسبوع سيشل للموضة الذي أطلق من «إكسبو دبي»، للمرة الأولى على أن يُنظم بعد ذلك في دبي بشكل سنوي.

وتضمّن الجزء الأول من الحفل عرض فيلم قصير حول حفلات الزواج التقليدية بدءاً من التقاء العائلتين معاً، وزينة قاعات الزفاف التقليدية والمأكولات التي تقدم، فضلاً عن أغانٍ ورقصات شهيرة، قدمتها فرقة فنية، ومن بينها الرقصة الافتتاحية للعروسين، ومن ثم رقصات الأهل والمدعوّين.

وتضمّن الجزء الثاني من الحفل تشكيلة أزياء من إبداع مُصمّمين من سيشل، إلى جانب مجموعة من المصممين العالميين، بمشاركة عارضات أزياء من جميلات سيشل.

واستهلت المصممة جوليت زيلم (سيشل) العرض، مقدمة تشكيلة من الأزياء التي غلب عليها الطابع الاستوائي، كما قدمت مجموعة من الحقائب اليدوية المصنوعة من القش التقليدي.

وتعاون المصممان دويزو (إندونيسيا) مع نايجل هنري (سيشل) في عرض مشترك، استوحيا تصاميم أزيائه من عالم البحار، إذ زينت رسومات الأسماك والكائنات البحرية التصاميم التي قدماها، ومن ثم قدمت المصممة أوشيه جون (سيشل) مجموعة تداخل فيها اللونان الأبيض والأسود، شملت أغطية للرأس بطرق مبتكرة. وشاركت اتليا باربي (سيشل) بسبع قطع مميزة غنية بالألوان والقصات المزركشة. في حين قدمت المصممة بريشس (جنوب إفريقيا) تصاميم فريدة بالألوان اللؤلؤية البيضاء والفضية والذهبية.

وختم المُصمم روميو بول (قطر) العرض بتقديم بذلات رجالية تتداخل فيها الألوان، فضلاً عن مجموعة من الفساتين ذات التصاميم المبتكرة.

استعراض نابض بالحياة

تألقت فرقة فنية من سيشل خلال العرض بأزياء من الطراز الفيكتوري. وقدمت استعراض «موتيا» النابض بالحياة على أنغام مقطوعة موسيقية تقليدية.

و«موتيا» هي رقصة من أصل إفريقي سجلت أخيراً على قائمة «اليونسكو» للتراث العالمي غير المادي.

• الجزء الأول من الحفل تضمّن أغاني ورقصات شهيرة، قدمتها فرقة فنية من سيشل، ومن بينها الرقصة الافتتاحية للعروسين، ورقصات الأهل والمدعوّين.

طباعة