بلاد «التانغو» تملأ «إكسبو دبي» بألوان الأساطير والفرح

صورة

على وقع أنغام «التانغو» واستعراضاته الجميلة، وبأعلامها وصور نجومها وأساطيرها، تلوّنت احتفالات جمهورية الأرجنتين بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، الذي شهد فعاليات متعدّدة، زيّنت ساحة الوصل، وكذلك جناح بلاد «التانغو»، أول من أمس.

وبدأ الاحتفال بمراسم رفع علمَي دولة الإمارات وجمهورية الأرجنتين على منصّة الأمم في «ساحة الوصل».

ورحّب الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوّض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، بوزير الخارجية والتجارة الدولية في الأرجنتين، سانتياغو أندريس كافيرو. وقال إن «مشاركة الأرجنتين تقدم لمحة عن هويتها الفريدة وثقافتها الثرية وثرواتها من الموارد الطبيعية، وتستعرض كذلك إمكاناتها الكبيرة في مجالات العلوم والفضاء والطاقة المتجددة وغيرها، التي يعود الفضل فيها لجهود شعبها المبدع».

وأضاف: «ننظر إلى الأرجنتين شريكاً موثوقاً في منطقة أميركا الجنوبية، ونهدف إلى استكشاف أطر جديدة للتعاون بين بلدينا، ونتطلع إلى تحقيق المزيد من الازدهار في علاقاتنا الثنائية، لما فيه مصلحة بلدينا ورفاههما».

من جهته، هنّأ سانتياغو أندريس كافيرو، الإمارات على تنظيم أول «إكسبو دولي» يقام في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن تنظيم هذا الحدث العالمي، في ظل تداعيات «كوفيد-19»، كان بمثابة ضوء في نهاية النفق. وضمن الاحتفال، عزفت فرقة «إسكالاندرم» مقطوعات موسيقية تمزج بين موسيقى «الجاز» و«التانغو» و«الفولكلور» الأرجنتيني على مسرح اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس.

وتتألف الفرقة من خمسة عازفين، من بينهم دانيال «بيبي» بيازولا، حفيد ملحن «التانغو» الأرجنتيني الشهير الراحل أستور بيازولا. وتنوّعت المقطوعات الموسيقية التي قدمتها الفرقة بين الصاخبة والرومانسية، بما يجسّد التنوّع والثراء الفني في الأرجنتين، فضلاً عن مقطوعات حماسية تعلو فيها صوت آلة الساكسفون وتتسارع إيقاعاتها، لتصحب الفرقة بإبداعها الحضور في رحلة موسيقية فريدة.

وأبدعت الفرقة في أداء المقطوعات المنوّعة، بما فيها العزف المنفرد على الآلة الوترية، لتحظى بتفاعل الجمهور، خلال العرض الذي أُقيم ضمن احتفالات اليوم الوطني لجمهورية الأرجنتين في «إكسبو 2020 دبي»، تكريماً للموسيقار الراحل أستور بيازولا.

إمكانات كبيرة

يعرف جناح الأرجنتين في «إكسبو 2020 دبي» زوّاره بالأنشطة الرياضية والتجارية والزراعية والطاقة المتجدّدة في الأرجنتين، مع التركيز على الجوانب التكنولوجية وصناعة السلع الحِرفية التي يبرع فيها الشعب الأرجنتيني. ويهدف الجناح إلى تعريف العالم بإمكانات ذلك البلد، التي تتيح له أن يكون شريكاً تجارياً وصناعياً مع الجميع.

• ضمن الاحتفالات، عزفت فرقة «إسكالاندرم» مقطوعات موسيقية تمزج بين موسيقى «الجاز» و«التانغو» و«الفولكلور» الأرجنتيني.

طباعة