فولكلور إثيوبيا يضفي أجواءً من البهجة خلال يومها الوطني

«أرض الأصول».. تحتفي من شمالها حتى جنوبها في «إكسبو دبي»

صورة

بين الأعلام، واللوحات الاستعراضية الفولكلورية، احتفلت جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، وسط حضور لافت من أبناء الجالية الإثيوبية في دولة الإمارات.

وشهد الحفل في ساحة الوصل، استعراضات للمسرح الوطني الإثيوبي من جميع أنحائها، بما في ذلك الأورومو، والأمهرة، والغوراغي، والتيغراي، والمنطقة الجنوبية. وتفاعل الحضور من الجالية الإثيوبية مع الرقصات والموسيقى، ولوحوا بعَلَم بلادهم، ما أضاف أجواءً من البهجة على الاحتفال.

ورحّب الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، المفوَّض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، برئيس مجلس النواب الإثيوبي، تاغيسي شافو، والوفد المرافق له فور وصولهم إلى موقع الحدث الدولي.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك: «إن مشاركة إثيوبيا في (إكسبو دبي) تحكي قصة أمة تعتبر مهد البشرية، ويدعو جناحها الزوّار للتعرف إلى ثقافتها وقيمها وتقاليدها، بينما يستعرض تنميتها لمواردها الطبيعية بأسلوب مبتكر، وما حققته من نجاحات في مجالات التصنيع والصناعات التحويلية، فضلاً عن الاقتصاد الرقمي». وأضاف: «شهدت العلاقات بين دولة الإمارات وإثيوبيا ازدهاراً كبيراً على مر السنين، إذ تعد إثيوبيا شريكاً استراتيجياً مهماً لدولة الإمارات في مجالي التجارة والاستثمار في شرق إفريقيا. ونتطلع إلى توسيع نطاق تعاوننا في المجالات الاقتصادية والتجارية والتنموية، من أجل تحقيق أهدافنا المشتركة».

من جهته، قال رئيس مجلس النواب الإثيوبي، تاغيسي شافو: «إن مشاركة إثيوبيا في (إكسبو دبي) تروّج لها وجهة سياحية آمنة ومتنوّعة وفريدة، إذ تعرض مجموعة واسعة من منتجات التصدير التي تقدمها الدولة للعالم، كما تقدم فرص الاستثمار غير المستغلة في البلاد».

وأضاف: «إثيوبيا والإمارات تتمتعان بتاريخ طويل من العلاقات المزدهرة. وفي الوقت الحاضر، لدينا تعاون وثيق مع دولة الإمارات في العديد من المجالات الثنائية، بما في ذلك التنمية والتعاون والتجارة والاستثمار، إلى جانب أمور عدة أخرى». وتابع شافو: «تواصل دولة الإمارات لعب دورها شريكاً إنمائياً مهماً للغاية لإثيوبيا، إذ تقدر قيمة التجارة بنحو مليار دولار، كما نتعاون في التصدي للهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر معاً، ووقعنا مذكرة تفاهم لمعالجة مسألة العمالة غير القانونية وحماية حقوق العمال الإثيوبيين».

ويجذب جناح إثيوبيا في «إكسبو 2020 دبي»، تحت شعار «أرض الأصول والفرص»، الزوّار، ويقدم رؤى فريدة ومؤثرة عن إثيوبيا وثقافاتها والفرص التي تتيحها، كما يسلط الضوء على الدور الذي تلعبه أديس أبابا بوصفها مركزاً حيوياً يقود ويسهل الترابط والتواصل بين إفريقيا والعالم.

كائن من 3 ملايين سنة

يمكن لزوّار الجناح الإثيوبي في «إكسبو 2020 دبي» مقابلة «لوسي»، وهي أحفورة يبين فحصها عن طريق الـ DNA بأنها ترجع إلى كائن عاش على كوكب الأرض منذ ما يقارب 3.2 ملايين سنة، إضافة إلى تمكن الزوّار من الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخصبة، علاوة على الضيافة بالقهوة ذات الرائحة المميزة، التي تقدم وسط طقوس خاصة بهذا البلد.

• جناح إثيوبيا يقدم رؤى مؤثرة عن بلاده وثقافاتها والفرص التي تتيحها.

طباعة