شاركت في النسخة الجورجية ونجحت في التأهل إلى المرحلة الثانية

مريمي.. من «ذا فويس» إلى «إكسبو دبي» بأحلام كبيرة

صورة

وجدت الجورجية مريمي في دبي الوجهة الأمثل لتحقيق أحلامها، لذا سعت مدفوعة بشغفها للقدوم إليها حاملة آمالاً كبيرة، لتحط رحالها تحديداً في الجناح البولندي بـ«إكسبو 2020».

وقالت مريمي، التي شاركت في «ذا فويس» (النسخة الجورجية)، وهو البرنامج الغنائي العالمي لاختيار أجمل الأصوات وتدريبها وتطويرها، ونجحت في التأهل إلى المرحلة الثانية: «لطالما كان لدي شعور مميز تجاه هذه المدينة»، مضيفة، لـ«الإمارات اليوم»: «قدم لي (إكسبو دبي) فرصة استثنائية في مقابلة فنانين من أنحاء العالم، ما يسهم في تعزيز خبرتي، ويدفعني لمواصلة تحقيق حلمي الذي منعتني الظروف من إكماله، إذ لم أستطع وضع كامل طاقتي وتركيزي في (ذا فويس)، حيث كنت أعمل وأحاول جني قوت يومي، ما سبب لي الكثير من الضغط».

وعن الموقف الذي لا يُنسى في «إكسبو دبي»، أشارت مريمي إلى أنه كان حين سمح لها أحد الفنانين بمشاركته الغناء، وحظيت المشاركة بإقبال جماهيري.

ووصفت الحدث العالمي في دبي بأنه «عالم مختلف لكل الأشخاص الحالمين، فمن خلاله نستطيع رؤية الكثير من الثقافات والفنون المتنوّعة التي توسع نظرتنا للعالم، وتساعدنا على النضوج وتحويل أحلامنا إلى واقع ملموس».

وأفادت الفنانة الجورجية، التي تعمل ضمن فريق الجناح البولندي في «إكسبو دبي»، بأنها حازت العديد من الجوائز، وأحيت أمسيات موسيقية داخل بلدها وخارجه، لافتة إلى أنها بدأت مشوارها في عمر الثالثة بعد تشجيع أفراد أسرتها لها للغناء بين مجموعة من الأطفال، ومن هنا بدأ عشقها له، وامتد ليشمل العزف والرقص، إذ إنها من هواة الرقص الجورجي التقليدي، الذي قدم على العديد من المسارح في «إكسبو 2020 دبي».

ولتعزيز موهبتها في مجال الاستعراضات الجورجية التحقت مريمي بأكاديمية موسيقية لمدة ثلاث سنوات.

الفنانة الجورجية:

• «(إكسبو دبي) قدم لي فرصة استثنائية لمقابلة مبدعين من أنحاء العالم ما يسهم في تعزيز خبرتي».

طباعة