بابوا غينيا الجديدة تستعرض تنوّعها الثقافي

أرض الـ 850 لغة.. تحتفل بروح واحدة في «إكسبو دبي»

صورة

وسط عروض تقليدية تجسّد تنوعها الثقافي وأرضها الغنية بالأعراق واللغات، احتفلت بابوا غينيا الجديدة بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس.

واستقبل الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير النقل في بابوا غينيا الجديدة سام باسيل، خلال الحفل الذي نظم في ساحة الوصل.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك: «من خلال مشاركتها في (إكسبو دبي)، تُسلّط بابوا غينيا الجديدة الضوء على إمكاناتها الاقتصادية، إلى جانب إنجازاتها في مجال التنمية المستدامة وما تزخر به من ثقافة ثرية، وتنوّع قبائلها».

وأضاف: «لطالما اعتُبرت بابوا غينيا الجديدة لاعباً مهماً في تعزيز الحفاظ على البيئة، والتصدي لظاهرة التغير المناخي؛ وتتطلع الإمارات إلى تكثيف جهود التعاون المشترك في هذه المجالات، إلى جانب توطيد علاقاتنا باستمرار».

ويُظهر جناح بابوا غينيا الجديدة في «إكسبو 2020 دبي» أهمية العيش في توازن مع البيئة، وهو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لبلد يتمتع بأكبر تنوع حيوي في العالم وثالث أكبر غابة مطيرة بعد غابات الأمازون والكونغو. يتفاجأ الزوّار عندما يعلمون أن بابوا غينيا الجديدة، البالغ تعداد سكانها 8.5 ملايين نسمة، تضم 1000 قبيلة مختلفة، ويتحدث أهلها أكثر من 850 لغة.

من جهته، قال سام باسيل: «إلى جانب الثراء الثقافي والتنوع الحيوي، لدى بابوا غينيا الجديدة ثالث أكبر غابة مطيرة في العالم، ولا تُسهم الغابات المطيرة في صحة رئتي العالم فحسب، بل في جدول الأعمال العالمي بشأن تغيّر المناخ».

وأضاف «تلك الغابات المطيرة بحاجة إلى الحماية، وستحتاج بابوا غينيا الجديدة إلى المجتمع الدولي، بما في ذلك الشراكات الثنائية مع الدول المتشابهة في التفكير معنا، للمساعدة في الحفاظ على هذا الأصل الدولي العظيم من خلال شراكة طويلة الأجل».

وتابع باسيل: «الطريقة الشاملة التي نظم بها (إكسبو 2020 دبي) منحت الدول الفرصة للمشاركة في المحادثات الثقافية والتجارية والاستثمارية، ما يعمل على تقريب العالم من بعضه بعضاً». واعتبر أن تجربة «إكسبو 2020 دبي» ستسجل في التاريخ باعتبارها واحدة من التجارب المبتكرة لدول العالم التي تعيش وتعمل معاً في قرية واحدة.

وشهدت الاحتفالات استعراضات ارتدت خلالها الفرقة ملابس مزخرفة، لتطل بمظهر لافت للنظر شمل كل شيء، من المجوهرات وطلاء الجسم إلى الريش وأغطية الرأس.

• 1000 قبيلة مختلفة في بابوا غينيا الجديدة التي تضم 8.5 ملايين نسمة.


بلد الكاكاو والفانيلا

يسلط جناح بابوا غينيا الجديدة الضوء على أرضها الغنيّة بالمحاصيل والموارد المعدنية والبترولية والسلع القابلة للتصدير، مثل القهوة والشوكولاتة والكاكاو والفانيلا، وغيرها من الخيرات.

 

طباعة