رانبير كابور يوجّه رسالة إلى جمهوره في الإمارات

نجم «بوليوودي»: «إكسبو دبي» يدعو إلى البهجة

صورة

وصف نجم «بوليوود» رانبير كابور، «إكسبو 2020 دبي»، بالحدث المدهش الذي يدعو إلى البهجة، بما يضمه من فعاليات مميزة وثقافات في مكان واحد، موجهاً رسالة إلى جمهوره الكبير في دولة الإمارات، بعد فترة الجائحة، وهي: «ابقوا إيجابيين، وبصحة جيدة، وسعداء».

جاء ذلك، على هامش زيارة نجم «بوليوود» المعرض الدولي، أول من أمس، إذ أسعد الآلاف من جماهيره، وعشاقه بفرص التقاط الصور التذكارية، وبث حي مباشر لجلسة حوارية على منصّة اليوبيل، علاوة على استعراضات من أفلام الفنان الهندي الشهيرة.

ويملك كابور في جعبته العديد من الأفلام الشهيرة، منها: سانغو، وبارفي، وراجنيتي، روك ستار، يي جواني هي ديواني، وآي ديل هاي مشكل، ونجح في الظهور بشكل دائم ضمن قائمة «فوربس» الهندية للمشاهير الـ100 منذ عام 2012، وحصل على ست جوائز «فيلم فير». ويُعدّ كابور (39 عاماً) واحداً من الممثلين الأعلى أجراً في الهند، فضلاً عن كونه المالك المشارك لفريق كرة القدم «مومباي سيتي إف سي» الناشط في الدوري الهندي الممتاز.

وقال النجم الهندي «إنها المرة الأولى التي أزور فيها الحدث الدولي (إكسبو 2020)، ويبدو لي مدهشاً حتى الآن، إذ كنت شاهداً على كثير من الفعاليات الثقافية تحت مظلة واحدة، وهو ما يدعو إلى البهجة. ولقد زرت جناحي الهند ودولة الإمارات، واطلعت على جذور الأمم وثقافاتها وتراثها، وكان الأمر رائعاً».

وعن الذي يجعل صناعة السينما الهندية مميزة، رأى أن «الأمر يتعلق بالثقافة، والتراث، ومنظومة القيم، وسرد القصص. ويُعدّ فيلم (آمار أكبر أنتوني) واحداً من أكبر الأفلام الناجحة في السينما الهندية، وواحداً من أفلامي المفضلة، ويمزج بين ثقافات مختلفة، ويحبه كثيرون. لذا، أعتقد أن الأفلام الهندية تمثل حقاً تلك القيم، والاحتفال بالحياة، والأسرة، ومنظومة القيم، والموسيقى، وسرد القصص».

وتابع حول التغيير الذي أحدثته جائحة «كوفيد-19» في قطاع السينما: «كانت فترة عصيبة جداً لقطاع السينما في الهند، عانى منها بصورة خاصة مُلّاك دور السينما، بسبب تدابير سلامة الجمهور. حيث كان من المنطقي أن تغلق دور السينما أبوابها خلال فترة انتشار الجائحة. أما الآن، بعد بدء تخفيف القيود المتعلقة بالجائحة، فالأمر بات يعتمد على المحتوى المُقدم والجمهور. فللجمهور الحق في اختيار المنصّة التي يرغبون في مشاهدة المحتوى عبرها. والأمر يعتمد على جودة الأفلام، وما يجذب الجمهور للاستمتاع بتجربة مشاهدة جماعية. ولكني أعتقد أنه من السابق لأوانه معرفة مدى تأثير الجائحة في صناعة السينما الهندية».

وبخصوص عشقه لكرة القدم وكونه أحد مُلّاك نادي مومباي سيتي لكرة القدم، أكد أن «ممارسة الرياضة مهمة للغاية، ولحُسن الحظ، ألعب كرة القدم منذ أن كنت طالباً في المدرسة، وأعتقد أنها تغرس في اللاعب الانضباط، والعمل الجماعي، إضافة إلى فوائدها للصحة. وأحاول أن أمارس كرة القدم مرة أو مرتين على الأقل في الأسبوع».

ووجّه رانبير كابور رسالة إلى معجبيه الذين يعيشون ويعملون في دولة الإمارات: «أتمنى لهم السعادة والأمان. لقد عشنا جميعاً فترة عصيبة بسبب الجائحة، ولكن الأوضاع في تحسّن. ولذلك أقول لهم: ابقوا إيجابيين، وبصحة جيدة، وسعداء».

وكشف أنه بعد انقطاع دام أربع سنوات، سيشارك في فيلمين خلال هذا العام، أحدهما بعنوان «شامشيرا»، وهو فيلم أكشن ومغامرات، يبدأ عرضه في 22 يوليو المقبل، أما العمل الثاني فهو «براهماسترا» الذي يبدأ عرضه في التاسع من سبتمبر المقبل».

وأضاف عن خططه خلال فترة زيارته الأخيرة لدبي: «قدمت إلى المدينة العام الماضي لتعلم الغولف، وانضممت إلى أكاديمية الغولف في نادي الإمارات للغولف، واستمتعت كثيراً باللعب. ولذلك، سأحاول لعب بعض الغولف خلال اليومين المقبلين».


رانبير كابور:

• «زرت جناحي الهند ودولة الإمارات، واطلعت على جذور الأمم وثقافاتها وتراثها، وكان الأمر رائعاً».


جماهير حاشدة

احتشدت جماهير النجم الهندي، رانبير كابور، أمام منصّة اليوبيل في الهواء الطلق بـ«إكسبو 2020 دبي»، إذ استمتعوا بعرض موسيقي راقص من أفلام الفنان الهندي الشهيرة. وفي وقت لاحق، أول من أمس، اعتلى لاعبو كرة القدم الحرة المنصّة وأدوا بعض الحركات المهارية المعقدة على إيقاعات بوليوود المدهشة، من بينهم النجم الشاب الذي ألهب الحماس بحضوره، وأمتع الجماهير المتحمسة.

طباعة