المملكة المتحدة تحتفل بيومها الوطني بالمعرض

مراسم عريقة.. من وطن شكسبير في «إكسبو دبي»

صورة

ببرنامج حافل بالفعاليات، احتفلت المملكة المتحدة بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، إذ شهدت ساحة الوصل ومواقع عدة في المعرض الدولي سلسلة من العروض الثقافية والترفيهية والعلمية التي تبرز عراقة بلاد شكسبير وإسحاق نيوتن.

وتضمنت الاحتفالات توقيع اتفاق لتوسيع التجارة بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وزيارة الأمير وليام، دوق كامبريدج، لموقع «إكسبو 2020 دبي» في إطار رحلته الرسمية الأولى إلى دولة الإمارات.

وشملت الاحتفالات، التي أجريت في ساحة الوصل، عرضاً ثقافياً لفرقة «كولد ستريم جاردز» للجيش البريطاني، إذ قدم أفرادها أداء مميزاً وهم يرتدون ستراتهم الحمراء وقبعاتهم المصنوعة من فرو الدببة.

كما تضمنت الفعاليات زيارة أطفال المدارس البريطانية إلى «إكسبو 2020 دبي»، فضلاً عن سلسلة من العروض المتنوعة، واستعراض دورة ألعاب برمنغهام 2022 في موقع الحدث الدولي.

واستقبلت وزيرة الثقافة والشباب والمفوض العام لجناح دولة الإمارات، نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الدولة للشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة في المملكة المتحدة، نادين دوريس، برفقة وفد المملكة، الذي ضم وزير الصادرات البريطاني ووزير المساواة مايك فرير، والمفوض العام للمملكة المتحدة ومدير جناحها في «إكسبو 2020 دبي» لورا فولكنر أو بي إي.

وقالت نورة الكعبي: «يُجسّد الشعار الذي يحمله جناح المملكة المتحدة (الابتكار من أجل مستقبل مشترك)، الدور الذي تلعبه في صناعة التنمية على المستويين العالمي والإقليمي، وابتكاراتها المتفوقة المتعلقة بعلوم المستقبل والتكنولوجيا، فضلاً عن إسهاماتها المبتكرة في مجالات الفضاء، والذكاء الاصطناعي، والطاقة، والكثير من القطاعات الأخرى».

وأضافت: «يُمثّل تواجد المملكة المتحدة في (إكسبو دبي)، فرصة قيّمة لبلدينا، لتوطيد العلاقات الثقافية التي تربط بيننا، ولتأسيس أنشطة إبداعية تجمع الفنانين، والمفكرين والمبتكرين من الدولتين لتبادل الأفكار، وبناء جسور التفاهم لتحقيق المصالح المشتركة».

من جهتها، أكدت نادين دوريس أن المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة تجمعهما روابط عميقة وتاريخية، مضيفة: «نحن ملتزمون بمعالجة القضايا العالمية معاً، وقد عززنا تلك العلاقة من خلال اتفاقية (الشراكة من أجل المستقبل) الجديدة والطموحة والتي سنستخدمها، جنباً إلى جنب مع شراكة الاستثمار الموسعة بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة، لإنشاء تجارة جديدة، والتعاون في عدد من المجالات، بما في ذلك علوم الحياة والتعليم والمناخ والأمن». وتابعت دوريس: «نحن وطن شكسبير وهاري بوتر وجيمس بوند والمغنية أديل، وإسحاق نيوتن وستيفن هوكينغ، نحن مسقط رأس الرجل الذي اخترع شبكة الويب العالمية، والتي غيّرت الحياة كما نعرفها، والبلد الذي اخترع أعظم لعبة على وجه الأرض، كرة القدم. من الصعب تكثيف آلاف السنين من الأدب والابتكار والعلوم والإبداع في مكان واحد،؛ لذا أوصي بأن يأتي الناس لرؤيتها بأعينهم من خلال زيارة إلى المملكة المتحدة».

وكانت الاحتفالات قد انطلقت ببداية مثيرة، إذ حملت فرقة «كولد ستريم جاردز» تتابع باتون الملكة من جناح بريطانيا مروراً بالعديد من الأجنحة كجزء من الاستعدادات لدورة ألعاب الكومنولث المقبلة.

وشارك 40 طفلاً من مدرسة دبي البريطانية في الأنشطة التي تضمنت كأس العالم للرجبي في مركز الرياضة واللياقة بـ«إكسبو 2020 دبي»، واستمتعوا بمشاهدة شلالات «إكسبو». كما حفل البرنامج بالعديد من الفعاليات الفنية المتنوعة التي قدمت في أنحاء متفرقة من «إكسبو دبي».

رسالة من الملكة

«تتابع باتون الملكة» هو تتابع حول العالم، ينظّم قبل بداية ألعاب الكومنولث. ويحمل الباتون رسالة من رئيسة الكومنولث، الملكة إليزابيث الثانية حالياً.

وقال نافكيران مان، أحد حاملي العصا: «شرف كبير أن أكون جزءاً من تتابع باتون الملكة، الذي يُقام قبل ألعاب الكومنولث، والتي ستنظم في 28 يوليو حتى الثامن من أغسطس المقبلين».

• برنامج حافل شهده اليوم الوطني للمملكة المتحدة في المعرض الدولي.

طباعة