المشاركات يسلّطن الضوء على صناعة الأزياء في بلدهن

مبدعات مشهد الموضة النيجيري.. على منصة «إكسبو دبي»

صورة

من على منصة «إكسبو 2020 دبي»، استعرضت مصمّمات من نيجيريا تجاربهن مع صناعة الأزياء في بلدهن، مشيرات إلى المكانة العالمية التي حققها هذا القطاع على أيدي عدد من المبدعين.

وتحت شعار «النسيج النيجيري ومشهد الموضة»، ناقشت المشاركات في الجلسة التي نظمها جناح نيجيريا في «إكسبو 2020 دبي»، واستضافها جناح المرأة، أول من أمس، دور اقتصاد الموضة العالمي، مع الاحتفاء بالمنصات التي روّجت لهذا القطاع ودعمته، بالإضافة إلى أنواع الأقمشة التي تنتجها نيجيريا، علاوة على كيفية مساهمة هذا القطاع في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في إفريقيا.

وقالت رائدة الأعمال النيجيرية، وصاحبة إحدى العلامات التجارية، أوزينا أنمودو، إن «صناعة الأزياء في نيجيريا تحتل المرتبة الثانية من حيث نسبة أصحاب الأعمال في البلاد، إذ تضم حالياً أكثر من أربعة ملايين وظيفة، وقادرة على إنتاج 2.7 مليون فرصة عمل جديدة بحلول عام 2025».

بينما قالت المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة «أدير باتيرنز وألوري آرت» في نيجيريا، أليسون آينا ديفيز، إن «المنسوجات تنتقل عادة عبر الأجيال، وطالما مثلت وسيلة للاتصال، وطريقة تتواصل بها النساء، كما أن لكل نمط منفرد من الأزياء التي نقدمها في علامتنا التجارية معنى».

وأضافت: «بالنسبة لنا، لا يكفي أن تشكل علامتنا موضة في منطقة معينة في نيجيريا، بل نسعى إلى تقديم شيء يمثل هويتنا على نطاق واسع».

وعن كيفية استخدام الأقمشة والمنسوجات النيجيرية في علامات مختلفة والترويج لها في الأسواق العالمية، قالت المؤسس والمدير الإبداعي لعلامة «فونك أديبوجو»، فونك أديبوجو: «لقد أنشأنا نسيجاً جديداً تماماً، من شأنه أن يجعل الأقمشة الإفريقية غير تقليدية، وأصبحنا مع مرور السنوات قادرين على استخدام القماش في مخاطبة جيل الشباب بشأن أنماط التصميمات وأنواع الأقمشة التي يمكن الوصول إليها أو المرغوبة أكثر لدى الجمهور».

وتابعت: «جميع أنواع الأقمشة التي نستخدمها في علامتنا أصبحت مقبولة بشكل أكبر على مستوى العالم. وبوضع المطبوعات عليها، يمكننا تصديرها واستخدامها وجعلها في متناول الجميع».

من ناحيتها، أكدت المدير الإبداعي لأسبوع «أرايز» للموضة في نيجيريا، ديزيريه أجوه، أن مشهد الأزياء والموضة النيجيرية مزدهر حالياً، وهناك الكثير من الفعاليات المهمة في هذا المجال، بما فيها أسابيع الموضة التي تبرز أهمية التصميم الإفريقي، مضيفة: «لقد تحوّل معرض (في آند بي) إلى أكبر وأول معرض أزياء إفريقية يركز على المصممين الأفارقة منذ ستينات القرن الماضي حتى يومنا هذا، فهو يضم 45 مصمماً من 20 دولة».

أما مؤسِّسة علامة «بانكيه كوكو»، بانكيه كوكو، فأشارت إلى أنها استفادت من وسائل التواصل الاجتماعي في التفاعل مع الجمهور والمهتمين في هذا المجال، إذ لعبت هذه الوسائل دوراً مهماً في نجاح علامتها، وفي متابعة الجوائز ومنصات الموضة الأخرى، بالإضافة إلى الوصول إلى جمهور أكبر محلياً ودولياً.

خطوات عالمية

باتت صناعة الأزياء من أسرع القطاعات نمواً في نيجيريا، مع مصمّمين يلبّون كل الأذواق، ويشاركون في عروض الأزياء المبهرة، من أسبوع الموضة والتصميم في لاغوس، حتى جوائز الأزياء الإفريقية، وكذلك عروض الأزياء العالمية الشهيرة.

• المشاركات أكّدن أن قطاع الأزياء يمكنه الإسهام في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في إفريقيا.

• 4 ملايين وظيفة، توفّرها صناعة الأزياء في نيجيريا.

طباعة