ابن الـ 27 عاماً وصاحب الـ 5 جوائز «غرامي» يصف «إكسبو» بالمكان الملهم

«الموسيقي العبقري» في دبي: هنا نسخة مختصرة من العالم

كولير يشعل بموسيقاه منصة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي». من المصدر

وصف النجم البريطاني الشاب جاكوب كولير «إكسبو 2020 دبي» بالمكان الملهم الذي يحفز الخيال، ويطلق العنان له بما يتسم من طابع إبداعي عالمي، ناصحاً الشباب بالثقة في ما يقدمونه وخلق مكان لأنفسهم «ليفسح العالم مساحة لهم».

واستضافت منصة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي»، أخيراً، حفلاً فنياً مميزاً للموسيقي البريطاني الذي يوصف بـ«العبقري»، في أول عرض فردي يقدمه منذ ثلاث سنوات. ويُعرف جاكوب، الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، وحاز خمس جوائز غرامي، بقدراته الصوتية المتعددة الطبقات، وإبداعاته الموسيقية المذهلة، فضلاً عن قدرته على العزف على العديد من الآلات الموسيقية.

وقال جاكوب كولير عن أكثر ما استرعى إعجابه في المعرض الدولي: «يتسم موقع إكسبو 2020 دبي، بذلك الحس الذي يطلق العنان لمخيلتك حول كل شيء، كالهندسة المعمارية والتكنولوجيا وتصميم المكان، وكل هذه المنحنيات والحواف، فضلاً عن الطابع العالمي الذي يتسم به». وأضاف «بصفتي موسيقياً، لطالما تاقت نفسي للتعرف إلى العالم من كل جوانبه، وهو ما تحقق هنا على أرض الحدث الدولي، الذي يُمثل مساحة رائعة تمكن الزائر من الحصول على نسخة مختصرة من كل شيء موجود في هذا العالم (بحجم كتاب الجيب) لتصنع منها شيئاً خاصاً بك. لقد تذوقت الطعام، واستمتعت برؤية المعالم الخلابة، وتجولت في ساحة الوصل، إن (إكسبو 2020) مكان مذهل، واستلهمت منه العديد من الأمور، كعادتي في الحل والترحال».

البحث مستمر

وحول التنقل الذي يُعد أحد الموضوعات الفرعية الثلاثة في «إكسبو 2020 دبي» وكيف يستخدم كولير هذا المفهوم لدفع عجلة الأمور التي تتعلق بموسيقاه إلى الأمام، أوضح: «أتطلع دوماً إلى معرفة ما بوسعي إنجازه على الصعيدين الموسيقي والإبداعي، مع توثيق الروابط والصلات التعاونية. لذا فإن قدومي إلى (إكسبو 2020) ملأني برغبة عارمة في العودة إلى بداياتي الأولى بطريقة ما، فعلى الرغم من أنه عالم يغلب عليه الطابع المتخصص في التقنيات والخيال، إلا أنه يتمحور حول البشر، وعرضي الفردي هو بمثابة أطروحة تتمحور إلى حد حول التنقل».

وتابع الفنان البريطاني: «أبحث باستمرار عن مادة جديدة أو إحساس جديد وأرنو للارتقاء نحو مستويات أعلى، فلا توجد لحظة سأقول فيها: لقد انتهيت من عملي في الموسيقى».

وبخصوص إشراكه للجمهور في عروضه، أكد أنه لا يوجد صوت أفضل من أصوات 1000 شخص يغنون معاً، فالصوت يتسم بأنه ذو طابع إنساني له أثر عميق، لذا فإن إخراجه من الناس هو تمرين ممتاز، لجعل الموسيقى بمثابة الدم الذي يتدفق في عروق الجميع».

في متناول الجميع

هل ترى أنه من المهم جعل الموسيقى، التي يُنظر إليها على أنها رفيعة المستوى، في متناول الجميع؟ سؤال أجاب عنه الشاب صاحب الـ5 جوائز «غرامي»، قائلاً: «تتسم الموسيقى بالبساطة، وفي نظري هي عبارة عن موجة قادرة على تحريك الهواء، وشخصياً أعتقد أن هناك فرقاً عميقاً بين البراعة والتعقيد. مع البراعة، تكون المهارة في المقدمة، والنتيجة في الصفوف الخلفية. في حين أن التعقيد موجود في كل مكان».

وأضاف حول وصفه بأنه «عبقري موسيقي»: «أعتقد أن كل واحد منا يتصف بالعبقرية بطريقة ما، ويمكننا التدرب على جعل أفكارنا تؤتي ثمارها واطلاع الآخرين عليها».


جاكوب كولير:

• «قدومي إلى (إكسبو 2020) ملأني برغبة عارمة في العودة إلى بداياتي الأولى بطريقة ما».

• «لا يوجد صوت أفضل من أصوات 1000 شخص يغنون معاً، فالصوت يتسم بأنه ذو طابع إنساني».


نصيحة

قال النجم البريطاني جاكوب كولير (من مواليد 1994) عن النصيحة التي يوجهها للشباب الذين يرونه مصدر إلهام: « افعلوا الأشياء وفقاً لشروطكم وضمن الوقت الخاص بكم، وإذا كان لديكم فكرة، فثقوا بها لأنها ستعلمكم شيئاً ما، وسترشدكم إلى مكان لم تكونوا تعلمون بوجوده من قبل. لا تدعوا أي شخص يجعلكم أنتم أو أفكاركم أصغر مما هي عليه، فإذا ما قمتم بخلق مكان لأنفسكم، سيفسح العالم مساحة لكم».

طباعة