رئيسة سلوفاكيا تحضر احتفال بلدها بـ «يومها الوطني».. وتؤكّد:

«إكسبو دبي».. شهادة على إبداع البشرية

صورة

وصفت رئيسة جمهورية سلوفاكيا، زوزانا كابوتوفا «إكسبو 2020 دبي» بأنه شهادة على إبداع البشرية، وطاقة أمل في قدرة أفرادها على التغلّب على التحديات العالمية، مضيفة أن «بلدها تشارك بما تقدمه في المعرض الدولي في رسم ملامح الغد، من أجل مجتمعات أكثر خُضرة واستدامة».

وسلطت كابوتوفا، خلال كلمة، على هامش احتفال سلوفاكيا بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، الضوء على أحدث ابتكارات التنقل رفيعة المستوى في بلدها، التي تسهم في تحقيق مجتمع مستدام وأكثر إنصافاً للجميع.

وكان في استقبال رئيسة سلوفاكيا في «إكسبو 2020»، وزيرة الدولة للتكنولوجيا المتقدمة ورئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، سارة بنت يوسف الأميري، والمدير التنفيذي لمكتب المفوّض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، نجيب محمد العلي.

وأثنت كابوتوفا على علاقات بلدها مع الإمارات، قائلة: «يسرّني أن علاقاتنا الثنائية مع دولة الإمارات جيدة جداً بالفعل. ونحن مستعدون لجعل هذه العلاقات أكثر عمقاً، لاسيّما في مجال التعاون العلمي والتعليم، والتقنيات الخضراء والسياحة».

وأشادت بتنظيم «إكسبو 2020 دبي»، معتبرة أن «هذا الحدث العالمي هو شهادة على إبداع البشرية وقدرتها على الابتكار، وهو دليل على أنه عندما تتلاقى الشعوب والبلدان والثقافات المختلفة، يمكنها أن تحقق أشياءً مبهرة، ما يمنحني الأمل في قدرتنا على التغلّب على التحديات العالمية، مثل الجائحة وآثارها الاجتماعية والاقتصادية، وأزمة المناخ إذا عملنا معاً، ويسرّني جداً أن تكون سلوفاكيا جزءاً من الجهود الرامية إلى النهوض بالابتكارات والإبداع، عبر هذه النسخة من معارض (إكسبو) الدولية».

وشجعت رئيسة سلوفاكيا الحضور على زيارة جناح بلدها، الذي يقع في منطقة التنقل، إذ يمكنهم استكشاف إنجازات الدولة في مجالات الطيران، والفضاء، وتقنيات الهيدروجين الفريدة. ويضم الجناح بين معروضاته الخاصة، سيارة ركاب تعمل بالهيدروجين، باستخدام تقنية تهدف إلى إحداث تغيير ثوري في قطاعات نقل الركاب والبضائع والنقل العام.

من جهتها، قالت سارة الأميري: «تسلط مشاركة سلوفاكيا الضوء على مستقبل التنقل، وتبرز التزامها الثابت بالطاقة المستدامة في مجالات تقنيات الهيدروجين والطيران، بما في ذلك تقنيات الهيدروجين والروبوتات المبتكرة، فضلاً عن ريادتها في قطاعي السيارات والطاقة».

وأضافت: «نحرص عبر (إكسبو 2020 دبي) وبعده على توسيع علاقاتنا مع سلوفاكيا واكتشاف آفاق جديدة للتعاون بين بلدينا، ونأمل أن نستفيد من هذا الحدث الدولي الاستثنائي، لتعزيز العمل المشترك بما يعود بالنفع علينا وعلى مستقبل الأجيال المقبلة».

وتضمنت فعاليات الاحتفال باليوم الوطني لسلوفاكيا عرضاً ثقافياً مفعماً بالحيوية، قدمته فرقة رقص تقليدية، ويُظهر قوة الثقافة السلوفاكية من خلال الفولكلور المستمد من الحِرف والرقصات والأغاني التي تنتقل من جيل إلى آخر.

• الجناح يضم بين معروضاته الخاصة، سيارة ركاب تعمل بالهيدروجين، باستخدام تقنية تهدف إلى إحداث تغيير ثوري في قطاعات نقل الركاب والبضائع والنقل العام.


ابتكارات ليست خيالاً

أكّدت رئيسة جمهورية سلوفاكيا، زوزانا كابوتوفا، أن معروضات جناح بلدها في «إكسبو 2020 دبي» بعيدة كل البُعد عن كونها مجرد أمور خيالية أو مستقبلية، مضيفة: «فما سترونه هو مجرد عينة من المشروعات التي طوّرتها الشركات والمبدعون السلوفاكيون، للإسهام في تشكيل ملامح التحوّل العالمي نحو اقتصاد ومجتمعات أكثر خضرة وحيادية مناخية وأكثر إنصافاً. لأنه في نهاية المطاف، هذا ما نحتاج إليه إذا أردنا البقاء على قيد الحياة على هذا الكوكب».

طباعة