عروض فنية وأوبرا استضافتها ساحة الوصل

«يوم الصين» في «إكسبو».. أغنيات وأزياء مستوحاة من الفصول الـ 4

صورة

احتفى معرض «إكسبو 2020 دبي»، أمس، باليوم الوطني للصين، عبر إقامة مراسم رفع العلم الرسمية، وعزف النشيدين الوطنيين لدولة الإمارات والصين، ومن ثم تقديم عرض ثقافي ترفيهي من وحي التراث الصيني، هو عبارة عن نسخة محدثة من العرض التراثي الأوبرالي «بيكينج أوبرا»، استضافته ساحة الوصل، القلب النابض لـ«إكسبو 2020»، تلاه عرض موسيقي حي لأداء على الكمان والبيانو لأغنية تقليدية حول «حصاد الصيد».

واستضافت قبة الوصل عرض «تشيباو»، الذي يضم فساتين «تشيباو» التقليدية الرائعة المستوحاة من الفصول الأربعة وعرض الثقافة التقليدية والأزياء الوطنية الصينية، في حين أن الجناح الصيني المصمم على شكل فانوس، وهو أحد أكبر الأجنحة المشاركة في «إكسبو 2020»، قدم نسخة جديدة من عرض الضوء والطائرات بدون طيار الشهير الذي يقدمه بصفة مستمرة طوال فترة انعقاد الحدث الدولي. واختتمت الفعاليات الثقافية بعرض أوبرالي للفنان الصيني وانج ويليان، الذي قدم أغنية «وطني وأنا» التي تتسق مع هذه الاحتفالية الوطنية.

رسالة أمل

وكانت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في دولة الإمارات والمدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم الهاشمي، ومساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، سلطان محمد الشامسي، في استقبال السفير الصيني لدى الدولة ني جيان.

وقال الشامسي، إن «جناح الصين، بتصميمه المميّز على شكل فانوس تحت اسم (نور الصين)، يحمل رسالة الأمل، ويأخذ زوار (إكسبو 2020) في جولة للتعرف إلى عمق ثقافة الصين وأحدث التطورات فيها».

وأضاف: «تربط دولة الإمارات والصين علاقة راسخة، مبنية على مفاهيم الصداقة والاحترام، وتزداد قوة على مر السنين، مع توسع التعاون عبر مختلف القطاعات ذات الاهتمام المشترك، لاسيما مبادرة (الحزام والطريق) الصينية، التي كانت دولة الإمارات شريكاً رئيساً وداعماً فيها»، معرباً عن ثقته بأن تشهد العلاقات بين البلدين مرحلة أكثر ثراء عبر المشاركة الفعّالة للصين في «إكسبو 2020».

آفاق واسعة

من جهته، قال جيان، إن «طريق الحرير جمع بين شعبينا منذ أكثر من 2000 عام مضت، وهي الروح التي ترغب دولة الإمارات والصين في استعادتها في العصر الحديث».

وأضاف أنه «في السنوات الأخيرة، وتحت الإشراف الوثيق لقيادات البلدين، حصدت الصين ودولة الإمارات المنافع المترتبة على تعميق الثقة السياسية المتبادلة بينهما، والتي نتج عنها تعاون تجاري واقتصادي مثمر، فضلاً عن ازدهار تبادل الخبرات بين الدولتين».

وأكد جيان أن «الصين على استعداد لتوحيد الجهود مع دولة الإمارات، بهدف تعزيز الثقة السياسية، والتعاون العملي في مجالات عدة ضمن مبادرة (الحزام والطريق)، وذلك لإثراء شراكتنا الاستراتيجية الشاملة، ولتحقيق المزيد من المنافع لشعبينا».

وأشار إلى أن «الصين والإمارات تتمتعان بآفاق واسعة يمكن أن تؤدي إلى المزيد من التعاون المثمر لكلا الطرفين، مدعوم بالتوافق القوي الذي يوفره هذا التعاون».

العام الجديد

يشار إلى أن اليوم الوطني الصيني، يقام في «إكسبو 2020 دبي»، على أعتاب العام الصيني الجديد، الذي يصادف الثلاثاء الأول من فبراير 2022، وفقاً للتقويم القمري الصيني.

«الحزام والطريق»

تعتبر دولة الإمارات، مركزاً مالياً وتجارياً ولوجستياً حيوياً تقدره الصين، خصوصاً ضمن مبادرة «الحزام والطريق» الصينية، وهي برنامج لتطوير البنية التحتية والاستثمار، يسعى إلى ربط آسيا بأفريقيا وأوروبا من خلال شبكة من الطرق البرية والبحرية، وذلك لزيادة التبادل التجاري وتحفيز النمو الاقتصادي.

وسيدعم تعزيز التعاون بين الدولتين في إطار المبادرة تحقيق الهدف المرجو بوصول حجم التجارة الثنائية بين الإمارات والصين إلى 200 مليار دولار (نحو 734 مليار درهم) بحلول عام 2030.

ابتكار

يقدم جناح الصين في «إكسبو 2020 دبي» جولة تاريخية مضيئة للابتكار الصيني، حيث يشمل الجناح ما قيمته آلاف السنين من الثقافة والتكنولوجيا الصينية، التي تؤكد أنه لا توجد نهاية للابتكار والاستكشاف، بدءاً من الاختراعات الصينية القديمة، مثل البوصلة والبارود، إلى التطورات الحديثة في البلاد في مجال الذكاء الاصطناعي والبنية التحتية اللاسلكية.

طباعة