هويتها الجديدة تهدف إلى إبراز مكانتها منصّة استثمارية وصناعية

المغرب تحتفل بيومها الوطني في «إكسبو دبي»

صورة

احتفلت المملكة المغربية بـ«يومها الوطني» في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، بحضور رئيس حكومة المملكة، عزيز أخنوش، وسموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة ورئيس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي».

وتخللت الاحتفال، الذي نظم في ساحة الوصل والجناح المغربي وأماكن أخرى في موقع «إكسبو 2020 دبي»، عروض ثقافية جسّدت التراث المغربي الأصيل.

كما شهد الاحتفال معزوفات عدة قدمها عازف البيانو المغربي البارز، مروان بن عبدالله، إضافة إلى عرض جوي في سماء الموقع قدمته الدورية المغربية المسيرة الخضراء.

وقال عزيز أخنوش: «أقدم لكم خالص الشكر والامتنان لحفاوة الاستقبال التي خصصت للوفد المغربي، وأهنئ دولة الإمارات الشقيقة على تنظيمها المحكم لهذا الحدث. حضورنا في (إكسبو) يسمح بالتعريف بتراثنا العريق ومؤهلاتنا السياحية والثقافية والعلمية».

وأضاف: «تعبّر مشاركة المغرب في (إكسبو 2020 دبي) عن التزام المملكة بالإسهام الفاعل في إغناء الحوار الجاد على المستويين الإقليمي والدولي، من أجل مستقبل أكثر أماناً واستقراراً للجميع». ويؤكد المغرب عبر هذه المشاركة على رغبته في الإسهام في الجهود المبذولة لمواجهة التحديات العالمية، من خلال رؤية للتنمية المستدامة».

وأضاف: «لقد جعلت المملكة المغربية من جناحها منصّة للإعلان عن هويتها الجديدة الخاصة بالاستثمار وتصدير (المغرب الآن)، التي تهدف إلى إبراز مكانة المغرب منصة استثمارية وصناعية بالدرجة الأولى، كوجهة أساسية للاستثمارات الأجنبية».

ورحّب وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، بعزيز أخنوش والوفد المغربي المرافق له، وقال: «يربطنا بالمملكة المغربية تاريخ مشترك، وعلاقات أخوة وطيدة، وأُطر مشتركة، ووجود فاعل في العالمين العربي والإسلامي. ونرى في كل هذا أساساً قوياً لبناء المزيد من الشراكات، والتعاون البنّاء لما فيه مصلحة شعبينا الشقيقين، ومن هذا المنطلق تواصل دولة الإمارات العمل على تعزيز علاقاتها مع المغرب الشقيق في مختلف المجالات».

وأضاف: «تهدف دولة الإمارات إلى تعزيز تعاونها مع المغرب في القطاعات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة والزراعة والصناعة والتعدين والسياحة والأمن وغيرها».

وعقب الاحتفال في ساحة الوصل، توجّه الوفد إلى جناح المغرب، قبل أن يتوجه إلى جناح دولة الإمارات، حيث أجرى الوفد المغربي جولة في الجناح برفقة وفد إماراتي رفيع المستوى، تعرف خلالها عزيز أخنوش إلى الجناح ووقع في دفتر كبار الزوّار.

ويعد جناح المغرب في «إكسبو 2020 دبي» الأكبر من نوعه الذي يتم بناؤه على مستوى المشاركات المغربية في مختلف المعارض الدولية. ويحاكي تصميم الجناح من الداخل أزقة المدينة القديمة، ويضم مشاهد متميزة تتيح للزوّار الوقوف على تنوّع المنظومة البيئية في المغرب. ويبدو الجناح مثل كيان حي، حيث استوحي تصميمه من قرى المملكة.

الأيام الوطنية والأيام الفخرية في «إكسبو 2020 دبي» هي مناسبات مميزة للاحتفال بكل المشاركين الدوليين، الذين يزيد عددهم على 200 مشارك، حيث يُسلط الضوء على ثقافتهم وإنجازاتهم، عبر أجنحتهم وبرامجهم.

ويشمل الاحتفال - هذه الأيام الوطنية والفخرية - مراسم رفع العَلَم على منصّة الأمم في ساحة الوصل، تلتها خطابات وعروض ثقافية.

تستمر فعاليات «إكسبو 2020 دبي» حتى 31 مارس 2022، ويدعو الحدث الدولي الزوّار من أنحاء العالم إلى المشاركة في صُنع عالم جديد، في احتفال بالإبداع البشري والابتكار والتقدم والثقافة يمتدّ ستة أشهر.

• جناح المغرب في «إكسبو دبي» هو الأكبر من نوعه على مستوى مشاركاتها في المعارض الدولية.

• مشاركة المغرب في «إكسبو» تعبّر عن التزامها بإغناء الحوار، من أجل مستقبل أكثر استقراراً للجميع.

• المملكة المغربية جعلت من جناحها في «إكسبو» منصّة للإعلان عن هويتها الجديدة.

طباعة