بمشاركة فنانين من الإمارات وسورية والسعودية والعراق

إكسبو.. أنغام ورقصات شرق أوسطية بحُلّة جديدة في «إيقاعات اليوبيل»

صورة

بعد النجاح الباهر الذي حققته، الشهر الماضي، سلسلة إيقاعات العالم ضمن مهرجان «إيقاعات إكسبو»، تستعد «منصة اليوبيل» لاستضافة النسخة الثانية من المهرجان بعنوان «إيقاعات اليوبيل»، يومَي 18 و19 نوفمبر الجاري، ويعود جزء كبير من إيقاعات هذه النسخة إلى منطقة الشرق الأوسط، بمشاركة كوكبة من الفنانين الإماراتيين والسوريين والسعوديين والعراقيين، إلى جانب عدد من الفنانين القادمين من مناطق أخرى.

ويحيي داني نيفيل، وهو «دي جيه» وشخصية إذاعية ومنتج لبناني ولد في دولة الإمارات ويحمل جوائز عدة، واحدة من أمسيات السلسلة بإيقاعاته الحضرية، التي أكسبته مكانة مرموقة محلياً ودولياً. أما جاي أبو، المقيم أيضاً في الإمارات، فسيقدم أفضل ما في موسيقى «البلوز»، بعزفه المفعم بالحيوية على الغيتار وصوته المميز.

ونجح، مو فلو، المولود في سورية والناشئ في السعودية والمقيم بدبي، في تكوين قاعدة جماهيرية واسعة عبر الغناء بأسلوب الراب، عن نفسه وحياته وعيوبه ومخاوفه وأوجاع قلبه. ويمكن لرواد حفله ترقب أغانٍ من ألبومه الأول الرائع «ذس إز يو».

وتتألف فرقة «آز بر كاسبر» من موسيقيين من مختلف أنحاء العالم العربي، حيث تتعاون المغنية الرئيسة وكاتبة الأغاني كارلا، وهي من أصول سورية فلسطينية، مع فنانين كثر لربط الشرق بالغرب. وفي ضوء تصدّر باكورة ألبومات الفرقة «هِت ذا غراوند» قوائم «آي تيونز» الشرق الأوسط، فإنها تَعِد بسهرة غنائية مبهرة.

وتمثل مغنية الـ«آر آند بي» العراقية، سارة شيباني، فرقة من امرأة واحدة مهمتها رسم الابتسامة على وجوه الناس، بعد أن افتتحت سابقاً حفلاً للمطربَين البريطانيَين ليام باين (عضو فرقة ون دايركشن سابقاً)، وجورجا سميث، فهي ليست غريبة عن الشهرة والأضواء.

وتضم فرقة «ذا 264 كرو» مجموعة من الموسيقيين المقيمين في دبي، الذين اجتمعوا لاستكشاف مجموعة أوسع من الأساليب الموسيقية من جميع أنحاء العالم، وتقديمها بلمسة محلية.

وتشكلت خماسية «دافينشي بارك» في دولة الإمارات، لتجلب مزيجها الفريد من موسيقى الفولك التأملية وموسيقى الروك ليستمتع الحضور بإيقاعاتها الراقصة.

أما فرقة «ريفردانس»، التي تمثل ظاهرة عالمية منذ انطلاقها في مدينة دبلن عام 1995، فتقدم نسخة عالمية للاستعراض الشهير بلمسة من المؤثرات الشرق أوسطية.

وتستعرض مؤسسة «أكسيس دانس كومباني»، التي يقع مقرها في ولاية كاليفورنا، طريقة ابتكارها «رقصة دامجة للقدرات الجسدية» وأدائها وتعليمها، إذ تمثل هذه الرقصة نوعاً من الرقص العصري الذي يشكّل ثمرة تعاون بين راقصين من ذوي القدرات الجسدية المتفاوتة، فيما يتجاوز داني لي، أحد مصممي العروض الراقصة والمديرين الإبداعيين الرواد في دبي، حدود الإبداع بفضل مجموعة مهاراته اللافتة.

وتمثل «إيقاعات اليوبيل» من «إيقاعات إكسبو»، بفضل مجموعتها المتنوعة من الفنانين، الفرصة المثالية لاستكشاف عالم الموسيقى والرقص العامر بالتنوع في المنطقة والتعرّف إلى مواهب عالمية مُلهمة.

وتُقام حفلات «إيقاعات اليوبيل» من الساعة الرابعة عصراً بتوقيت دولة الإمارات، على منصة اليوبيل في منطقة الاستدامة، والدخول مجاني لجميع حاملي تذاكر «إكسبو 2020 دبي».

طباعة