أصوات الفنانين تنقل رسالة المعرض الجميلة

ديانا حداد: الغناء على مسارح «إكسبو» تجربة رائعة

صورة

رأت النجمة، ديانا حداد، أن أصوات الفنانين المسموعة يجب أن تسهم في الرسالة الجميلة التي انطلقت من «إكسبو 2020 دبي» إلى العالم، وهي السلام والمحبة والترابط، مشيرة إلى سعادتها بالغناء في «إكسبو» الحدث النابض بالحياة، الذي يخص جميع الناس على اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم.

وأحيت النجمة ديانا حداد، بصحبة المطرب حاتم العراقي، حفلاً فنياً، أول من أمس، ضمن الوصلات الغنائية من سلسلة «جلسات في إكسبو»، التي يحتضنها مسرح اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي».

وأعربت ديانا حداد، التي تُلقب بـ«برنسيسة الغناء العربي»، عن سعادتها بالغناء في موقع «إكسبو 2020 دبي»، أكبر حدث دولي يقام في العالم العربي على الإطلاق، مضيفة: «سعيدة جداً، ويشرفني أن أكون جزءاً من هذا الحدث الدولي الضخم، الذي لا يخص دولة الإمارات فقط بل يشمل العالم كله، وأرى أنه سيكون إضافة مهمة لي على الصعيدين الشخصي والمهني في مسيرتي الفنية».

بلد السعادة

عن الرسالة التي توجهها إلى الجمهور من دولة الإمارات والعالم، قالت ديانا حداد: «إن دولة الإمارات غنية عن التعريف، فهي بلد السلام والمحبة والأمن والأمان، ونحن نسميها أيضاً بلد السعادة، وهذه هي الرسالة التي أود إيصالها للمستمع من خلال الأغاني التي أقدمها، فنحن بحاجة إلى السلام أكثر من أي وقت مضى»، مضيفة: «من الجميل جداً أن تستقطب دولة الإمارات كل الفئات والجنسيات في العالم، من خلال هذا الحدث الدولي المتنوع والكبير، الذي انتظرناه منذ سنوات طويلة، وهي تجربة رائعة سيصل صيتها إلى جميع أنحاء العالم، كما أن هناك رسالة جميلة انطلقت من (إكسبو 2020 دبي) إلى العالم، وهي رسالة السلام والمحبة والترابط، ورسالتنا كفنانين أن يكون صوتنا مسموعاً، وأن نوصل هذه الرسالة إلى كل الناس من خلال وجودنا على مسارح هذا الحدث العظيم».

ولفتت ديانا حداد إلى أنها قدمت، خلال أمسية «جلسات في إكسبو»، مجموعة من الأغاني المنوعة في إطار جديد، إذ نظم الحفل وفق أسلوب الجلسات الخليجية المميزة، التي تعتمد بشكل أكبر على الآلات الوترية التي تشكل التخت الشرقي، علاوة على «المفاجأة» لجمهور «إكسبو 2020»، إذ قدمت «دويتو» مع الفنان حاتم العراقي، خلال الحفل الغنائي الذي احتضنه مسرح اليوبيل.

اللون البدوي

هل لايزال اللون البدوي هو الأقرب إليك؟ سؤال أجابت عنه النجمة قائلة: «مازلت أرى نفسي في الأغنية البدوية، وأعتقد أنني منفردة إلى حد ما بهذا اللون، لأن المطربين الذين يقدمون هذا اللون قليلون جداً، خصوصاً الأصوات النسائية، لكن هذا لا يمنع أنني أقدم ألواناً غنائية أخرى، مثل الخليجي واللبناني، والمصري، والعراقي، ولهجات المغرب العربي، لأنني حريصة على التنويع دائماً».

وحول طموحاتها الخاصة بالمجال الفني، رأت أن «طموح الفنان لا يتوقف أبداً، طالما هو قادر على العطاء والاستمرار، ولديه هذا الحافز الكبير لإنجاز الأعمال والأحلام التي لم يتمكن من تحقيقها بعد في الوسط الفني، وحالياً أعمل على تحضير مجموعة من الأغنيات والتجارب التي ستكون جديدة في مسيرتي الفنية».

وذكرت أنها توقّعت أن تحصد أغنيتها الجديدة باللهجة السعودية نجاحاً، وقالت «لكنني لم أكن متوقعة أن تصبح بهذا الرواج، لكن هذا بفضل الله، وبفضل المجهود المشترك الكبير لطاقم العمل، كما أن الكليب يضم مجموعة من الأسماء المعروفة على مستوى الوطن العربي، ومن المدونين والممثلين، وهذه ليست أول مرة أغني فيها باللهجة السعودية، حيث سبق أن قدمت أعمالاً عديدة، وعلى الرغم من ابتعادي لفترة، إلا أن الجمهور كان دائماً يطالبني بتقديم الأغاني السعودية».

• «جلسات في إكسبو» يحتضنها مسرح اليوبيل، وتحظى بإقبال جماهيري لافت.


ديانا حداد:

• «طموح الفنان لا يتوقف أبداً، طالما هو قادر على العطاء، ولديه الحافز لإنجاز الأحلام».

• «من الجميل أن تستقطب دولة الإمارات كل هذه الجنسيات في (إكسبو 2020 دبي)».


أغنية كلاسيكية بإطار جديد

حققت النجمة، ديانا حداد، شعبية لافتة لإجادتها جميع اللهجات العربية ببراعة وإتقان، كما أدت الكثير من الأغنيات باللهجات البدوية والخليجية والعراقية والمصرية.

وكشفت عن أنها تعمل حالياً على إعداد مجموعة من الأغاني السعودية مع شعراء وملحنين من السعودية، مضيفة: «هناك أغنية كلاسيكية جميلة سأقدمها بإطار جديد، قمت بتصويرها مسبقاً مع المخرجة الإماراتية، نهلة الفهد، بالإضافة إلى مجموعة من الأغنيات باللهجة المصرية ستصدر قريباً».

طباعة