«الموروث الشرطي».. إطلالة على الماضي والمستقبل

زيّ شرطي المستقبل يزين جناح فزعة. من المصدر

شارك قسم الموروث الشرطي بإدارة المراسم والعلاقات العامة في شرطة أبوظبي، بجناح فزعة في «إكسبو 2020 دبي».

وعرض القسم الروبوت الآلي وزي شرطي المستقبل، الذي يعكس التطور الكبير لشرطة أبوظبي في شتى المجالات، وجهودها في استشراف المستقبل.

واستعرض القسم اهتمام شرطة أبوظبي بالموروث الشرطي، من أجل التعريف به منذ بداية تأسيس ونشأة شرطة أبوظبي في عام 1957، ومراحل التطور التي جعلت من أبوظبي أكثر المدن أمناً على مستوى العالم، ومسيرة الإنجازات التي حققتها.

وخلال محاضرة بعنوان «تاريخ شرطة أبوظبي وموروثها»، قدم القسم مجموعة من صور الآليات والأسلحة والأزياء التي كانت مستخدمة قديماً، وإنجازات الموروث الشرطي، علاوة على توزيع كتيبات عن مراحل تطور شرطة منذ التأسيس.

وقال الباحث في تاريخ شرطة أبوظبي، المساعد أول حميد عبدالله المزيني، إن «الموروث الشرطي يعد جزءاً أصيلاً في تشكيل الهوية الوطنية والشخصية الإماراتية المعاصرة»، مشيراً إلى أنه «أسهم بصورة فاعلة في تنشئة جيل واع، يمتلك فكراً، ويبرز سجل شرطة أبوظبي في الحفاظ على المنجزات الوطنية والمعالم الحضارية والتاريخية».

حميد المزيني:

• «الموروث الشرطي أسهم بصورة فاعلة في تنشئة جيل واع.. ويعد جزءاً أصيلاً في تشكيل الهوية».

طباعة