نهيان بن مبارك: «أم الإمارات» قدوة حسنة ونموذج مخلص

«إكسبو دبي» يحتضن «أمهات.. فارسات الأخوة الإنسانية»

صورة

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، أن «يوم الأم في دولة الإمارات أصبح مناسبة متجددة، يشرفنا فيها أن نحتفي بـ(أم الإمارات) سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أدام الله عليها الصحة والعافية، وجزاها خير الجزاء لقاء ما قدمت وتقدم لهذا الوطن العزيز، وكذلك للمنطقة والعالم، من عطاءٍ متواصل وإنجازات متلاحقة».

جاء ذلك خلال افتتاح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، جلسات المؤتمر الدولي «أمهات.. فارسات الأخوة الإنسانية»، الذي نظّمته وزارة التسامح والتعايش في «إكسبو 2020 دبي»، بمناسبة احتفاء الإمارات والعالم العربي بيوم الأم، وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، ومجالس التنمية الأسرية، واللجنة العليا للأخوة الإنسانية.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك: «يسرني أن أرحّب بكم جميعاً في هذا الاحتفال بيوم الأم الذي ينعقد في (إكسبو دبي)، تجسيداً لما يمثله هذا المعرض العالمي الفريد من اهتمام كبير بالإنسان، وتأكيد دوره الأساسي في تشكيل الحاضر وبناء المستقبل، ويسرني أيضاً أن أعبّر لكم عن تقديري الكبير لتعاون الاتحاد النسائي العام ومجالس التنمية الأسرية واللجنة العليا للأخوة الإنسانية مع وزارة التسامح والتعايش في تنظيم هذا المؤتمر الدولي، الذي يسلط الضوء على ما تمثله هذه المناسبة العزيزة من احتفاء بالأم».

وأكد أن «سمو (أم الإمارات) استحقت وبكل جدارة وكفاءة كل ما تحظى به من تقديرٍ وتكريم من المؤسسات المهمة على مستوى العالم، فهي ولله الحمد شخصية عالمية مرموقة، نتقدم إليها اليوم بالتحية والتهنئة، ونعبّر لها عن شكرنا الجزيل لرعايتها الكريمة لهذا المؤتمر، ونؤكد على امتناننا الكبير، لما تمثله بالنسبة لنا جميعاً من قدوة حسنة ونموذج مخلص».

وتناولت جلسات المؤتمر، الذي حظي بحضور إماراتي ودولي بارز، موضوعات رئيسة عدة، هي: مكانة الأمومة في عالم متغير، والدور المحوري للأم في تكوين الأسرة المتماسكة، وجهود وإنجازات سمو «أم الإمارات» في هذه المجالات.

وتحدثت في المؤتمر وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، والعضو المنتدب لهيئة البيئة - أبوظبي، رزان المبارك، والمفوض العام لزيمبابوي بـ«إكسبو دبي»، السفيرة ماري موبي، والمدير المؤسس لمركز الشرق الأوسط، راندة بسيسو، والشريك المؤسس في موقع ممزوورلد، لينا خليل، وممثلة الأزهر بمجلس الشيوخ المصري، الدكتورة خضرة سالم، بحضور المدير العام بوزارة التسامح والتعايش عفراء الصابري، والأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية، المستشار محمد عبدالسلام، والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا غامبا.

من جانبها، قالت حصة بوحميد: «حين نتحدث عن (تنمية الوعي الذاتي في أحضان الأمومة)، فإن المسؤولية هنا تقع أولاً وأخيراً على عاتق المرأة الإماراتية، التي أثبتت خلال مسيرة امتدت نحو 50 عاماً من التنمية والتمكين، جدارتها وتميزها وأحقيتها بوصف (فارسة التسامح).. هذه المرأة التي رافقت مختلف مراحل حياتها إنجازات حسية ومعنوية ومادية تفوق الوصف.. المرأة التي قال عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: (المرأة روح المكان)».

من ناحيتها، أكدت رزان المبارك أننا في الإمارات محظوظون بوجودنا في كنف سمو «أم الإمارات»، التي نفتخر ونعتز بها كرمز إنساني عالمي في العطاء والدعم والمساندة.

نبع خير

قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش: «نعتز ونفتخر بأن سمو (أم الإمارات) هي بحمد الله نبع خير لا ينضب، سواء في خدمة جهود التنمية الاجتماعية بوجه عام، أو في الحرص على تعميق دور المرأة في المجتمع والعالم»، مؤكداً أن جهود وإنجازات سموها تتواصل دون توقف في خدمة المجتمع والإنسان، سواء في حقل التعليم أو مجال الصحة أو رعاية الأمومة والطفولة، أو في تنمية العلاقات الطيبة بين أتباع الحضارات والثقافات، أو في كل ما من شأنه الارتقاء بالمجتمع والوطن والعالم في مختلف المجالات.

طباعة