جلسة استضافها جناح الشباب

«تأثير الواقع الافتراضي».. على طاولة الحوار في «إكسبو دبي»

صورة

عقدت إدارة التنمية الأسرية، إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بالتعاون مع مؤسسة «وطني الإمارات»، أمس، جلسة حوارية شبابية بعنوان «تأثير الواقع الافتراضي على قيم الواقع الأسري الحقيقي للشباب والأسرة» في جناح الشباب بـ«إكسبو 2020 دبي»، وبمشاركة ثمانية من الشباب الإماراتيين.

وناقشت الجلسة موضوع الرقابة الرسمية والرقابة داخل الأسرة، والحد من خطر التأثير السلبي على القيم الأسرية، ومساهمة الواقع الافتراضي في تقليص الحوار داخل الأسرة، وأثر وسائل التواصل الاجتماعي في تثقيف الأسرة، إضافة إلى القراءة الإلكترونية في وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على قيم الشباب. حضر الجلسة الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة خولة عبدالرحمن الملا، ومديرو دوائر ومؤسسات ومهتمون بالشأنين الاجتماعي والأسري.

وأكدت مدير إدارة التنمية الأسرية موضي بنت محمد الشامسي، أن التنمية الأسرية مستمرة في دفع عجلة التنمية المستدامة في المجال الأسري الاجتماعي، الذي تستثمر من خلاله جميع الإمكانات والفرص المتاحة من أجل تطوير منظومة التربية والثقافة الأسرية، مشيرة إلى أن محاكاة تأثير الواقع الافتراضي على الأسرة في حدث مهم مثل «إكسبو دبي» من جانب الشباب الإماراتي الطموح ما هو إلا امتثال لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بتعزيز الدور الريادي للشاب.

وأضافت: «نحن في الحدث العالمي الأبرز في المنطقة وجهنا رسالة للعالم أجمع، نعرض من خلالها اهتمام دولة الإمارات وإيمان قيادتها ومؤسساتها بدور الشباب، وأن الإمارات تعتمد على سواعدها الشابة في ترسيخ دعائم المجتمع، وتوطيد الروابط الأسرية للحفاظ على تلاحم المجتمع واستقراره».

من جانبه، أوضح عضو المجلس الوطني الاتحادي المدير التنفيذي لمؤسسة «وطني الإمارات»، ضرار بالهول الفلاسي، أن «الشباب هم مستقبل هذا الوطن وأمله الذي تنعقد عليه الطموحات المستقبلية، وقيادتنا الرشيدة تؤكد دوماً أهمية تعزيز قدراتهم وتمكينهم في المجالات كافة، ومن هذا المنطلق تسعى المؤسسة ضمن أهدافها الاستراتيجية ومبادراتها لدعم الشباب، وتعزيز قدراتهم عبر برامجها المتنوعة التي تضع الخبرات والإمكانات، لإنشاء جيل واع ومتمسك بهويته الإماراتية يتماشى مع متغيرات الحياة المتسارعة».


موضي الشامسي:

• «الإمارات تعتمد على سواعدها الشابة في ترسيخ دعائم المجتمع وتوطيد الروابط الأسرية».

ضرار بالهول:

• «الشباب هم مستقبل هذا الوطن وأمله الذي تنعقد عليهم الطموحات المستقبلية».

طباعة