الدورة السابعة تواصل فعالياتها

«القيادة الناجحة».. على أجندة «قمة المعرفة»

جلسة القيادة الناجحة التي عقدت عن بعد تناولت أهمية الابتكار في الأزمات. من المصدر

واصلت الدورة السابعة من «قمة المعرفة» فعالياتها لليوم الثالث على التوالي، عبر جلسات افتراضية، انطلقت أول من أمس، وتختتم اليوم، وذلك بعد أن اخُتتمت الجلسات الحضورية في «إكسبو 2020 دبي».

وتناولت أولى الجلسات بعنوان «القيادة الناجحة أثناء الأزمات.. تحوُّل المجتمعات وقيادة الابتكار»، أهمية الابتكار في الأزمات، وبناء مؤسَّسات قادرة على الصمود في مرحلة ما بعد الجائحة، والاستثمار في رأس المال البشري.

وشارك في الجلسة المدير العام للابتكار العالمي في «MTR Corporation» دان جون، وأستاذ ممارسة الإدارة في كلية سولفاي بروكسل للاقتصاد والإدارة جون ميتسالار، وخبير ابتكار غابور بيرت.

وقال دان «فرضت (كوفيد–19) على الجميع الاستعداد للاستجابة للجوائح بمرونة وآفاق جديدة في التفكير»، مشدداً على أهمية البحث عن حلول للصعوبات التي تواجهها الشركات.

ووصف جون ميتسالار فترة ما بعد الجائحة بأنها عملية تغيير وإعادة تشكيل للمفاهيم، مؤكداً على النظر إلى الأزمات بأنها محنة قد تتحوَّل إلى منحة، فيما أكَّد بيرت أهمية استثمار الشركات في الابتكار، والاهتمام بالتحوُّل الرقمي.

وناقشت الجلسة الافتراضية الثانية «إعادة هيكلة الوظائف وعمليات التوظيف»، تأثير التكنولوجيا في مستقبل العمل، وكيفية التكيُّف مع التغيُّرات المستقبلية، وأهمية اكتساب المهارات الناعمة بالنسبة للجيل الحالي، بمشاركة المدير العام لمؤسَّسة التعليم من أجل التوظيف في الإمارات ديمة نجم، التي أشارت إلى أنَّ الثورة الصناعية الرابعة تأتي بصورة متسارعة أكثر من المتوقع، وأدت جائحة «كوفيد-19» إلى تسارع التحوُّل للعمل عن بُعد، مؤكدة أنه ليس هناك متسع من الوقت، كما كان في الثورات الصناعية السابقة، للاستعداد والتأهب لتغيرات سوق العمل.

وخلال الجلسة الثالثة «إعادة التفكير في وسائل الإعلام لعصر ما بعد الوباء.. ويب 3»، تناول الشريك المؤسس لـ«ALL HAVE IS NOW»، توم غودوين المعلومات المضللة، وكيفية بناء إنترنت أفضل للجميع، وما الدور الذي تلعبه التقنيات الناشئة في المستقبل، مؤكداً أنَّ تقنيات الإنترنت والشركات العاملة في هذا المجال شهدت تطوراً كبيراً منذ عام 2006.

وشارك في الجلسة الرابعة «التعليم القائم على التنمية المستدامة.. تأهيل صانعي التغيير من فئة الشباب» الطالبات في المرحلة الثانوية سيفا ناندا وماريا إدواردا ليما ولاريسا موريارا وجنى عيسى، واستعرضن خلالها تجاربهن وحلولهن من أجل تأهيل صانعي التغيير من فئة الشباب.

«الأمن المائي»

سلّطت جلسة بعنوان «الأمن المائي.. أساس التنمية الاقتصادية والاجتماعية البيئية»، ضمن قمة المعرفة، الضوء على سوء إدارة المياه، وتحسين الأمن المائي من خلال التكنولوجيا.

وشارك فيها المؤسِّس والرئيس التنفيذي لمشروع ماجي سونيل لالفاني، وشريك مؤسِّس شركة «Jibu» غالن ويلش.

طباعة