بحضور حامد بن زايد.. جامعة زايد تحتفي بخريجيها

«دفعة صُنّاع المستقبل» تبدأ الرحلة من «إكسبو دبي»

صورة

شهد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للاستثمار رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة، احتفال جامعة زايد بتخريج دفعة «صنّاع المستقبل 2022» لـ618 طالباً وطالبة حاصلين على درجة الامتياز ومراتب الشرف، ودفعات مختلفة من خريجي الدراسات العليا، خلال حفل أقيم أمس، في «إكسبو 2020 دبي».

ويشكل هؤلاء الطلاب قطاعاً من مجموع الطلبة الذين احتفلت الجامعة بتخرجهم هذا الأسبوع، في سلسلة من الاحتفاليات من 14 الجاري حتى أمس، والبالغ عددهم 3932 طالباً وطالبة من خريجي الدفعات (9 و10 و19 و20)، للطلاب في مرحلة البكالوريوس، ودفعات مختلفة من خريجي الدراسات العليا.

وأعرب الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير دولة، خلال كلمته، عن سعادته لخريجي جامعة زايد الأوفياء، الذين ردّوا الجميل لهذا الوطن الغالي، قائلاً: «لتتكلل جهودهم ومثابرتهم في حصولهم على الشهادات الجامعية بعزيمة لا تلين، في ظل ظروف استثنائية عاشوها خلال السنوات الماضية، ليكونوا اليوم ضمن قائمة الخريجين والخريجات على لوحة شرف جامعة تفخر بحمل اسم الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه».

وأضاف مخاطباً الخريجين والخريجات: «عليكم أن تتذكروا أن العالم اليوم يتغير بسرعة كبيرة، وأن المستقبل مملوء بتحديات لم نعهدها من قبل، وأن بلوغ النجاح ليس سهلاً، ولكن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة. اليوم بدأتم الخطوة الأولى بنجاح وثقة رغم الظروف والتحديات.. وبالتأكيد، ستواجهون وستجتازون محطات أخرى وتحديات مختلفة، ولكن بالإيمان والإرادة والطموح ستتخطّون الصعاب، وستنجزون الأفضل، وستحققون الأجمل لدولتنا الحبيبة. بكم، خريجي جامعة زايد، نبدأ رحلة مستقبل دولة الإمارات، خلال مسيرة الخمسين عاماً القادمة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071، فأنتم رواد الغد وصنّاع المستقبل».

من جانبها، قالت وزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي: «أتوجه بالشكر الجزيل لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، على دعمها اللامحدود لمسيرة جامعة زايد منذ تأسيسها، فشكراً لـ(أم الإمارات) التي رعت المرأة الإماراتية، ومكنتها كشريكة للتنمية ومربية للأجيال وصانعة للتغيير في مجتمعنا».

وأضافت: «نستذكر اليوم الرعاية الأبوية التي أَوْلاها الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لتعليم أبناء شعبه والاستثمار في بناء الكوادر البشرية التي أسهمت في مسيرة التنمية والازدهار، وحققت الإنجازات عاماً بعد آخر، حتى وصلنا لدولة حضارية عصرية تنافسية، رسخت مكانتها بين الأمم. وجامعتنا التي تحمل اسم زايد، هي خير مثال على بصمات الشيخ زايد التعليمية، والتي تستثمر منذ تأسيسها في بناء فكر الإنسان، لتخريج أجيال مبدعة قادرة على صناعة مستقبل الأوطان، والإسهام في مسيرة البناء والتقدم التي تتطلع الإمارات إلى تحقيقها في الخمسين عاماً القادمة».

وشارك في الحفل نخبة من ضيوف الشرف، ألقوا كلمات أمام خريجي جامعة زايد، شاركوا فيها رؤاهم وخبراتهم، من بينهم الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، الدكتورة سونيا بن جعفر، وليو أولاي، من فئة الشباب المبدعين تحت سن 30 في قائمة «فوربس»، وعضو المجلس الاستشاري الوطني، الدكتورة نورة العبيدي، والمؤسس والمدير التنفيذي لمجموعة غراسيا، حامد الحامد.

وألقت الطالبة فاطمة أحمد الحلامي، خريجة برنامج الدراسات العليا في مجال الدبلوماسية والشؤون الدوليّة كلمة الخريجين، التي استهلتها بالتعبير عن شكرها لسمو راعي الحفل، منوهة بما حققه الخريجون من تداخل التخصّصات، وتنويع المهارات، والمرونة في التفكير، والتغيير والتطوير، وتبنّي التعلّم المستمر.

هدية تذكارية

تسلّم سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، هدية تذكارية، قدمتها نورة الكعبي، خلال مراسم الحفل، وتم التقاط صورة تذكارية بجانب الخريجين وعدد من أعضاء أسرة جامعة زايد، وكذلك عرض فيديو قصير في بداية كل احتفالية، تناول ملامح من إنجازات الجامعة، والأحداث التي شهدتها وشكلت علامات بارزة في مسيرتها منذ تأسيسها حتى اليوم.

• 3932 طالباً وطالبة من الخريجين احتفت بهم الجامعة من 14 الجاري حتى أمس.

• 618 طالباً وطالبة خريجو «دفعة صنّاع المستقبل».

طباعة