أعلنتا المقترحات الفائزة في برنامج بحثي مشترك بينهما

أفكار واعدة على منصة احتفاء جامعتي «الإمارات» و«زايد»

أعلنت جامعتا الإمارات وزايد، عن المقترحات البحثية الفائزة في أول برنامج بحثي مشترك بين الجامعتين، خلال الحفل الذي عقد أمس، بجناح جامعة الإمارات في «إكسبو 2020 دبي»، بحضور وزيرة الثقافة والشباب رئيسة جامعة زايد، نورة بنت محمد الكعبي، والمستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، زكي أنور نسيبة.

وأكدت نورة الكعبي، أن هذا التعاون سيُسهم في توحيد جهود مؤسستين أكاديميتين عريقتين، لرفع الكفاءة الأكاديمية والبحثية التي نقدمها لقادة الغد والعالم أجمع، لافتة إلى أن مهمة إعداد أجيال أكثر كفاءة وقدرة للمُشاركة في مسيرة التقدم والتنمية الشاملة خلال المرحلة المُقبلة، من أهم واجباتنا الوطنية، خاصة أننا على عتبة عهد جديد، مُمثلة في مشاريع الخمسين، التي تهدف لتمكين بلادنا وشبابنا من التغيرات الجديدة وتحدياتها.

من جهته، قال زكي نسيبة: «تأسست مؤسساتنا لتعزيز البنية التحتية للمعارف والقدرات التي توفر أساساً لاستقرار وتقدم دولتنا. ونتحمل مسؤولية تخريج وتأهيل وتدريب الطلبة من الأجيال المقبلة، من المهنيين ورجال الأعمال والمبتكرين المبدعين، وتوفير الموارد التي يحتاجها الباحثون ومعاهد البحث، لتعزيز المعرفة وتقديم حلول للتحديات الاقتصادية والاجتماعية الحالية، وإسداء المشورة لنا بشأن الاحتمالات المستقبلية». وأضاف أن البرنامج البحثي المشترك يؤكد أن الجامعتين تشتركان في مسؤولية مشتركة، لتلبية هذه الاحتياجات والتطلعات الوطنية، مبيناً أن العمل المشترك يعود بالفائدة على الجميع، وأن جوهر التقدم البشري يكمن في الحوار والتعاون وتبادل المصالح والأفكار.

ويدعم البرنامج البحثي المشترك بين الجامعتين مشروعات البحث والتطوير في المجالات ذات الأولوية الوطنية: العلوم الصحية وعلوم الفضاء وعلم الفلك والمياه والطاقة والغذاء وعلوم البيئة والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والعلوم الاجتماعية والاقتصادية. وتمول الجامعتان المقترحات البحثية الفائزة بالتساوي بنحو 400 ألف درهم للمشروعات القائمة على المختبرات و250 ألفاً للمشروعات الأخرى.

وتحدد المقترحات البحثية الفائزة من خلال التقييم الخارجي المقدم من النظراء في المجالات الأكاديمية ذات الصلة، ويشمل التقييم جودة المقترحات البحثية، من حيث الأهمية الأكاديمية، والأصالة، والمواءمة مع الاستراتيجيات المؤسسية، وسيتم تقديم البرنامج البحثي سنوياً بالتناوب على إدارة البرنامج بين جامعتي الإمارات وزايد.

وتمّ هذا العام تقديم 58 مقترحاً بحثياً في إطار عملية تقييم تنافسية.

• يشمل التقييم جودة المقترحات البحثية من حيث الأهمية الأكاديمية، والأصالة، والمواءمة مع الاستراتيجيات المؤسسية.

• تموّل الجامعتان المقترحات البحثية الفائزة بالتساوي بنحو 400 ألف درهم للمشروعات القائمة على المختبرات، و250 ألفاً للمشروعات الأخرى.

• 58 مقترحاً بحثياً تم تقديمها هذا العام في إطار عملية تقييم تنافسية.


 نورة الكعبي:

• «سيُسهم التعاون في توحيد جهود مؤسستين أكاديميتين عريقتين، لرفع الكفاءة الأكاديمية والبحثية لقادة الغد والعالم أجمع».

زكي نسيبة:

• «العمل المشترك يعود بالفائدة على الجميع، وجوهر التقدم البشري يكمن في الحوار، وتبادل المصالح والأفكار».


شكر وامتنان

قال المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، زكي أنور نسيبة: «تؤكد المعايير قيمة نتائج البحث وقدرتها على تعزيز المعرفة وفائدتها وتطبيقها، كما تضمن استمرار مؤسستنا في دعم التوجهات الوطنية نحو الابتكار والإبداع، وتعزز المواءمة بين مهامنا المؤسسية ومجالات الأولوية الوطنية». وتقدم بالشكر للفرق الـ58 التي قدمت مقترحات بحثية، معرباً عن امتنانه للموظفين من جامعتي الإمارات وزايد، الذين أسهموا في إنجاح تنظيم وإدارة البرنامج البحثي المشترك.

طباعة