جناح بلدهن يحتفي باليوم العالمي للغة الضاد

بولنديات في «إكسبو».. يجدن «العربية» مثل أهلها

صورة

احتفى جناح بولندا المشارك في «إكسبو 2020 دبي» أخيراً، باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 ديسمبر من كل عام، إذ نظم الجناح مجموعة متنوّعة من الأنشطة الثقافية والترفيهية، التي تعكس الارتباط بين الثقافتين العربية والبولندية، ونوعية العلاقة التي تجمع بين بولندا والعالم العربي.

وضمت الفعالية تنظيم معرض لأشهر الكتب الأدبية والعلمية البولندية التي ترجمت إلى اللغة العربية، ومنصة ألعاب وأنشطة موجهة للأطفال لكتابة أسماء دولهم باللغة العربية وتعليقها على خارطة بولندا، بالإضافة إلى فعالية الحناء العربية، في حين حرصت موظفات الجناح على ارتداء العباءة الإماراتية والألبسة العربية التقليدية.

وحرص الجناح أيضاً على تواجد موظفات بولنديات يجدن اللغة العربية كأهلها للتعامل مع الزوّار الراغبين في الاطلاع على محتويات الجناح، والمشاركة في فعالية اليوم العالمي للغة العربية.

وقالت مسؤولة الأنشطة في الجناح البولندي كلاوديا جيمنتيسكا: «يعكس اهتمام الجناح باللغة العربية، نوعية العلاقة المميزة التي تجمع بين بولندا والعالم العربي، إذ حظيت الثقافة والأدب البولندي باهتمام الكثير من الكتّاب والمثقفين العرب عبر سنين طويلة».

وأضافت: «احتفاء الجناح باليوم العالمي للغة العربية كان عبر تنظيم عدد من الأنشطة الموجهة للزوّار من الأطفال والكبار، إذ خصصنا ركناً لأشهر الكتاب والشعراء البولنديين الذين ترجمت كتبهم من البولندية إلى العربية».

ولفتت كلاوديا، إلى أن «إكسبو 2020 دبي» يمثل فرصة مهمة للترويج للثقافة والإبداع البولندي أمام العالم أجمع الذي تجمع في مكان واحد.

من ناحيتها، قالت أدا، طالبة سنة أولى ماجستير علاقات دولية في جامعة لودز البولندية: «لقد بدأت في تعلم اللغة العربية خلال فترة الحظر بسبب فيروس (كوفيد-19) واهتمامي باللغة العربية ليس وليد تلك الظروف، بل يعود لسنوات عدة خلت».

وأضافت أدا: «ما جذبني في اللغة العربية هي أن علماء من المنطقة العربية أسهموا في علوم مثل الرياضيات والكيمياء والطب، كما أنني طالبة علاقات دولية، ولا يمر علينا موضوع إلا كان للشرق الأوسط وشمال إفريقيا حصة فيه، لذا أفكر حالياً في الانتقال لإحدى الدول العربية لأجل إجادة اللغة بشكل أفضل»، مشيرة إلى اقتباس اللغة البولندية لعدد من الكلمات من اللغة العربية، مثل الجبر والكيمياء والصفر والقهوة وغيرها.


كلاوديا جيمنتيسكا:

• «يعكس اهتمام الجناح باللغة العربية، نوعية العلاقة المميزة التي تجمع بين بولندا والعالم العربي».

البولندية أدا:

• «ما جذبني في اللغة العربية هو مساهمات علمائها.. واهتمامي بتعلمها يعود لسنوات عدة خلت».


أصحاب «نوبل»

عرض الجناح البولندي في «إكسبو 2020 دبي» خلال الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية، عدداً من الكتب لكبار الأدباء والشعراء البولنديين مثل كتاب «البداية والنهاية» للشاعرة فيسوافا شيمبورسكا الفائزة بجائزة نوبل للآداب في 1996، وأشعار للمبدع جيسواف ميووش، الحاصل على جائزة نوبل للآداب في عام 1980.

طباعة