شما المزروعي تزور جناحي الدولتين في المعرض

إكسبو.. قصص ملهمة.. من هايتي حتى المالديف

صورة

اعتبرت وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، «إكسبو 2020 دبي» فرصة لنقل الخبرات ومشاركة التجارب للاستفادة من الموارد الطبيعية في كل بلد، مشيرة - خلال زيارتها جناحي كل من جمهورية هايتي وجمهورية المالديف - إلى أن المعرض الدولي يحفل بقصص ملهمة من حول العالم.

وقالت شما المزروعي عن زيارتها لجناح هايتي: «نرى في تفاصيل الجناح قصة جميلة أخرى من قصص التحول الملهمة في اقتصاد هذه الدولة، التي كانت ولاتزال أحد أهم أركان البحر الكاريبي التي تجذب المهتمين للتعرف على جمال وطبيعة هذا البلد الذي لا يتوقف عن التفكير في المستقبل». وعن تجربتها في جناح المالديف، أضافت شما المزروعي: «بمجرد الدخول إلى جناح المالديف نكون قادرين على رؤية قصة ملهمة، تدل على نجاح هذه الدولة في إبراز معالمها وطبيعتها الخلابة لجذب العالم إلى أراضيها وخدماتها المتطورة، واستقطاب فرص الاستثمار التي من شأنها أن تسهم في تطور الدولة وتقديم فرص أكثر للشباب ومختلف فئات المجتمع المالديفي». واستعرض مدير الجناح - الذي كان في مقدمة مستقبلي شما المزروعي - تصميم الجناح المالديفي الذي يقدم جمال الطبيعة لجزر المالديف وقدرات الدولة المميزة في مجال السياحة والضيافة الذي تميزت به المالديف في العقود الماضية.

واطلعت شما المزروعي على ما يقدمه جناح المالديف للعالم من على أرض «إكسبو»، باستعراضه مسيرة التنمية والتقدم في جزر المالديف خلال العقود الماضية، بتصميم حديث يبرز جمال هذه الجزر وتاريخها وطبيعتها الجغرافية المميزة، وتعرفت كذلك إلى ما حققته المالديف في مجالات تنموية مختلفة. وشاركت وزيرة الدولة لشؤون الشباب مع المستضيفين في جناحي هايتي والمالديف تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في العمل مع الشباب، وإشراكهم في وضع استراتيجيات مهمة لتحقيق أهداف الدولة المستقبلية. واستعرضت تجربة المؤسسة الاتحادية للشباب ومركز الشباب العربي في عدد من مبادرات تمكين الشباب. ودعت المزروعي، الشباب الإماراتي والعربي إلى زيارة جناحي هايتي والمالديف للتعرف إلى حضارة وتاريخ المالديف، والاطلاع على العمل الجاد الذي تعمل عليه لتحقيق أهدافها التنموية، والتي تستعين بالشباب للعمل عليها والمشاركة في بناء استراتيجيتها.

وزيرة الدولة لشؤون الشباب:

• «إكسبو 2020 دبي فرصة لنقل الخبرات ومشاركة التجارب للاستفادة من الموارد الطبيعية في كل بلد».

 

طباعة