رقصات مكسيكية تحت أضواء النجوم تسحر الجمهور

صورة

أمتعت فرقة الباليه الفولكلوري المكسيكية «أماليا هرناديز» الزوار في «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس، خلال العرض الذي قدمته على مسرح اليوبيل ضمن فعاليات الأسبوع الوطني للمكسيك.

وعلى أنغام الموسيقى الشعبية المكسيكية، أدت الفرقة رقصات شعبية مكسيكية نابضة بالحياة والألوان، وتنوعت فقرات العرض، إذ ضم الموسيقى الدرامية، وفقرة شخصيات تنكرية من الأساطير المكسيكية حملت الحضور معها إلى أجواء الحكايا التراثية الجاذبة.

وعزفت فرقة الباليه الفولكلوري المكسيكية أجمل الألحان باستخدام الآلات الموسيقية الوترية، لتسحر الجمهور بموسيقاها ذات الإيقاع السريع في الهواء الطلق وتحت أضواء النجوم على امتداد مسرح اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي». وتُعد «أماليا هرناديز» من أهم فرق الرقص التقليدي في المكسيك، وهي فرقة عريقة تأسست في عام 1952، وتعكس التداخل بين الثقافات المختلفة في المكسيك، وبدلاً من دمجها معاً، احتضنت الفرقة الاختلافات وسلطت الضوء عليها في لوحات فنية متناسقة. وكانت راقصة الباليه، إليسا كاريلو كابريو، وهي أول مكسيكية تحصد ثلاث جوائز في عالم الرقص دولياً، قدمت عرضاً مميزاً على مسرح دبي ميلينيوم، حضره جمهور غفير من عشاق هذا النوع من الفنون الذي انفردت فيه كابريو وحققت إنجازات عالمية من خلاله.

طباعة