أكدوا أن الذهاب إلى «الكوكب الأحمر» ليس أمراً ترفيهياً بل ضرورة لخدمة الأرض

علماء في ندوة بـ «إكسبو»: المريخ.. منجم ذهب مملوء بالفرص

المريخ سيكون وجهتنا المستقبلية للعيش هناك. من المصدر

أجمع علماء في مجال الفضاء على أن استكشافات كوكب المريخ تصب في مصلحة فهم أفضل لكوكب الأرض وتحدياته البيئية، حيث بيَّن المتحدثون، في جناح الاستدامة بـ«إكسبو 2020 دبي»، أمس، أن الذهاب إلى المريخ ليس أمراً ترفيهياً، ولكنه ضرورة حتمية ومهمة مشتركة.

وقال مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل)، ومدير البرامج في مركز محمد بن راشد للفضاء، عمران شرف، في جلسة تحت عنوان: «أمل وعزيمة.. دروس من الكوكب الأحمر لأجل حياة أفضل على كوكب الأرض»: «كوكب المريخ متنوع تماماً، وله تحديات متنوعة، وكل دولة لديها تحد مختلف، لذا يجب العمل معاً، ولذلك قررت الإمارات الدخول في اقتصاد الفضاء، وأرادت الاندماج في الجهود الدولية بشكل مختلف، أكثر كفاءة، وأقل تكاليف ووقت، وذلك بفضل التعاون».

وتابع: «لم ننظر للأمر على أنه سباق إلى الفضاء، وإنما هو عمل جماعي في مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ بجهود 450 شخصاً اجتمعوا لتحقيق هذه الرؤية، من بينهم 200 شخص من خلفيات مختلفة، واستطعنا إنجاز المهمة في ست سنوات بتكلفة 200 مليون دولار، وهذه ليست تكلفة كبيرة».

من جانبه، قال العالم والباحث في مركز علوم الفضاء بجامعة نيويورك أبوظبي، الدكتور ديمترا أتري: «المريخ مثل منجم الذهب مملوء بالفرص، ونحن بحاجة لدراسة التاريخ من أجل حاضر أفضل، لأن الحاضر هو امتداد لما حدث، لذلك عندما يتساءل البعض لماذا نذهب إلى المريخ، نجيب بأننا نذهب لما قبل أربع مليارات سنة، وكان لنظامنا الشمسي كوكبين، اسمهما الكوكبين الشقيقين، الأرض والمريخ، وكلاهما كان يحتوي على مياه وفيرة على السطح، ونحن نعلم كيف نشأت الحياة على الأرض، وكيف تطورت، لكننا لا نعرف ماذا حدث على المريخ، هو اللغز الأكبر، فالمريخ منجم ذهب من حيث البيانات والمعلومات».

من جهته، قال عالم في قسم الأجهزة المتقدمة بالمعهد الوطني لتكنولوجيا الطيران في إسبانيا، الدكتور خوسيه رودريجيز، إن «المريخ سيكون وجهتنا المستقبلية للعيش هناك، فنحن لا نذهب للمريخ، وننفق تلك الأموال من أجل الترفيه، ولكن نحن في حاجة إلى ذلك، لأن المريخ يقدم لنا فرصة لإنقاذ الأرض عن طريق فهم مشكلات كوكبنا، وحل التحديات التي تواجهه».

وتنتهي فعاليات أسبوع الفضاء، وهو الثاني بين الأسابيع العشرة في «إكسبو 2020 دبي»، اليوم، ويقام بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء، ليقدم مجموعة غنية في المحتوى والمناقشات للبحث عن الفوائد والحلول والتحديات للاستكشافات خارج مدار كوكب الأرض.

طباعة