«إف إن إم» الإيطالية تضيء على مشروعها «فيلي».. وتؤكد:

«إكسبو دبي» منجم فرص

صورة

اعتبر رئيس مجموعة «إف إن إم» الإيطالية، المتخصصة في التنقل المستدام، أندريا جيبيلي، أن «إكسبو 2020 دبي» يشكل مصدر إلهام للشركات الإيطالية العاملة ضمن قطاع التنقل المستدام للمضي قدماً في مشروعات طموحة تواكب التغيرات التي يشهدها العالم، والحاجة الملحة لخفض الانبعاثات الكربونية، والتغّلب على التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19».

وتستعرض المجموعة مشروعها «فيلي» Fili، أحد أضخم مشروعات التجديد الحضرية في أوروبا، الذي يشيّد في إقليم لومبارديا في إيطاليا.

وأضاف جيبيلي، خلال لقائه عدداً من كبار المسؤولين في جناح التنقل بـ«إكسبو دبي»: «نتطلع لافتتاح مكتب تمثيلي للمجموعة في دبي، نظراً لما تتمتع به من بنية تحتية متطورة، وبيئة تشريعية ملائمة لنمو الأعمال، مع إتاحتها القدرة على الوصول إلى الأسواق ذات الإمكانات العالية للنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فضلاً عن كونها الوجهة المفضلة للشركات الأوروبية الرائدة في قطاع التنقل الأخضر، إذ تكتسب دبي أهمية بالغة، بوصفها مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، ومركزاً حضرياً يحتذى به لمدن المستقبل».

وتابع: «نؤمن بأن أهمية (إكسبو 2020 دبي) تتجاوز حدوده ومدة انعقاده الفعلية، إذ أتاح المعرض بناء روابط وعلاقات جديدة ستدوم طويلاً بين مختلف الأطراف. واخترنا حضور المعرض ليس فقط لتسليط الضوء على حقيقة إقليم لومبارديا، وإنما أيضاً لاستقاء الإلهام من المشروعات المنفذة في دولة الإمارات، إذ يشكل الحوار وتبادل المعارف والخبرات حجر الزاوية للتحسين والتطور، ولذلك، وقع اختيارنا على دبي للاستفادة من تجربتها في توسيع نطاق استشرافنا للمستقبل على صعيد التنقل المستدام».

وأشار جيبيلي إلى أن «المعرض الدولي فتح أمام الشركات الإيطالية منجماً من الفرص الاستثمارية في قطاعات الاستدامة والتنقل الأخضر، بفضل ما وفره الحدث العالمي من أفكار ورؤى لمشروعات ريادية مبتكرة قابلة للتطبيق على أرض الواقع، وكذلك زيادته رقعة التواصل مع جهات محلية وإقليمية وعالمية، لعقد الشراكات وتبادل الخبرات، والتعرّف إلى الاتجاهات العالمية الحالية على صعيد الاستدامة والتنقل الأخضر».

طباعة