«المحيطات الحيّة».. في ضيافة جناح الاستدامة بـ «إكسبو 2020 دبي»

سلّط خبراء الضوء على أهمية تكنولوجيا الفضاء في فهم وحماية محيطاتنا، خلال جلسة بعنوان «المحيطات الحيّة»، استضافها تيرّا - جناح الاستدامة، ضمن أسبوع المياه في «إكسبو 2020 دبي».

وقالت الرئيس التنفيذي لشركة ريف أوشن، وهي سفينة بحثية حديثة، والرئيس التنفيذي السابق للصندوق العالمي لحماية الطبيعة في النرويج، نينا جنسن، إن «المحطات الفضائية وتقنيات الأقمار الاصطناعية وتقنيات الرصد التي تتيحها، إلى جانب الروبوتات المتقدمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي وما إلى ذلك، تمكننا من فهم ما يحدث على سطح الأرض، وفي أعماق محيطاتنا على نحو أفضل».

من جهتها، استعرضت كاتيا نيكوليت، التي تحمل شهادة الدكتوراه في علم الأحياء البحرية، تجربتها على متن «إنرجي أوبسيرفر»، وهو مركب بحري يعمل بطاقة غاز الهيدروجين، ويعتمد على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة من دون إطلاق أي انبعاثات، وجرى بناؤه بالاستناد إلى المناقشات التي تمحورت حول المجال التقني.

وقالت كاتيا إن «غاز الهيدروجين هو بمثابة ناقل للطاقة، ولكنه ليس مصدراً للطاقة في حد ذاته، إنما يتعين إنتاجه بالاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة».

طباعة