حل ضيفاً على المعرض برفقة عائلته

يوم «سعيد».. الطفل الإماراتي يحقق حلمه في «إكسبو دبي»

صورة

بزيارة «إكسبو 2020 دبي»، رسمت مؤسسة «تحقيق أمنية» الابتسامة على وجه الطفل سعيد (أربع سنوات)، الذي حل ضيفاً على المعرض الدولي برفقة أفراد عائلته.

ونظمت «تحقيق أمنية» زيارة «سعيد» بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، وبدعم كامل من إدارة «إكسبو 2020 دبي». وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» هاني الزبيدي: «يُسعدنا أن نتمكّن من المُشاركة في احتفالات الدولة بيوم الطفل الإماراتي، من خلال تحقيق أمنية الطفل سعيد بزيارة (إكسبو 2020 دبي) التي أصبحت حلماً للجميع». وأضاف: «أطفالنا هم الثروة الحقيقية للوطن والمجتمع، وتزويدهم بالأمل والفرح لتقبّل المرض والمسيرة العلاجية، ومنحهم القوة اللازمة للمكافحة والتطلّع إلى مستقبل مُشرق خالٍ من الأمراض هو جوهر عملنا. ونأمل أن يحمل تحقيق هذه الأمنية السعادة للطفل وأسرته، وأن يُسهم في التخفيف من معاناتهم». وتوجّه الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» بالشكر إلى القائمين على «إكسبو دبي»، واستضافتهم الطفل وعائلته ليوم كامل ضمن فئة كبار الشخصيات، وتوفيرهم كل سبل الراحة لمنح سعيد مع عائلته أوقاتاً لا تُنسى. وأشاد الزبيدي بجهود القائمين على مدينة الشيخ خليفة الطبية والعاملين فيها، وحرصهم على تقديم أفضل الخدمات الطبية وأعلى مستويات الخدمة والرعاية الصحية لمعالجة الأطفال المُصابين بأمراض، مُثمّناً دعمهم المتواصل لاستراتيجية مؤسسة «تحقيق أمنية» الإنسانية النبيلة ومُساهمتهم الدائمة في تحقيق أمنيات الأطفال وإضاءة شمعة الأمل والتفاؤل في قلوبهم مع عائلاتهم.

من جانبها، قالت المدير التنفيذي بالإنابة لمدينة الشيخ خليفة الطبية الدكتورة صفاء المصطفى: «يسعدنا دوماً العمل مع (أمنية) لتحقيق أمنيات المرضى الأطفال، فلهذه اللفتات الإنسانية أثر كبير في نفوس الصغار، إذ تبث فيهم روح الأمل وتملأ حياتهم بالبهجة، كما تساند رحلة علاجهم من خلال دعمهم معنوياً».

وأضافت الدكتورة صفاء «يفخر المستشفى أيضاً بمركزه الشهير والمتميز في طب الأطفال، والذي يقدم خدمات طب الأطفال المتخصصة مع اتباع نهج علاج متعدد التخصصات. وتمتلك مدينة الشيخ خليفة الطبية أكبر وحدة رعاية حرجة للأطفال وأكبر قسم طوارئ للأطفال في دولة الإمارات».

هاني الزبيدي:

• «نأمل أن يحمل تحقيق هذه الأمنية السعادة للطفل وأسرته، وأن يُسهم في التخفيف من معاناتهم».

طباعة