«الإمارات اليوم» تضيء على نماذج منهن بمناسبة يوم المرأة

ملهمات في «إكسبو دبي».. ينقشن أجمل البصمات أمام العالم

في «القمة»، تحل المرأة في الحدث الدولي الأبرز بالمنطقة، إذ تتبوأ مكانة رفيعة في «إكسبو 2020 دبي»، وهو ما يتجلى بوضوح في تخصيص جناح لها، للمرة الأولى في تاريخ معارض «إكسبو» الدولية، للتعريف بالدور المحوري الذي لعبته عبر التاريخ حتى اليوم، وإسهاماتها الإيجابية التي تبرهن أن ازدهارها هو ازدهار للبشرية كلها، الأمر الذي يمتد لأدوار متنوعة ومهام مختلفة تتولى تسييرها في الحدث جنباً إلى جنب مع نظيرها الرجل.

وتزامناً مع يوم المرأة العالمي الذي يصادف اليوم الثامن من مارس، «الإمارات اليوم» تسلط الضوء على نماذج نسائية شكلت جزءاً لا يتجزأ من «إكسبو دبي» ونجحت في تمثيل أجمل صوره أمام العالم الذي يلتقي على أرض الإمارات لستة أشهر كاملة.

• أدوار متنوعة ومهام مختلفة تتولى تسييرها المرأة في الحدث العالمي جنباً إلى جنب مع الرجل.

• المعرض خصص جناحاً للمرأة للمرة الأولى، للتعريف بدورها المحوري، وإسهاماتها الإيجابية.

للإطلاع على نماذج نسائية شكلت جزءاً لا يتجزأ من «إكسبو دبي» ونجحت في تمثيل أجمل صوره أمام العالم الذي يلتقي على أرض الإمارات لستة أشهر كاملة، يرجى الضغط على هذا الرابط.


حارسات المدينة الأكثر أماناً: فخورات بخدمة بلادنا

تقوم الملازم أول في القيادة العامة لشرطة دبي، عزيزة يوسف الحمادي، بجولات شبه يومية في «إكسبو 2020 دبي» مع زميلتيها الرقيب أول عائشة محمد البلوشي، والرقيب حصة جاسم علي، وتقضي معظم ساعات عملها في التدريب على كيفية استخدام الأشعة السينية الخاصة بعملية التفتيش بمعدل 540 ساعة تدريبية والإشراف على هذه العملية.

وقالت الملازم أول عزيزة إن «توافر العنصر النسائي من أفراد الشرطة كان له دور بارز كبير في بث الراحة في نفوس الزائرات اللاتي يشعرن بارتياح كبير في التعامل معنا»، معربة عن اعتزازها وفخرها الكبيرين بهذه المشاركة التي تستحضر من خلالها مقولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات): «إن المرأة في بلادنا.. يجب أن تفخر بأن أصبح لها دور فعال في خدمة بلادنا.. إن المرأة هي شريكة الكفاح في الماضي والحاضر والمستقبل.. وليس هناك شيء حققه اتحاد دولتنا ولم تستفد منه المرأة».

وأشارت إلى أن الدافع الرئيس لانخراطها في السلك الأمني جاء استثماراً لتوفير الفرص المتساوية بين الرجال والنساء في الإمارات، لافتة إلى أنها تتطلع إلى أن تكون قدوة للنساء للسعي وراء تطلعاتهن وتحقيق طموحاتهن في المجال المهني وترك بصمة مميزة بهن.

وأكدت الملازم أول عزيزة «بعد خدمة تزيد على 13 عاماً في القطاع العسكري، ما يشجعني صباح كل يوم على ارتداء الزي العسكري هو الحرص على المساهمة في توفير الأمن والأمان لكل من يقيم على أرض الدولة، فهم مسؤوليتنا وأولويتنا القصوى دائماً وأبداً».

من جهتها، قالت الرقيب أول عائشة محمد البلوشي، إنها حرصت جاهدة على خدمة زوار المعرض الدولي مستثمرةً بذلك خبرتها التي اكتسبتها خلال فترة عملها في مطار دبي الدولي وأيضاً عن طريق الدورات المكثفة التي ألحقتها بها القيادة العامة، مشيرة إلى أن جوهر عملها يصب في جعل مدينة دبي الأكثر أماناً في العالم.

بينما أوضحت الرقيب حصة جاسم علي، التي تعمل منذ سبع سنوات في العمل الشرطي، أن التحاقها بالسلك العسكري بمثابة الأمر المتوارث، إذ إن والدها وأخوتها عملوا في القوات المسلحة والشرطة ودائماً ما ترى في والدها المثل الأعلى.

وتعمل حصة بجد لتثبت مكانتها وتحقق طموحها في أن تكون من الفائزين بجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز التي يكرم فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الدؤوبين الذين يستحقون هذا الشرف.


«العائشتان» في خدمة الجميع.. من الشخصيات الـ «VIP» حتى الطلبة

من بين أكثر من 30 ألف متطوع ومتطوعة في المعرض الدولي «إكسبو 2020 دبي»، تمثل المتطوعتان عائشة الهاشمي وعائشة الحساني أحد أبرز الوجوه لكثرة حضورهما بأكثر من فعالية في أجنحة عدة، ولعل أبرزها جناح المكسيك الذي يصادف تصميمه الخارجي المغطى بسجادة يدوية الصنع أن يكون صنع من قبل 200 امرأة دلالة على اهتمام المكسيك باللمسات النسائية وبراعتها في التصميم التراثي.

تخرجت «العائشتان» في جامعة الإمارات بدرجة البكالوريوس في الهندسة وكانتا من أكثر الطالبات مشاركة في مختلف الفرق الجامعية المعنية بالأنشطة الطلابية وتلبية احتياجات الطلبة المستجدين، ما أدى إلى اكتسابهما الكثير من الحنكة والخبرة في مهارات التعامل والقيادة والعمل الجماعي، واستثمرت كل منهما فترة ما بعد التخرج في مواكبة تطلعات الدولة واحتياجاتها إلى كادر تطوعي مجتهد يمثلها في حسن الضيافة، إذ استقبلتا آلاف الزوار في الحدث الدولي الأبرز في المنطقة «إكسبو 2020 دبي» كما أنهما متطوعتان في مرافقة الشخصيات المهمة أثناء تجوالهم.

وأشارت كلاً منهما إلى أن تجربتهما في جناح المكسيك كانت صعبة في البداية نظراً لصعوبة التواصل اللغوي مع الزوار، إلا أن اللغة أثارت اهتمامهما لإيمانهما بأنها ستفتح باباً للتواصل وتبادل الثقافات وعليه حرصتا على تعلمها من الطاقم المكسيكي العامل بالجناح.

وأضافتا أن السبب وراء تعلم هذه اللغة الجديدة هو العمل لتحقيق نظرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حينما قال: «إكسبو.. يسهم في بناء جسور جديدة للتواصل الإنساني».

ولا تتوقف رحلة المتطوعتين عند هذا الحد، بل لعبتا دوراً كذلك لإرشاد أطفال الرحلات المدرسية والبقاء معهم طوال فترة تجوالهم بغرض المساعدة وتقديم جوازات سفر إكسبو والهدايا الرمزية التي ترسم البسمة على وجوههم.

عائشة الهاشمي (يمين) ترسم الابتسامة من بوابة التطوع.

عائشة الحساني (يسار) من أبرز وجوه المتطوعين في «إكسبو دبي».


هند.. بطلة الصفوف الأمامية تواصل المهمة الإنسانية

تعمل هند سعيد سالم، فني طب طارئ متقدم، ضمن أعضاء فريق طبي يقف على أهبة الاستعداد للحفاظ على سلامة الزوار في «إكسبو 2020 دبي»، إذا توجد في أحد مراكز الزوار لتقدم خدمات طبية إسعافية آمنة باستخدام أحدث التقنيات التي توفرها مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف من أجل سلامة وأمان الزوار.

ويأتي إصرار هند، التي تعد إحدى بطلات خط الدفاع الأول التي تركت بصمة في ساحات الإنجاز التي برعت فيها المرأة الإماراتية، على نجاح مهمتها الإنسانية السامية تجسيداً لأسمى معاني الطموح وروح التحدي وعملاً بما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «حريصون على تبني الأفكار والابتكارات التي تضمن سلامة المجتمع والارتقاء بصحة الإنسان».

هند على أهبة الاستعداد دوماً للحفاظ على سلامة زوار «إكسبو دبي».   الإمارات اليوم


دنيا.. بوصية والدتها تبرز الجانب الحنون

تشارك المصرية دنيا وحيد حلمي، في جناح قطر بـ«إكسبو 2020 دبي»، مستثمرة خبرتها في مجال السياحة التي حرصت على تنميتها وتعزيزها بالتحصيل العلمي ونيل شهادتي الماجستير والدكتوراه.

وقالت إنها تهتم بشكلٍ كبير بزوار الجناح، وتوفير كل ما يحتاجون إليه من معلومات وتعريفهم بالثقافة القطرية، كما تشارك في جناح جامعة الدول العربية من خلال تنظيم فعاليات كرحلات المدارس واستضافة وفود من مؤسسات حكومية.

وبينت دنيا، العضو في النقابة العامة بالصحافة والطباعة والإعلام في مصر، أن المجال الإعلامي أسهم في صقل شخصيتها والاندماج مع مختلف شرائح المجتمع، وتطوير أساليب التواصل مع الزوار.

وتخطط الشابة المصرية في المستقبل القريب إلى إنشاء أول شركة سياحية لأصحاب الهمم للتغلب على الصعوبات التي تواجههم أثناء رحلاتهم البعيدة بتلبية جميع احتياجاتهم.

كما تعلمت دنيا، التي قدمت فعاليات خاصة بأصحاب الهمم، لغة الإشارة لتتواصل معهم، إذ تستمتع بهذا العمل، وتهتم به بناء على توصيات والدتها بالاهتمام بالآخرين ومراعاة مشاعرهم ومعاملتهم بالإحسان، مؤكدة «كنساء علينا أن نظهر الجانب الحنون، فمن صفات المرأة الأساسية التي تتميز بها الحب والعطاء».

دنيا وحيد تهتم بزوار جناح قطر.


الدكتورة هناء.. أمينة على قيم العروبة

أكدت مديرة جناح جامعة الدول العربية في «إكسبو 2020 دبي» الدكتورة هناء عصور، أنها تسعى بالتعاون مع القائمين على الجناح إلى تلبية المتطلبات الواجب تنفيذها، مضيفة: «أحرص على غرس القيم المكتسبة في الزوار عن طريق تسليط الضوء على تاريخنا الذي بدأ منذ أكثر من 75 عاماً والذي أسهم في تكاتف وضم 22 دولة عربية حتى غدت الجامعة واحدة من أقوى الجامعات السياسية التي لعبت بها المرأة دوراً مهماً أسهم في الوصول إلى ما نحن عليه اليوم».

ويقدم جناح جامعة الدول العربية الواقع في منطقة الفرص بـ«إكسبو 2020 دبي» فرصة للانطلاق في مسيرة عبر سبعة عقود من الإنجاز العربي، والالتقاء معاً للعثور على «مفاتيح» أمة عربية متكاملة ومزدهرة، وتشكل المرأة والمجتمع واحدة من أهم هذه المفاتيح التي تناقش أهمية دور المرأة في المجتمع والآثار الإيجابية المترتبة على ذلك، وفق الدكتورة هناء.

هناء:

• المرأة لعبت دوراً مهماً في الجامعة العربية.

طباعة