«الخطوات العشر» تحوّل أفكارهم إلى سيمفونية ضوئية

«براعم الهلال» يجدون السعادة في «إكسبو دبي»

صورة

ضمن سلسلة مبادرات أطلقتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بالتنسيق مع جامعات محلية، شارك فريق «عون» التطوعي من طلبة جامعة الإمارات، أخيراً، في رحلة اصطحاب أطفال أسر متعففة «براعم الهلال» إلى «إكسبو 2020 دبي»، حملت عنوان «لنسعدهم بإكسبو».

وقالت رئيس فريق عون الطلابي، رغد عصام يونس، إن «رحلة (لنسعدهم بإكسبو) تميل أكثر إلى الطابع العلمي، نظراً لأن هؤلاء الأطفال هم الجيل القادم، ونحرص فيها على تسليط الضوء على طريقة التعليم المستقبلي الذي يجسده بوضوح جناح جامعة الإمارات بالتكنولوجيا المتقدمة والتقنية الحديثة التي عُرضت فيه».

وأضافت: «تهدف الرحلة إلى تعريف الأطفال بأهم إنجازات العرب من ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم، من خلال زيارة جناح جامعة الدول العربية، الذي يتيح الفرصة للكشف عن الإمكانات لعالم عربي متكامل».

تفاعل ذكي

واستضاف نائب المفوض العام لجناح جامعة الإمارات وعميد الأبحاث، الأستاذ الدكتور أحمد مراد، «براعم الهلال» وطاقم الهلال الأحمر المشارك في الرحلة، واصطحبهم في رحلة الخطوات العشر الموجودة في الجناح، والتي سمحت للأطفال بالتفاعل بشكل ذكي وديناميكي مع التقنيات والأساليب المستخدمة فيه، التي منحتهم حرية الاختيار بين ثلاثة تحديات عالمية مازالت موجودة اليوم ونراها في دول كثيرة، هي الاستدامة والفرص للجميع والغذاء للكل.

وعبر كل طفل عن أفكاره تجاه القضية التي اختارها واستطاع توسيع مداركه حولها عن طريق فيديوهات مرئية وتقنيات تواصل تهيئهم لرسم أفكارهم على مساحة إلكترونية تحول الفكرة إلى رسمة فنية بألوان زاهية.

كما شاركوا أفكارهم وتبادلوا الآراء باستخدام ميكروفونات تحولها إلى سيمفونية ضوئية جميلة في إشارة إلى أن أفضل الحلول هي التي تناقش وتسمح للجميع بإبداء رأي مختلف.

تاريخ عريق

ورحبت المدير العام لجناح جامعة الدول العربية، الدكتورة هناء عصور، بالأطفال، بالتنسيق مع وفد من جناح قطر، لرسم البسمة على وجوه الصغار المشاركين في الرحلة. واصطحبت المتطوعة في فريق عون وجناح جامعة الدول العربية، الطالبة في جامعة الإمارات، مريم البلوشي، الأطفال في رحلة حول الجناح لتعريفهم بتاريخ الدول العربية التي تضم 22 دولة، توحدت وتكاتفت لتنهض بالأمة العربية، وتكون واحدة من أقوى الجامعات السياسية حول العالم، فضلاً عن الاطلاع على مقولات لعظماء عرب نُقشت على جدران الجناح تشكل مصدر إلهام للأطفال.

وقدم جناح المتحف الدولي في «إكسبو دبي» هدايا للأطفال، وجهز مساحة كاملة لممارسة التلوين والرسم والتعرف إلى الأطفال.

انتماء

قالت الطالبة بجامعة الإمارات، مريم ناصر البلوشي: «نحرص على أن يشعر زوارنا من العرب من الكبار والصغار، بالانتماء والحس العربي الذي يحتاج نوعاً من التمعّن، نظراً لتاريخه العريق، وهذه مسؤوليتي في إظهار هذا الجانب من تكاتف الأمة العربية ووحدتها لزوار (إكسبو دبي)».

• رحلة «لنسعدهم بإكسبو» تميل إلى الطابع العلمي، وتسلط الضوء على طريقة التعليم المستقبلي الذي يجسده جناح جامعة الإمارات بالتكنولوجيا المتقدمة والتقنية الحديثة.

• تهدف الرحلة إلى تعريف الأطفال بأهم إنجازات العرب في ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم.

طباعة