عين إكسبو.. «مسرح الشمس» يزهو بتجربة كندا الغامرة

«مسرح الشمس» يزهو بتجربة كندا الغامرة

يقدّم جناح كندا معرضاً فنياً تفاعلياً وفريداً في «إكسبو 2020 دبي»، بعنوان «OUR COMMON HOME». ويدعو المعرض الفني عالي التقنية الزوّار لإعادة النظر في كيفية تأثير أفعالهم على العالم من حولهم، ويسلط الضوء على الحاجة الملحة للتضافر والعمل لمكافحة التغير المناخي.

وخلال الفترة من اليوم وحتى نهاية «إكسبو دبي»، سيزهو مسرح الشمس في «إكسبو» بتجربة غامرة تقدمها كندا من خلال عمل فني مميز لاستوديو «Iregular» من مونتريال.

ويجمع المعرض بين الفن والتكنولوجيا التفاعلية، ويهدف إلى طرح رسالة حول ضرورة العمل المناخي في وقت أصبحت فيه تداعيات الأزمة البيئية العالمية ملموسة أكثر من أي وقت مضى.

ويُبحر المعرض بفصوله الأربعة مع الزوّار عبر شاشات تفاعلية مبنية بتقنية الذكاء الاصطناعي ورؤية الكمبيوتر لتتبع تحركات الأشخاص وسلوكياتهم بدقة أثناء تفاعلهم مع العمل الفني. ومن خلال رصد وجوههم أو لغة جسدهم، أو إيماءات أيديهم، أو المصباح اليدوي من هواتفهم المحمولة، يحث المعرض المشاهدين على التفكير في كيفية تأثير أفعالنا الفردية على العالم.

وقالت المفوض العام لجناح كندا في «إكسبو«2020 دبي»، ماري - جينفييف مونييه: «فخورون بتقديم هذه التجربة التفاعلية الجديدة في (إكسبو دبي)، الذي يُعد فرصة رائعة لاستعراض خبرات كندا وإبداعاتها وابتكاراتها».

ماري - جينفييف مونييه:

• «فخورون بتقديم هذه التجربة التفاعلية الجديدة في (إكسبو دبي)، الذي يُعد فرصة رائعة لاستعراض خبرات كندا وإبداعاتها وابتكاراتها».

طباعة