مفاجآت للعائلات.. والزوار الصغار مدعوون للتمتع بوجبات مجانية

«إكسبو» يختصر العالم في طبق شهي

صورة

يتيح «إكسبو 2020 دبي» لزوّاره فرصة فريدة للتعرف إلى ثقافات العالم بأسلوب مختلف، من خلال تذوق أطباق الشرق والغرب الشهية، التي تسعى إلى إرضاء الأذواق كافة، من خلال وجهات الضيافة في المعرض الدولي.

فبداية من برغر الذواقة والمشاوي، مروراً بالأطباق التايلاندية الأصيلة والأطباق العضوية المزروعة محلياً، وانتهاء بالمشويات الإفريقية الحارة، فإن زوار «إكسبو 2020» من العائلات مدعوون للاستمتاع بأفضل تجارب تناول الطعام التي يوفرها لهم الحدث الدولي.

وأصبح بإمكان الزوار ممن تقل أعمارهم عن سن الثامنة، ليس الدخول مجاناً إلى موقع الحدث فحسب، بل التمتع بتناول الطعام مجاناً أيضاً في مجموعة من المطاعم بالمكان، وهو ما يتيح للعائلات فرصة الاستمتاع بتشكيلة من أفضل الأطعمة من أنحاء العالم.

ويمكن للزوار من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الثامنة، تناول وجباتهم المفضلة مجاناً من قائمة الأطفال خلال أيام الأسبوع، من الإثنين إلى الخميس حتى 31 مارس المقبل، عندما يطلب آباؤهم وجبات رئيسة من مطاعم بالجملة.

وتالياً إطلالة على عدد من الوجهات التي تتيح هذه الأطباق المجانية للزوار الصغار، خلال تلك الأيام.

تشكيلة متنوعة

جابت وصفة البرغر الأسطورية أدريفت، التي ابتكرها الطاهي الفائز بالجوائز ديفيد مايرز، أنحاء العالم، قبل أن تحط رحالها في «إكسبو 2020». ويقدّم الطاهي هذا البرغر المصنوع محلياً بإضافات مبتكرة، تعزز من نكهته، بالإضافة إلى البطاطس المقلية والمشروبات المخفوقة التي تصعب مقاومتها، ما يجعل تركيبة أدريفت رائعة رغم بساطتها، ولعل هذا ما يفسر تحول منطقة المطعم إلى نقطة جذب للعائلات في منطقة التنقل منذ افتتاح «إكسبو 2020».

ويضمن مطعم «ألِف كافيه باي فارم تو تيبل» في منطقة التنقل للعائلات، إمكانية الاستمتاع بتناول مكونات طازجة بمفهوم ألِف كافيه المُبتكر في «إكسبو»، إذ يقدم تشكيلة متنوعة وعالية الجودة من المنتجات المحلية التي تليق بسمعة دولة الإمارات، هذا إلى جانب المكونات العضوية التي تُجلب من مزرعة محلية.

وتعد صالة تناول الطعام الإفريقية الأولى من نوعها على مستوى العالم، ولابد لجميع العائلات من زيارتها في حديقة اليوبيل، لتناول أجود الأطعمة الإفريقية المحضرة على يد أفضل طهاة القارة السمراء. وتضم الصالة 10 وجهات للطهي، تتيح للزوار فرصة استكشاف خيارات صممت لتلبي جميع الأذواق، بما في ذلك الدجاج المقلي بمخيض اللبن، وخيارات الشواء المدخن.

ويقدم مطعم البارون الهادئ، الذي يجسد أجواء أحياء بيروت، أطباقاً ريفية لذيذة الطعم، باستخدام منتجات من أسواق مزارعي المنتجات العضوية وأسماك مجلوبة من مصادر مستدامة. وبهذا، فإنه يقدم غذاء مهماً لجميع أفراد الأسرة في موقعه بساحة الوصل.

أما مقهى ميلانو، في منطقة التنقل أيضاً، فيعد وجهة للعائلات لاستعادة نشاطها وحيويتها، إذ يمنح شعوراً بأجواء المنزل الدافئة، عبر تقديم باقة من الأطباق الإيطالية الأصيلة التي تناسب جميع الأذواق.

وجهات لا غنى عنها

ومن خلال أجوائه المعاصرة والهادئة، ورائحة القهوة الطازجة التي تفوح بين جنباته، يعد «كانفاس من كوفي كلتشر»، مكاناً لا غنى عنه للعائلات للتزود بجرعة من الكافيين، وتناول وجبة خفيفة، تساعدهم على مواصلة استكشافاتهم التالية، انطلاقاً من منطقة الفرص.

ويستقبل مطعم «غاسترو روتس أوف هانغري» الزوار بترحيب حار، ويقدم لهم المأكولات الأصيلة للمجر، البلد الكائن في وسط أوروبا، كما يتيح لرواده الاستمتاع بتجربة تفاعلية، من خلال مشاهدة الطهاة وهم يعدون الأطعمة المختلفة، مثل اليخنات والشوربات اللذيذة، وذلك في جناح المجر.

ويتمتع مطعم تجربة اليوبيل في ساحة الوصل بموقع مدهش ملائم للمناسبات الخاصة، ويضم أماكن خاصة لاستضافة مجموعة من أشهر الطهاة وخبراء طهي رائدين على مستوى العالم.

كما يمكن للعائلات الانغماس في تجربة تجمع بين مذاق كوريا واليابان، ومكونات عالية الجودة، وتقنيات طهي معاصرة، وأطعمة ذات نكهات أصلية، وذلك في مطعم كوجاكي منطقة الفرص. ومن بين تلك الأطباق المتميزة المعكرونة بالكركند والجبن، وشرائح لحم البقر المتبل بالكمثرى الكورية مع صفار البيض المطهي على نار هادئة.

فيما تضم قائمة مطعم كوتير، في منطقة الفرص أيضاً، مشروبات وأطباقاً هندية أصيلة غنية بالنكهات الشهية، ويتيح لمحبي الطعام الاستمتاع بمذاق مختلف عبر مجموعة من المكونات الاستثنائية، التي تحتويها أطباق اللحوم والأسماك والأطباق النباتية المتنوعة والمقدمة بأسعار معقولة. ويدعوكم المطعم لتجربة لقيمات الجاك فروت، وأرز بالاو بالكمأة، وقطع لحم الضأن المتبل مع برياني الدجاج الحبشي، بجانب خبز النان، وخبز البابادوم المقرمش، حيث تستخدم المكونات الموسمية الطازجة لتحضير كل الأطباق.

مذاقات خاصة

ويتفنن الشيف الشهير ديفيد تومبسون، في جلب مذاقات بانكوك المعاصرة إلى مطعم «لونغ تشيم» في منطقة التنقل، إذ يقدم أصنافاً عدة، منها حساء ذيل الثور التايلاندي، وطبق صلصلة دجاج الكاري التايلاندية، وطبق الروبيان الحلو والحامض. ويستمتع متناولو الطعام الذين يحبون إضفاء الإثارة على الأشياء بهذه التجربة المميزة لأطعمة الشارع التايلاندي.

أما مطعم مودرا في منطقة الاستدامة بـ«إكسبو 2020» فيعزز أسلوب الحياة النباتي، إذ يقدم مأكولات مناسبة للجميع، ويتميز المطعم بإتاحته مجموعة من الخيارات التي تشتمل على البيتزا والبرغر الشهيين، والسوشي نيكاي الياباني، بجانب المقبلات الشهية والأطباق الرئيسة التي تدلل حاسة التذوق. بينما يدعو «رايزينغ فليفرز» في حديقة اليوبيل عشّاق المذاق العربي الأصيل، إلى الاستمتاع بأطباق أعدتها مواهب بالمنطقة. ويمكن للزوار الاستمتاع بأطباق اللحوم والأسماك التقليدية التي تقدم مع الأرز والتحلية بمشروبات النعناع المنعشة.

 بيتزا ودونات

يضم مخبز ومدرسة «بريد أهيد»، ومقره مدينة لندن في بريطانيا، نخبة من أفضل صانعي المخبوزات. وبإمكان زوار «إكسبو 2020 دبي»، اختيار ما يفضلونه من بين مجموعة مختارة من خبز الدونات الرائع، والكرواسون الطازج، وخبز العجين المخمر، وبيتزا المارغريتا، من المخبز في منطقة التنقل.

• المعرض يتيح للأطفال ممن تقل أعمارهم عن الثامنة، ليس الدخول مجاناً إلى موقع الحدث فحسب، بل التمتع بتناول الطعام مجاناً أيضاً في مجموعة من المطاعم.

• أفضل تجارب تناول الطعام.. بداية من برغر الذواقة، مروراً بالأطباق التايلاندية الأصيلة، والأطباق العضوية المزروعة محلياً، وصولاً إلى المشويات الإفريقية الحارة.

طباعة