لتعزيز مكانتها وجهة بارزة للعديد من الخدمات الصحية

ماليزيا تستعرض تميّزها الطبي في «إكسبو دبي»

صورة

سيتاح للمشاركين في معرض «إكسبو 2020 دبي»، بداية من الثاني إلى الثامن من يناير المقبل، زيارة جناح ماليزيا، لاكتشاف التميز الماليزي الفريد، في كونها الوجهة الرئيسة لعلاج العقم وأمراض القلب في آسيا، إضافة إلى تقديم العناية الفائقة في مجال السرطان والأورام، ووجهة التميز الأولى في علاج مرض التهاب الكبد الفيروسي «سي».

وستستعرض ماليزيا تميزها الخاص في مجال العناية الصحية، وتقديم التجربة المثالية لزوارها بحضور مجموعة من الشركات الرائدة في تقديم الرعاية الصحية في ماليزيا، بما فيها مستشفى تومسون كوتا دامنسارا، ومؤسسة تي إم سي للخصوبة، ومركز المرأة الخاص، إضافة إلى شركة فارمانياغا، أكبر شركة للصناعات الدوائية في ماليزيا.

خلال هذه الأيام الخمسة، سيوفر جناح ماليزيا فرصة للتواصل والتعاون مع العديد من المؤسسات الرائدة في الرعاية الصحية في ماليزيا من مختلف قطاعات الرعاية الصحية ومجالاتها، بما في ذلك مقدمو الرعاية الصحية، وشركات الأدوية، وشركات التسهيلات والحلول التكنولوجية، إضافة إلى صناع القرار.

كما يمكن للمشاركين اكتشاف فرص لبناء التعاون مع الشركات الرقمية الناشئة في ماليزيا، التي ستستعرض مشروعاتها في مساحة خاصة للاستثمار الرقمي في الرعاية الصحية.

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس السياحة العلاجية الماليزي، محمد داود بن محمد عارف: «نحن نتطلع إلى (إكسبو) لعرض ما يمكن لماليزيا تقديمه في مجال الرعاية الصحية، وما تتمتع به من جودة عالمية ووصول سهل وتكاليف معقولة ومنافسة».

وأضاف: «من موقعها وجهة رائدة للعناية الصحية، فإن ماليزيا ملتزمة دائماً بالاستجابة للحاجات المتغيرة للسياحة العلاجية، وهدفنا توفير راحة البال للزوار أثناء حصولهم على العلاج، في بيئة مريحة وآمنة وجديرة بالثقة».

وتهدف ماليزيا من خلال خطة قطاع السياحة العلاجية لعام 2021 – 2025 لتعزيز مكانتها المتميزة وجهة بارزة للعديد من الخدمات الصحية، مثل خدمات علاج العقم ومشكلات الخصوبة وطب القلب، إضافة إلى توفير العديد من المراكز المتميزة للعناية بمرضى السرطان وعلاجهم، وتعزيز موقعها كمركز للريادة في علاج مرض التهاب الكبد الفيروسي من النوع «سي».

ويعتبر مزودو الخدمات الطبية في ماليزيا من بين الأفضل في قارة آسيا، باعتراف وثقة أفضل المؤسسات العالمية في مجال العناية الصحية والسياحة العلاجية، مثل اللجنة الدولية المشتركة، والمجلس الأسترالي لمعايير السياحة العلاجية، ومجلس الاعتماد لتقنيات الولادة، إضافة إلى العديد من الوكالات الدولية التابعة للمجتمع الدولي لمعايير الجودة في العناية الصحية.

وعلى مسرح معرض «إكسبو 2020 دبي»، سيوقع مجلس السياحة العلاجية الماليزي اتفاقيتين لتعزيز الترويج لقطاع السياحة العلاجية في ماليزيا في أسواق مختلفة، الأولى مع شركة International AssitanceSdnBhd للترويج لقطاع العناية الصحية في ماليزيا، والثانية مع شركة HADID للخدمات الدولية للترويج لقطاع العناية الصحية الماليزي في منطقة الشرق الأوسط.

وتستعد ماليزيا لفرض مكانتها كوجهة عالمية لعلاج مرض التهاب الكبد الفيروسي من النوع «سي» في منطقة جنوب شرق آسيا والمحيط الهادي، عبر توفير العديد من الخيارات العلاجية الناجعة بأسعار تنافسية، لكون ماليزيا أول بلد يحصل على الموافقة المشروطة لعلاج هذا المرض عبر خليط دوائي يضم عقارين رئيسين.

وفي بداية هذا العام، أعلن وزير الصحة، خيري جمال الدين، عن إطلاق برنامج ماليزيا وجهة علاج مرض التهاب الكبد الفيروسي من نوع «سي»، بهدف الوصول إلى عائدات بقيمة 520 مليون رنجيت ماليزي، بالنظر إلى قيود السفر التي فرضتها الجائحة، فيما تشير توقعات مجلس السياحة العلاجية الماليزي إلى عائدات بقيمة 800 مليون رنجيت ماليزي في العام المقبل.

وتشارك ماليزيا بجناح مميز في «إكسبو 2020 دبي»، يبرز إمكانات هذا البلد الآسيوي، ويستعرض ماضيه، وحاضره، ورهانه على المستقبل المشرق.

وتحضر الفنون الماليزية في المعرض العالمي أمام الزوار بشكل لافت، مقدمة ملامح عن تراث هذا البلد في العديد من مواقع الحدث.

محمد عارف:

• «ماليزيا ملتزمة دائماً بالاستجابة للحاجات المتغيرة للسياحة العلاجية».


• «الزوار سيعيشون تجربة مثالية بحضور شركات رائدة في تقديم الرعاية الصحية في ماليزيا».

• «ماليزيا وجهة لخدمات صحية عدة.. أبرزها علاج العقم ومشكلات الخصوبة وطب القلب».

طباعة