أفروديت تستقبل الزوّار وتروي لهم قصة الجزيرة

مفوض الجناح القبرصي: «إكسبو» فرصة لتأسيس شراكة قوية مع الإمارات

صورة

أكد المفوض العام لجناح قبرص في «إكسبو 2020 دبي»، الدكتور ستيليوس هيلموناس، أن المعرض الدولي يمثل فرصة فريدة لتعزيز وتنمية علاقات قبرص مع دولة الإمارات، وتأسيس شراكة استراتيجية قوية ووثيقة بين البلدين في مختلف المجالات الحيوية.

وقال إن دولة الإمارات أظهرت التزاماً طويل الأمد بتعزيز التعاون الدولي في مجال دعم التعافي الاقتصادي والتنمية المستدامة، فيما يمثل «إكسبو 2020» منصة متميزة لإعداد وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات العالمية بهدف بناء مستقبل أفضل للبشرية.

وأضاف أن استضافة دولة الإمارات العالم في مكان واحد للمرة الأولى منذ جائحة «كوفيد-19» تُعد إنجازاً كبيراً، حيث يتضمن الحدث أجندة ثرية ومتحدثين من صناع القرار وممثلي الصناعات من أنحاء العالم، ما يجسد شعار الحدث الدولي (تواصل العقول وصنع المستقبل)، الذي يتحقق عبر مناقشة قضايا مختلفة في محاور متعددة لا سيما الاستدامة والتنقل والفرص.

وقال هيلموناس إن بلاده تشارك في «إكسبو 2020 دبي» بفاعلية، وتدعم المناقشات بتمثيل عالي المستوى مع التزامها بمشاركة تجربتها واستكشاف فرص الشراكة بما يعود بالنفع على الجميع. وأفاد بأن «أهم ما يميز الجناح هو استخدام تقنيات الواقع المعزز لتجربة ورؤية قصة قبرص من خلال محتوى الفيديو بطريقة تفاعلية، وباستخدام نظارات الواقع الافتراضي، حيث الترحيب بالزائر من خلال صورة ثلاثية الأبعاد لأفروديت، ويُطلب منه تنزيل تطبيق (PixZar) حيث توجد وحدات عرض لمحتوى ثلاثي الأبعاد».

وأشار هيلموناس إلى أن دولة الإمارات بذلت جهوداً مميزة لاستضافة إكسبو متميز وناجح، لاسيما في ظل جائحة عالمية «فقد شيدت مدينة إكسبو المتميزة من الصفر مع اعتماد أجندة ثرية وفاعلة وإطلاق عدد كبير من الفعاليات المختلفة. وقد نجح الحدث العالمي في التكيف مع الظروف المصاحبة لجائحة (كوفيد-19)، إضافة إلى مبادرة المعرض الافتراضي لتسهيل التفاعلات والتجارب عبر شبكة الإنترنت، وكذلك إطلاق حملة تطعيم قوية لضمان تحصين أغلبية السكان وجميع العاملين في الحدث العالمي».

وحول دور «إكسبو 2020 دبي» في دعم الجهود الدولية لاستئناف النشاط الدولي، قال إنه «يعد الفعالية العالمية الأولى بهذا الحجم منذ الجائحة. ونأمل أن يمثل ذلك بدء عودة الأنشطة الاقتصادية وأنشطة الأعمال، حيث لا يمكن تحقيق النمو من دون التعاون».

وتابع: «سعدنا بمشاهدة استعدادات دولة الإمارات لاستضافة الحدث الدولي، واستقبال الزوار والوفود عالية المستوى.. فهي فرصتنا للتحاور والتعاون وعرض ثقافاتنا وتجاربنا الملهمة عبر أجنحة الدول المختلفة».

وقال: «من خلال مشاركتنا، نعرض مزايا قبرص وما تقدمه من حيث ممارسة الأعمال التجارية والحياة في الجزيرة، إذ يعبر شعار الجناح (قبرص في المركز) عن موقعها بوصفه إحدى أبرز خصائص الدولة ونقاط قوتها، إذ تدور جميع محتويات الجناح حول فكرة أن تكون قبرص ملتقى للطرق العالمية، مما أتاح تدفقاً مستمراً للأفراد والأفكار والسلع على مرّ التاريخ، وأدى إلى تكوين مجتمع متعدد الثقافات، ومنفتح، وعلى استعداد لاستضافة العالم».

واستطرد هيلموناس: «نعرض جوانب متعددة في دولتنا، مثل التعليم والفنون والثقافة وفن الطهي والسياحة والأعمال والاستثمار مع التركيز على تجارب أخرى، استثنائية».

وحول أهم عناصر الجذب في الجناح، قال إن «الزوّار ينطلقون في رحلة مثيرة تبدأ من أسطورة أفروديت وصولاً إلى اليوم، والفرص التي لا نهاية لها المتاحة على الجزيرة. إنها قصة قبرص كما روتها الجزيرة نفسها، مما يتيح للجمهور فرصة التعرف إلى تاريخ الجزيرة وثقافتها وحاضرها ومستقبلها».

ستيليوس هيلموناس:

• «الإمارات أظهرت التزاماً طويل الأمد بتعزيز التعاون الدولي، لدعم التعافي الاقتصادي والتنمية المستدامة».

• «(إكسبو دبي) منصة لتنسيق الجهود لمواجهة التحديات العالمية، وبناء مستقبل أفضل للبشرية». كاستيلو

طباعة