كارلسن يكسب رهان الجولة الثامنة.. ونيبومنياتشي يعترف بأخطائه

نقلات جريئة على رقعة الشطرنج.. تقرّب البطل من لقبه في «إكسبو»

صورة

وجّه بطل العالم، النرويجي ماغنوس كارلسن، ضربة قاسية لمتحديه الروسي إيان نيبومنياتشي، عقب نجاح كارلسن، أول من أمس، في كسب رهان الجولة الثامنة في بطولة العالم الفردية للشطرنج، المقامة حالياً في مركز دبي للمعارض في «إكسبو 2020»، والتقدم بإجمالي الترتيب العام للبطولة بفارق النقطتين، وبنتيجة «5-3».

وأعطى ضربة بداية الجولة، النجم السابق لفريق ريال مدريد والمنتخب الإسباني، ميشيل سلغادو، بحضور رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، أركادي دفوركوفيتش.

وأسفر الفوز في الجولة الثامنة، التي دامت ثلاث ساعات، و46 نقلة، عن منح كارلسن التفوق في الترتيب العام بفارق النقطتين، واقترابه من الحسم المبكر للقب بطولة العالم للعام الخامس على التوالي، إذ بات بحاجة فقط إلى انتصارين أو الحصول على التعادل في أربع من أصل الجولات الست المتبقية، لضمان احتفاظه باللقب، فيما واصل الروسي نزف النقاط، التي أدت إلى وضع ضغط كبير على عاتقه، والدفع به إلى عدم ارتكاب أي هفوات في ما تبقى من جولات، بما يسمح له برد الاعتبار وإمكانية معادلة النتيجة، والدفع بالبطولة وحسم اللقب إلى الجولة الختامية.

واعتمد كارلسن أسلوباً مشابهاً لنمط لعب منافسه نيبومنياتشي، من حيث الاعتماد على النقلات السريعة، بالدفع بأحجار البيدق من أمام «الملك» و«الملكة»، مدعومة بأحجار «الحصان» و«الفيل»، في حركات أسفرت عن تصفية اللاعبين لأحجار «الأحصنة»، كل لمنافسه، وفتح المجال لأحجار «الفيل» المصطفة أمام «الملكة» للانطلاق إلى جانبي الرقعة، إلا أنه سرعان ما لجأ بطل العالم النرويجي إلى تغيير استراتيجيته، بالاعتماد على نهج «تبييت الملك» مع حجر «الرخ» أو «القلعة»، مع حماية من «الملكة».

ومع دخول المباراة في منتصفها، ارتكب الروسي خطأ فادحاً بترك المساحة الخلفية لـ«الملك» غير محمية بأحجار «الرخ»، مانحاً بذلك أفضلية لمنافسه من حيث التوزيع النوعي لأحجار الرقعة، خصوصاً في الجزء الأيسر منها، في خطوات حاول تداركها نيبومنياتشي بسرعة، إلا أنها جاءت بمزيد من الأخطاء بتركه أحجار الصف الثاني أمام «الملك» دون حماية، ما سمح تدريجياً لكارلسن بالحصول على التفوق العددي المطلوب لتصفية أحجار منافسه وإنهاء المباراة لصالحه.

وأعرب بطل كارلسن عن سعادته بتحقيق الانتصار، مضيفاً في تصريحات صحافية: «سعيد للغاية بالنتيجة وأسلوب اللعب الذي اتبعته خلال الجولة، فعلى الرغم من صعوبة المهمة خلال مجريات الجولة، إلا أن الخطوات الجريئة التي اتبعتها في البداية سرعان ما آتت ثمارها، وقادتني بالفعل إلى الفوز». وأوضح: «الدفاع عن لقب بطولة العالم أمر صعب للغاية، ويتطلب تركيزاً عالياً في كل حركة تقوم بها على الرقعة، وكلما ابتعدت عن ارتكاب الهفوات، كان النصر أقرب إليك».

وتابع بطل العالم: «اتباع استراتيجية مختلفة على مدار الجولة جعل منها مثيرة للغاية، وأنا راضٍ عن ما قدمته اليوم، وأتطلع لاستثمار يوم الراحة بالصورة المثلى، قبل إكمال العودة إلى الجولة التاسعة».

بينما قال نيبومنياتشي: «دفعت ضريبة سلسلة القرارات الغريبة والحركات غير المحسوبة التي قمت بها، بدءاً من تحريك (الملك) إلى موقع (كي تي 8)، الذي سمح بكشف أحجار الصف الثاني أمامه، ثم التمسك بفكرة الدفع بـ(الملكة) إلى موقع (كيو إي 7) في موقف لم يسمح حتى بالمساومة على تصحيح الأخطاء، ما فرض وضعاً مزعجاً بعض الشيء». وأضاف: «كان خطأً فادحاً للغاية ارتكبته عند الحركة 21، ولم أتمكن من تصحيحه، ما سمح لكارلسن بالحصول على الأفضلية المطلوبة».

• 46 نقلة شهدتها الجولة التي امتدت لما يقرب من 3 ساعات.


لقاء جديد

تستمر بطولة العالم الفردية للشطرنج، البالغ إجمالي جوائزها مليوني يورو، والتي انطلقت في 24 نوفمبر الماضي بـ«إكسبو 2020 دبي»، حتى 16 الجاري، وتنظم على 14 جولة. وسيستكمل اللاعبان اليوم الجولة التاسعة، بعد أن خضعا أمس لراحة.

طباعة