أرخص من طائرة الإنقاذ بـ 20 مرة.. وقادرة على تنفيذ واجباتها في كل الظروف

عين إكسبو.. «شيرب» مركبة أوكرانية مخصصة لأداء «المهام المستحيلة» (فيديو)

صورة

تجذب مركبة «شيرب» أنظار الزوار فور دخولهم الجناح الأوكراني، فهي أول مركبة أوكرانية الصنع قادرة على أداء مختلف المهام تحت أي ظروف جوية، وحتى في ظل الكوارث الطبيعية.

ومركبة «شيرب» أحدث الصناعات الأوكرانية، شاركت في معارض عدة، أبرزها معرض دبي الدولي للسيارات، الذي يقام سنوياً.

وتستخدم المركبة عادةً في البلدان التي تعاني سوء أحوال الطقس، إذ تستدعي الظروف الجوية أحياناً تدخّل فرق الإنقاذ لإجلاء المتضررين. وهنا يكمن دور «شيرب»، التي تعد أرخص من طائرات الإنقاذ بـ20 مرة.

ويستعرض بطل سباقات الرالي لأربع مرات على التوالي، فاديم بريتيالك (54 عاماً) - وهو صاحب هذا الابتكار الفريد، والسائق الرسمي للمركبة ومندوب مبيعاتها في الشرق الأوسط - جوانب تعريفية عن المركبة.

ويمكن للزوار تسجيل أسمائهم لحجز تجربة قيادة هذه المركبة الضخمة، إذ يوفر الجناح الأوكراني مضماراً خاصاً في صحراء دبي، بالقرب من مقر «اكسبو 2020 دبي» لهذه الغاية.

وتتمتع المركبة بقدرة 55 حصاناً، بمحرك سعته 1.3 ثلاثي الأسطوانات، يعمل على الديزل بقدرة عزم (تورك) هائلة أبدع المهندسون المصنعون في تحويلها إلى الإطارات، حيث تبلغ 27 ألف نيوتن، قادرة على اختراق التضاريس الصعبة كافة بسرعة تصل إلى 40 كيلومتراً في الساعة بناقل حركة يدوي يحتوي على ستة غيارات.

كما يتسم الجزء السفلي من المركبة بشكل الزورق، ليساعد في الطفو على سطح الماء، أما الإطارات المطاطية العملاقة فتساعد على التحرك في الماء بشكل سلس وتحول دون غرق المركبة.

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

«شيرب» وإعصار شاهين

كانت مركبة شيرب على أهبة الاستعداد للتدخل في إعصار شاهين، حيث كانت في حالة استعداد تام في حال وقوع أي أضرار.

وهي تستخدم أيضاً من الفرق الأمنية، وتختلف طبيعة استخداماتها حسب الدول المستوردة لها.

وتراوح أسعارها بين 500 ألف و600 ألف درهم مع تجهيزاتها الكاملة.

إقبال وإعجاب

وذكر فاديم أن بعض الدول العظمى، كأميركا وروسيا وكندا، سارعت في شراء وتخزين هذه المركبة، مؤكداً أن لها مستقبلاً مشرقاً في عالم السيارات، إذ صنفت كأفضل مركبة للطرق الوعرة في العالم، وفقاً لبرنامج السيارات الشهير «توب غير».

مهام كثيرة

وذكر فاديم أن المركبة تمثل دعماً لوجستياً مهماً للدول التي تعاني كثيراً التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية، فمركبة شيرب قادرة على الدخول إلى أشد الأماكن وعورة، والنفاذ إلى المناطق العالقة أو المحترقة أو حتى الأماكن التي تجرفها مياه الفيضانات.

ولا تقتصر مهمة شيرب على الإنقاذ، فلها دور كبير في التعدين ومساعدة العاملين في حقول النفط وتصليح الأنابيب الأرضية التي يصعب الوصول إليها.

وأضاف فاديم أن أحجام المركبة تختلف وفقاً لطبيعة الاستخدام، إذ تتوافر منها نسخ متعددة بطاقات استيعابية مختلفة، تراوح بين ستة و17 راكباً، تناسب كل منها طبيعة المهمة التي توكل إليها.

مضمار للتجربة الحية

زار وفد من رؤساء الجناح الأوكراني المنطقة المخصصة لاستعراض قدرات هذه المركبة، واختبار تحملها تحت الظروف الصعبة، ويتكون المضمار من تحديات عدة، كالهضبة المرتفعة والصخور العملاقة والبحيرة التي يمتد عمقها لأكثر من 40 متراً.

وقد أبهر فاديم الموجودين بقيادته المتميزة.

طباعة