نجح في تصنيع مادة من شعر صالونات الحلاقة لتنظيف البحار

عين اكسبو.. قطاع التجميل يتعهد بمستقبل صديق للبيئة

صورة

لم يَغِب قطاع الجمال والعناية الشخصية عن الحدث العالمي الأضخم «إكسبو 2020 دبي»، فقد بادر قادة هذه الصناعة إلى صياغة رؤى ملهمة واستراتيجيات ذكية تكون بمثابة القيمة المضافة، وتتلاءم مع أهداف المعرض في «صنع مستقبل» يلبي احتياجات وتطلعات جميع الأفراد، من قطاع الجمال والعناية حول العالم، من خلال تقييم هذه الصناعة المتنامية وتجارتها من جهة، واستحداث تقنيات جديدة ومبتكرة لتنفيذها من جهة أخرى، بشكل يراعي تأثيراتها المحتملة في البيئة.

الاستدامة شعار «لوريال»

مع إعلان المعرض الدولي «إكسبو 2020 دبي»، في وقت سابق، عن اختيار الشركة العالمية الرائدة في مستحضرات التجميل والعناية الشخصية «لوريال» شريكاً رسمياً، سارعت الشركة إلى تسجيل حضورها الموسع في فعاليات الحدث، من خلال مفهوم الجمال الجديد الذي يعرضه صالونها «لاميزون دي لوريال باريس»، المتوسط «منطقة الفرص» في المعرض، ويوفر للزوار فرصة اكتشاف قائمة متنوعة من أحدث منتجات وخدمات التجميل المتلائمة مع مبادئ الاستدامة.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لمنطقة أوروبا الشرقية وإفريقيا والشرق الأوسط للعلامة في تصريحات صحافية أخيراً: «من أكثر الأشياء التي تُشعرنا بالحماس اليوم، (صالون المستقبل) في (إكسبو)، الذي نستعرض فيه طرقاً جديدة لجعل صالون التجميل أكثر استدامة، عبر استخدام صنبور استحمام يقلل من استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 65%، ومنتجات لا يتطلب شطفها كثيراً من المياه، أو إعادة تدوير كل شيء في الصالون بما في ذلك القوارير والقمامة، والأهم طبعاً الشعر الذي نعيد تدويره إلى عجين لامتصاص الزيت الملقى في البحر». ولا تتعلق مساعي الاستدامة بالميزانيات الضخمة فحسب، ولكن أيضاً بجعل مصانع العلامة أكثر صداقة للبيئة، إذ أكد رئيسها التنفيذي النجاح في تقليل الانبعاثات بنسبة 81% منذ عام 2013.

وأضاف: «لدينا التزام جديد يدعى (لوريال للمستقبل)، نعمل من خلاله على جعل مواقعنا، سواء كانت صناعية أو إدارية، خالية من الكربون بنسبة 100% بحلول 2025».

المستقبل أخضر مع «كيلز»

وبافتتاح متجرها المؤقت بحديقة اليوبيل في «إكسبو دبي»، تنضم العلامة الأميركية العريقة لمستحضرات العناية «كيلز» إلى رَكب صنّاع الجمال المحتفين بقيم «إكسبو 2020» الرئيسة، وهي مبدأ الاستدامة وصنع مستقبل «أخضر» لكن بطرق مثيرة للاهتمام هذه المرة، سواء عبر تجارب منتجاتها الحصرية الخاصة بـ«إكسبو»، أو مجموعاتها «كيلز لوفز دبي» الجديدة، أو مفهوم «مركز إعادة التعبئة» الجديد، الذي تتيح به «كيلز» للمرة الأولى دعم الاستهلاك المستدام عبر مفهوم «ريفيل أو بوتل»، أي إعادة تعبئة قارورة الألمنيوم الخاصة بهم لخفض إنتاج العبوات، ومن ثم أنشطة «أعد التدوير واحصل على مكافأة» الذي يعرّف الزوار بمبادئ العلامة ومساعيها في الحفاظ على البيئة، الذي كرسته عبر إطلاق برنامجها العالمي «أعد التدوير واحصل على مكافأة» في عام 2009، لتشجيع العملاء على إعادة عبوات فارغة ليعاد تدويرها بشكل مناسب، ما مكّن الشركة من إعادة تدوير أكثر من 11.2 مليون عبوة مستحضر، أما خلال هذا الحدث فسيتاح لزوار المتجر لدعم هذا المسعى، عبر وضع عبواتهم الفارغة في حاوية «كيلز» المتوافرة في المتجر، لإعادة تدويرها بالتعاون مع شريك محلي في الإمارات.

مبادرات ملهمة

لتكريس رؤية الاستدامة، انضمت «لوريال»، الشريك الرسمي لـ«إكسبو»، ولاتزال، إلى عدد من المؤتمرات والمناقشات لتسليط الضوء على استخداماتها المتنوعة للواقع المعزز والذكاء الاصطناعي، في تطوير مليارات المنتجات وطرحها للبيع سنوياً، وشرح الطريقة التي تعمل بها الشركة على تشكيل مستقبل صناعة الجمال.

ومن منطلق دعمها للأهداف المجتمعية وتمكين المرأة، دعت «لوريال» زوار الحدث بمتجرها في «إكسبو»، إلى اكتشاف مفهوم مقهاها الجديد الموجود داخل صالون العلامة بالمعرض، الذي تسلط به الضوء على جهودها من أجل تعزيز حضور المرأة في المجتمع، من خلال شعار الشركة الشهير «لأنك تستحقينه».

ومن منبر «إكسبو» العالمي، توجهت «لوريال»، في أكتوبر، برسائلها الملهمة إلى ضيوف الحدث، عبر تنظيم حلقة تثقيفية ناقشت المضايقات التي تتعرض لها المرأة.

وتندرج الحلقة ضمن برنامجها «استاند أب»، الهادف إلى تدريب مليون شخص بحلول نهاية العام الجاري.

وأطلقت «غارنييه»، في مطلع أكتوبر من العام الجاري، حملة توعية عالمية لتشجع الاستهلاك المستدام، بهدف إلهام 250 مليون بصداقة البيئة.

كما بادرت علامة «كيلز» للعناية الشخصية، بإمضاء شراكات واعدة في هذا الصدد، أهمها شراكتها، أخيراً، مع جمعية الإمارات للطبيعة التي يتم التعاون فيها مع الصندوق العالمي للطبيعة، المهتمة بإعادة تأهيل أشجار «المانغروف» في الإمارات.

وتهدف مبادرتها «من أجل مستقبل أفضل» إلى الحد من تأثيرات العلامة في البيئة ودعم جهود الحفاظ عليها.

مستحضرات «نظيفة»

إلى جانب ألق حضور الصناعات التجميلية الكبرى حول العالم، يزخر المعرض الدولي بتجارب شركات صغيرة ومشروعات رائدة في قطاع التجميل والعناية، تعرض في فضاءات «مصغرة»، داخل متاجر أجنحة الدول في الحدث، منتجات مستدامة مصنوعة بطرق تحافظ على البيئة، وبمكونات طبيعية بالكامل ووصفات فعالة ومطورة من عدد من متخصصي وخبراء البشرة والتجميل، إضافة إلى مستحضرات مبتكرة و«فتية» في سوق التجميل، معدة من عناصر نباتية وبدائل طبيعية «عضوية» تنسجم مع أهداف الحدث، لتكون بمثابة البديل المناسب لمستحضرات العناية باهظة الثمن، والحل الأمثل لمشكلات البشرة، بفضل ما تضمه من مكونات صديقة للبشرة والبيئة.

• مبادرة «أعد التدوير واحصل على مكافأة» أتاحت لشركة «كيلز» إعادة تدوير 11.2 مليون عبوة منذ 2009.

طباعة