صديقتان من أستراليا باعدت بينهما ظروف العمل

«إكسبو» يجمع ريهانا وخالدة.. لقاء طال انتظاره 6 سنوات

صورة

أسهم «إكسبو 2020» في الجمع مجدداً بين صديقتين من أستراليا بعد فترة غياب طالت لست سنوات، بعدما سافرت (خالدة) للعمل في دبي، وابتعدت عن صديقتها المقربة (ريهانا)، بينما قررت الأخيرة أن تضرب عصفورين بحجر واحد عندما قررت السفر إلى دبي لحضور الحدث العالمي «إكسبو 2020»، ولقاء صديقتها (خالدة).

وقالت (خالدة) لـ«الإمارات اليوم» إنها تعمل في دبي منذ ست سنوات، مشيرة إلى أنها على تواصل دائم مع صديقتها (ريهانا) رغم انشغال كل منهما بعمله.

وأضافت: «اقترحت أكثر من مرة على صديقتي أن تزور دبي ونجتمع معاً، ولكن لانشغالها كانت تواجه صعوبات في المجيء إلى الإمارات».

وتابعت: «عندما علمت (ريهانا) بأن (إكسبو 2020) سيقام في دبي، كشفت لي عن رغبتها في عدم تفويت مناسبة حضور هذا الحدث العالمي الرائع، إلى جانب أن تكون فرصة لأن نلتقي، وطرحت هذه الفكرة في العام الماضي، ولكن جائحة فيروس كورونا المستجد وتأجيل إقامة المعرض أسهما في تأجيل فكرة سفرها».

وأشارت (خالدة)، التي جالت برفقة صديقتها بين العديد من الأجنحة في المعرض، وفي مقدمتها الجناح الأسترالي، إلى أنها استمتعت كثيراً بزيارتها الأولى إلى «إكسبو 2020»: «مثلما تعودت في دبي على أن كل شيء هنا يتم بأفضل صورة، لذلك لم يكن مفاجأة بالنسبة لي ما شاهدته في (إكسبو 2020)، إذ إن كل شيء يسير مثل عقارب الساعة بانتظام ودقة متناهية».

من جهتها، تشعر (ريهانا) بسعادة كبيرة، أخيراً، بعدما حصلت على فرصة السفر إلى دبي، والاجتماع مع صديقتها المقربة (خالدة)، مضيفة: «هذه فرصة لا تعوض بالنسبة لي حيث إنني أتواصل مع (خالدة) بشكل دائم عبر وسائل التواصل الاجتماعي والهاتف، ولكن لاشك أننا نفتقد بعضنا بعضاً، إلى جانب أن (خالدة) تتحدث لي دائماً عن دبي وروعتها».

وأضافت: «أعلم منذ فترة طويلة أن (إكسبو 2020) سيقام في دبي، وكنت أخطط بالفعل للسفر إلى الإمارات العام الماضي ولكن تداعيات جائحة (كوفيد-19) أسهمت في تأجيل فكرة السفر إلى العام الجاري، وصراحة لقد فوجئت بالتنظيم الرائع وسبل مكافحة فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية المثالية من لحظة وصولي إلى مطار دبي، وفي جميع الأماكن والمرافق المختلفة التي زرتها حتى الآن».

وعن «إكسبو 2020»، أكدت (ريهانا): «لا توجد كلمات تصف روعة هذا الحدث العالمي، إذ إنني أعيش في حالة انبهار غير عادية، خصوصاً أن التصميمات المعمارية منفذة بدقة وجمال فائقين، وأعتقد أننا نشاهد ماذا يمكن أن يحدث في المستقبل، وما يجب على الإنسان أن يفعله في السنوات المقبلة، حتى يحصل على فرصة معيشة أفضل من الجوانب كافة».

وتابعت: «لن أفوّت فرصة زيارة أبرز المعالم السياحية في دبي والإمارات بشكل عام، ولكن من دون شك سأزور برج خليفة وعين دبي وبرواز دبي، ومراكز التسوق الرائعة هنا، وأبرزها دبي مول».

• «ريهانا» أكدت أنها تشعر بسعادة بالغة، بعدما حصلت على فرصة السفر إلى دبي.

• خالدة: «كما عوّدتنا دبي.. كل شيء في (إكسبو) يسير مثل عقارب الساعة بانتظام ودقة متناهية».

• ريهانا: «لا توجد كلمات تصف روعة هذا الحدث العالمي، إذ إنني أعيش في حالة انبهار غير عادية».

طباعة