رحلة مذهلة إلى المستقبل بالجناح الألماني في «إكسبو دبي»

عين إكسبو.. منازل تتحوّل إلى محطات لتوليد الكهرباء بـ «عصير الفواكه»

صورة

يتوقف زوار الجناح الألماني في معرض «إكسبو 2020 دبي» في «مختبر مدينة المستقبل»، الذي ينقل الزائر عبر عرض مبهر إلى شكل المدينة المتخيلة خلال 80 عاماً تقريباً.

ويتضمن المختبر مبتكرات وتصميمات نفذت فعلاً، من بينها مصعد أبنية المستقبل الذي يتحرك أفقياً ورأسياً في جميع الاتجاهات، ويمكنه الصعود لارتفاعات شاهقة، إضافة إلى نظام غذائي متكامل يمكن تنفيذه داخل المنازل ليكتفي سكانها ذاتياً من الغذاء، فضلاً عن أبنية يمكن أن تتحول إلى محطات لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، من خلال إضافة «عصير للفواكه» إلى هيكلها.

ورصدت «الإمارات اليوم» انبهاراً كبيراً من زوار الجناح الألماني خلال تنقلهم في مختبراته الثلاثة المرتبطة بمفهوم الاستدامة، وهي مختبر الطاقة، ومختبر مدن المستقبل، ومختبر التنوع الحيوي.

ويقف الزائر كثيراً في مختبر مدن المستقبل، كون النماذج التي يعرضها الجناح حقيقية، وبدأ تنفيذها عملياً، لتؤكد ألمانيا أنها اتخذت مساراً سريعاً إلى الأمام من خلال تخيل شكل المدن التي ستناسب البشر خلال العقود المقبلة، في ظل حديث متكرر عن شحّ موارد الغذاء والماء.

وأهم النماذج التي يعرضها المختبر، تصميم مبانٍ يعتمد على ما يعرف بالخصائص «الكهروضوئية»، وهو عبارة عن نوع معدّل من الخرسانة، يضاف إليه سائل يتفاعل مع ضوء الشمس، مثل عصير الفواكه، ليحول المبنى بالكامل إلى محطة لتوليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية.

ويتخيل العلماء والمطورون الألمان شكل الأبنية في المستقبل، بمجمعات سحابية ضخمة، من الأبراج المتجاورة، التي تلزمها أنواع خاصة من المصاعد، فصممت شركة مولتي مصعداً يعمل بالقضبان المغناطيسية، يمكنه التحرك رأسياً وأفقياً إلى أي ارتفاع وفي أي اتجاه، حتى يمكن الاستفادة من المساحات القيمة داخل الأبنية والتحكم الذكي، ويمثل طفرة في مجال تخطيط بنايات ومدن المستقبل.

ومن المبتكرات المبهرة، تصميم لشكل المزارع داخل مدن المستقبل، وهو عبارة عن وحدات نموذجية تنمو فيها النباتات تحت ظروف مثلى، بما يوفر 95% من المياه و95% من مساحة الأرض الزراعية و90% من خدمات النقل، من دون استخدام مبيدات الآفات، ما يضمن منتجات عضوية صحية.

كما يعرض الجناح نظام تغذية داخل المنازل، يعتمد على دورة حياتية بالكامل من خلال الزراعة وتربية سمك البلطي، للاكتفاء الذاتي غذائياً.

ويواصل مختبر المستقبل اصطحاب الزائر في رحلة ساحرة ليقف أمام ابتكار طورته جامعة ميونيخ التقنية، بالتعاون مع شركة المياه في برلين، يعتمد على البكتيريا الطبيعية في تنقية المياه من المواد الضارة والملوثات، بشكل موجّه وأكثر فاعلية وسرعة من الطرق التقليدية.

وفي مجال التنقل، يعرض مختبر المستقبل تصميمين مذهلين لطائرة طراز ليليوم جيت ذات سبعة مقاعد، تعمل بالطاقة الكهربائية، ويمكنها قطع 300 كيلومتر بشحنة واحدة، وتتميز - فضلاً عن قلة الضوضاء الصادرة عنها - بقدراتها وكفاءتها الفائقة.

ويتوقع أن تكون وسيلة التنقل المفضلة في مدن المستقبل.

طباعة