مختبر «فورشرفيلت» يواصل اكتشاف الباحثين بين الأطفال في «إكسبو»

وسط حضور واسع من الكبار والأطفال والطلبة من مختلف المراحل الدراسية، واصل مختبر «فورشرفيلت» - أو (المكتشف الصغير)، الذي يُعد جزءاً من المبادرة الدولية التي أطلقتها شركة «هنكل» - فعالياته وبرامجه العلمية الشائقة والممتعة للجميع، داخل الجناح الألماني في «إكسبو 2020 دبي».

وشهدت فعاليات المختبر تفاعل الأطفال مع البرامج العلمية المتنوعة، التي سلطت الضوء على تنمية الجوانب الإبداعية والابتكارية، وصقل مهاراتهم المعرفية، وغرس مفاهيم البحث العلمي لديهم، بما يمكّنهم من فهم وتعلم التجارب العلمية بشكل بسيط وسهل. وبلغ عدد الأطفال المستفيدين من البرامج المعرفية والتجارب العلمية التي يقدمها «مختبر فورشرفيلت»، منذ انطلاق فعالياته خلال «إكسبو 2020 دبي»، ما يزيد على 1000 طفل، تراوح أعمارهم بين سبعة و11 عاماً.

ويعد «مختبر فورشرفيلت»، الواقع في مدينة الطفل بمنطقة حديقة الخور في دبي، المنشأة التعليمية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، والأكبر من ناحية المساحة على مستوى العالم التي تُعنى بتقديم الخدمات التعليمية بشكل هادف إلى الأطفال. وتمنح هذه التجربة الفريدة، التي جرى تصميمها من قبل خبراء في شركة «هنكل»، فرصة للأطفال المستهدفين بتقمص أدوار حقيقية للباحثين في مجالات العلوم المختلفة، بهدف تنمية مهاراتهم العلمية والابداعية.

وقال رئيس «هنكل» في الهند والشرق الأوسط و إفريقيا، أشرف العفيفي، إن «شركة (هنكل) حرصت على المشاركة ضمن فعاليات (إكسبو 2020 دبي)، نظراً إلى مكانة هذا الحدث الكبير على المستوى العالمي، ودوره المهم والحيوي في دعم المبتكرين، وتبني القضايا المختلفة ومناقشتها، والسعي الجاد لإيجاد الحلول المناسبة لها».

وأضاف: «تمثلت مشاركة (هنكل) ضمن الجناح الألماني في تقديم حزمة من البرامج العلمية والبحثية الشائقة والممتعة الموجهة للأطفال من سن 7 إلى 11 عاماً، بهدف تعريفهم بأهمية البحث العلمي ودوره الكبير في الارتقاء بالأمم والشعوب، إلى جانب تزويدهم بالمعارف الضرورية، وغرس ثقافة المعرفة في نفوسهم، حيث قمنا في هذا السياق بوضع سلسلة من البرامج الجديدة والهادفة، والورش المستندة إلى أهمية المحافظة على البيئة، ومفاهيم الاستدامة وضرورة تطبيقها على أرض الواقع».

طباعة