الكولومبي بيرنال ثانياً.. والسويسري هيرشي ثالثاً

السلوفاكي ساغان يزهو بلقب «جيرو دي إيطاليا» في «إكسبو دبي»

صورة

تُوّج السلوفاكي، بيتر ساغان، من فريق بورا هانسجروه الألماني بطلاً لسباق «جيرو دي إيطاليا كريتيروم» للدراجات الهوائية، أمس، على مضمار «إكسبو 2020 دبي»، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي ومعرض «إكسبو 2020 دبي» و«صنع في إيطاليا».

وجاء الكولمبي، إيغان بيرنال، من فريق «إنيوس جريناديرس» في المركز الثاني، ودراج فريق الإمارات، السويسري مارك هيرشي، في المركز الثالث، وحصل الإيطالي، إيليا فيفياني، من فريق كوفيديس، على جائزة ترتيب النقاط. وامتد السباق، الذي أقيم للمرة الأولى خارج أوروبا، إلى 30 لفة على حلبة صُمّمت على شكل رمز «اللانهاية»، الذي يشبه شعار طواف إيطاليا.

وأبدى ساغان سعادته البالغة بفوزه بلقب سباق طواف إيطاليا «جيرو دي إيطاليا كريتيروم» للدراجات الهوائية، مؤكداً أن إقامة الحدث في «إكسبو 2020 دبي» منح السباق مذاقاً خاصاً.

وقال في تصريحات صحافية: «كان السباق ممتعاً وسط أجواء حماسية، إذ إننا كمتسابقين استمتعنا بالحصول على فرصة إقامة مسار السباق لمشاهدة هذه التحف المعمارية في إكسبو 2020 دبي».

وأضاف: «أتوجه بالشكر إلى دبي على التنظيم الرائع والفكرة الاستثنائية، خصوصاً أن سباق (كريتيروم) من طواف إيطاليا الدولي (جيرو دي إيطاليا) من أبرز سباقات الدراجات حول العالم، وإقامته في دبي إضافة كبيرة لتاريخه، وما زاد من أهميته أنه يقام في (إكسبو 2020)، هذا الحدث الدولي الكبير، إلى جانب مشاركة أبرز نجوم الدراجات الهوائية».

وأشار ساغان إلى أنه يتطلع إلى زيارة الأجنحة المختلفة في إكسبو، مبيناً أنه رغم ضيق الوقت بالنسبة له، وارتباطه بمشاركات أخرى، لكنه سيسعى لزيارة بعض الأجنحة قبل مغادرته دبي.

وأبدى نجم ركوب الدراجات الهوائية، الفائز بالقميص البنفسجي في ترتيب النقاط في النسخة الأخيرة من كورسا روزا، والمتوج بجوائز تسعة سباقات كبرى، إيليا فيفياني، إعجابه الشديد بفكرة إقامة طواف إيطاليا في «إكسبو دبي». وقال لـ«الإمارات اليوم» إنه سباق استثنائي لا يمكن نسيانه، لأن المعرض العالمي (إكسبو) يقام مرة كل خمس سنوات، ولاشك أن إقامة سباق للدراجات بمشاركة أبرز نجوم اللعب داخل أروقة (إكسبو دبي) تعد تجربة لا تنسى بالنسبة للدراجين.

وأبدى فيفياني دهشته من مشاركة 33 ألف راكب دراجات هوائية خلال «تحدي دبي للدراجات الهوائية»، الذي امتد لمسافة 14 كيلومتراً على شارع الشيخ زايد، أول من أمس، مؤكداً أنها تعد واحدة من أكثر التجارب المدهشة في حياته المهنية. وأضاف: «كنا نتوقع مشاركة 15 ألف شخص، حداً أقصى، ولم نتوقع رؤية أكثر من 30 ألف مشارك يخوضون التحدي معاً، كان شيئاً رائعاً حقاً، كان هناك هواة ومحترفون، وكبار وصغار، معاً على الطريق، في صورة تعكس مدى وعي المجتمع بأهمية تبني أسلوب الحياة الصحي عن طريق ممارسة الرياضة».

طباعة