البرنامج تلقى 11 ألف طلب مشاركة من 148 دولة

إطلاق صندوق تمويلي جديد من «إكسبو لايف» لمرحلة «الإرث» في مارس المقبل

صورة

قال مدير أول الإرث والتواصل في برنامج «إكسبو لايف»، في «إكسبو 2020 دبي»، عبدالله خوري، إنه «يتم التخطيط لإطلاق صندوق تمويلي في شهر مارس من العام المقبل، ليشكل مرحلة إرث لـ(إكسبو لايف)، ضمن (إرث إكسبو 2020 دبي)»، مشيراً إلى أنه بإمكان المشروعات المجتمعية، البدء في المشاركة في البرنامج.

وأضاف، خلال لقاء مع وسائل الإعلام، أمس، أن «الدورات الخمس من البرنامج، على مدار خمس سنوات، تلقت أكثر من 11 ألف طلب مشاركة من 148 دولة»، لافتاً إلى أن المشروعات التي فازت بمنح من «إكسبو لايف» تعمل وتنشط في نحو 14 قطاعاً، وتوفر حلولاً لمواجهة التحديات المنصوص عليها في أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح أن الدعم التمويلي المقدم لكل مشروع يصل إلى 100 ألف دولار، مشيراً إلى أن «إكسبو لايف» يرصد أيضاً تقييم الأثر الإيجابي لكل مشروع على المجتمع المحلي من خلال مديري المنح الذين يتولى كل منهم متابعة عدد من المشاريع على الأرض.

وأضاف خوري: «انبثقت فكرة (إكسبو لايف)، لتجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن يكون (إكسبو 2020 دبي) منصة عالمية للابتكار، وحدثاً للجميع»، مشيراً إلى أنه تم منح عدد من المشاريع منحاً تمويلية بقيمة تصل إلى 500 ألف دولار لكل منها، ولافتاً إلى أن هناك عدداً من المشاريع المدعومة من «إكسبو لايف»، نجحت في استقطاب استثمارات عالمية أيضاً.

وبين أن «مبدعون في الخير»، التابع لجناح «إكسبو لايف»، بدأ بتنظيم فعاليات بمشاركة المشروعات المدعومة ضمن أسابيع الموضوعات خلال «إكسبو 2020»، بحيث ترتبط الفعالية والمشاريع المشاركة فيها بقطاع كل أسبوع، ويمكن خلالها التواصل مع الزوار ووسائل الإعلام والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى أنشطة دورية للتواصل وبناء العلاقات.

وقال نائب رئيس أول «إكسبو لايف»، في «إكسبو 2020 دبي»، يوسف كايرز، إن «وجود المبدعين في الجناح، يمنح كل زائر إحساساً بأنه يستطيع أيضاً الإسهام. نأمل أن يجد الزائرون في داخلهم، الجرأة والإبداع والطموح الذي كان أساس وجود هؤلاء الحاصلين على المِنح هنا اليوم، إلى جانب استمداد الإلهام ليكونوا جزءاً من المستقبل الأفضل الذي نسعى له جميعاً».

وأضاف كايرز: «لم ينته سعينا بعد، نريد لكل زائر أن يكون التالي في مسيرة الابتكار، ندعوه لمناقشة ما يهمه، والتحديات التي تواجهه، والأشياء التي تؤرقه». وتابع: «نسعى إلى تقديم تجربة زائر مختلفة وشخصية، بهدف حث الزوار على الإسهام في تحسين حياة الناس، والحفاظ على كوكب الأرض. فلدينا جميعاً القدرة على الإبداع والابتكار، ولكل واحد منا هدف أسمى في هذه الحياة».

ويدعم «إكسبو لايف»، المبتكرين المجتمعيين من مختلف أقطار العالم، وهو منظومة تسهم في ربط الحاصلين على المِنح بالمؤسسات الحكومية والمنظمات متعددة الجنسيات، إلى جانب ربط بعضهم ببعض. وتتسلط الأضواء الآن على المستفيدين من مِنح البرنامج في «إكسبو 2020 دبي»، بوصفهم ركناً أساسياً في جناح «مبدعون في الخير».

خيمة.. ولقاء تاريخي

تجسّدت الرؤية الجريئة في تصميم جناح «إكسبو لايف»، بتصور أحمد عبدالرحمن بوخش، المصمم الإماراتي مؤسس شركة الهندسة المعمارية «آركيدنتيتي» ومقرها دبي. حيث إن تصميم الجناح مستلهم من خيمة كانت مقراً للقاء تاريخي جمع المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، ويذكّرنا تصميم الجناح بهذا اللقاء التاريخي تحت هذه الخيمة. وكانت ثمرة ذلك اللقاء تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد الوقوف على رؤية مشتركة لحياة أفضل لشعبهما، وهو المفهوم ذاته الذي يتبناه «إكسبو لايف»، حيث يبحث عن حلول مبتكرة يقدمها أفراد من جميع أنحاء العالم لصنع الإبداع في الخير لخدمة البشرية جمعاء. وقال أحمد بوخش: «أبرز لنا هذا المفهوم ذاته الطبيعة التحويلية لـ(قوة الفكر). وكانت تلك الصلة التي أقمناها هي التي جمعت بين مبادرات (إكسبو لايف)، التي من شأنها تسليط الضوء على الأفكار التحويلية في جميع أنحاء العالم، لتغيير حياة البشر».

مساحة تفاعلية

سيقدم «مبدعون في الخير» بجناح «إكسبو لايف»، مساحة تفاعلية لتوصيل آراء المبتكرين العالميين، وسرد القصص عن أناس عاديين غيّروا العالم لمكان أفضل. ويعتبر هذا الجناح حاضنا للأعمال الابتكارية التي تهتم بتعزيز الإبداع، والحوار، والشراكة، والابتكار؛ وتَعود بتأثير إيجابي في المجتمعات، كما يحفز الزوار لشحذ عزيمتهم، ليكونوا صنّاع التغيير لمواجهة المستقبل.

طباعة